الوسواس القهري وعلاجه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
الوسواس القهري وعلاجه

الأمراض النفسية

المرض النفسي عبارة عن اضطراب داخلي يصيب الفرد مما يفقده القدرة على التطور النفسي ونمو الجسم وغيرها، مما يسبب خللاً كبيراً بين السلوكيات الحقيقية والسلوكيات العمرية التي تخص الفرد، وهناك الكثير من الأمراض النفسية التي استطاع الأطباء تصنيفها وتحديد أسبابها وطرق علاجها، وقد ازدادت هذه المعرفة بعد ازدياد الوعي بين الناس والنظر إلى المرض النفسي كمرض عادي يستوجب العلاج، والوسواس القهري أحد هذه الأمراض، وسنقدم معلومات حول الوسواس القهري وعلاجه.

الوسواس القهري وعلاجه

  • هو اضطراب يؤثر على الأعصاب والعقل يتميز بوجود أفكار تسلطية ومخاوف غير معقولة واندفاعات تضطر الشخص إلى تكرارها، وعند عدم التجاوب معها فإن الشخص المصاب يشعر بالتوتر لا يرتاح إلا إذا قام بتكرارها مرةً أخرى، ويكون المصاب على علم بأن هذه الأفكار غير صحيحة وتافهة ويحاول تجاهلها وإيقافها ولكنه يجد نفسه مجبوراً على تكرارها مما يشعره بالذنب والإنهاك ويقود إلى الاكتئاب.
  • يصيب هذا المرض شخصاً من بين كل خمسين شخصاً على مستوى العالم، وتحصل الإصابة بين الرجال والنساء بنفس النسب إلّا خلال مرحلة الطفولة إلى عمر الخامسة عشر حيث تزداد الإصابة بين الذكور بما يتجاوز 25%
  • في الغالب يتم علاج هذا المرض من خلال:
  1. العلاج السلوكي النفسي: حيث يعتمد على تعريض المصاب لمخاوفه لمواجهتها وتغيير آلية تجاوب العقل معها، والهدف منه تعليم المصاب أنه المعالج الحقيقي لنفسه، فمثلاً لو كان المصاب يعاني من وسواس النظافة فيتم تعريضه للأشياء الغير نظيفة لفترات طويلة لتغيير طريقة الاستجابه وتعويده على طرق جديدة.
  2. العلاج بالأدوية: غالباً ما يتم استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب من أجل العلاج، وقد يصف الطبيب بعض العقاقير مثل الفافرين والبروزاك لاستخدامها لمدة لا تقل عن اثني عشر أسبوعاً قبل الانتقال لأدوية مضادات الاكتئاب.
  3. العلاج بالغذاء: ويعتمد هذا النوع من العلاجات على تناول بعض الأصناف الغذائية التي تحتوي على بعض العناصر الغذائية المفيدة والمهدئة مثل الحامض الأميني الثيامين الذي يوجد بالشاي، والتربتوفان الذي يزيد من فاعلية السيروتونين في الجسم الموجود في نبات الجذر الذهبي، ومركب الإينوزيتول الذي يعتبر جزء من فيتامين ب المركب، أو تناول فيتامين ب 12،و ب6.
  • بعض المصابين قد يشعرون بالتحسن عند تناول الأدوية، وبعضاً آخر عند اتباع العلاج النفسي، وهناك فئةً تشعر بالتحسن عند اتباع الطريقتين في العلاج لذلك لابد من التحدث إلى الطبيب النفسي لاستشارته.

أسباب الوسواس القهري

  • الوراثة: قد تتداخل الوراثة مع توفر العامل البيئي مثل تأثر المصاب بأقاربه، ويعد الأقارب من الدرجة الأولى هم الأكثر عرضةً للإصابة.
  • نقص نشاط السيروتونين: فهو عبارة عن مادة كيميائية تعمل كناقل عصبي مهم.
  • الإصابة بمرض مناعي.
  • الإصابة بالصدمات العاطفية.