الهواتف الذكية و متلازمة الاهتزاز الشبحي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
الهواتف الذكية و متلازمة الاهتزاز الشبحي

تعد الهواتف الذكية كغيرها من الأدوات التي يستعملها الانسان في حياته و بكثرة، و بالتالي يكون الاستعمال إما بالطريقة الصحيحة أو أن ينتج عن استخدامه العديد من المشاكل الصحية و النفسية و الاقتصادية.

رغم انتشار التوعية بين الناس بخصوص مخاطر الادمان على استعمال الهواتف الذكية، و كيفية العمل على محاولة التقليل أو الحد من الاستعمال الفوضوي لها، إلا أن ما أثبتته الدراسة العلمية التي أجريت مؤخرا على مجموعة من  مدمنين الهواتف الذكية، بقيادة طبيبة علم النفس راندي سميث، و برفقة مجموعة من  أكبر أطباء هذا المجال، أن الهواتف الذكية أصبحت مسؤلة عن ظهور مرض نفسي جديد يدعى " متلازمة الاهتزاز الشبحي".

أوضح الأطباء أن المتلازمة تصيب الأشخاص المتعلقون كثيرا بهواتفهم، و مرتبطين بها بشكل قد يصل إلى درجة الهوس، و هي عبارة عن الشعور باهتزازات الهاتف الوهمية، أما بالنسبة لأعراضه، فهي من السهل جدا ملاحظتها، إذ يمكن لأي شخص أن يكتشف إن كان مصابا به أم لا،و هي كالتالي:

  • التفكير المستمر بالهاتف، و الاعتقاد و تخييل بأنه يرن أو يهتز لكي ينبه على وجود اتصال أو رسالة الكترونية.
  • الترقب الشديد للهاتف، و للرسائل و الاشعارات المتعلقة بمواقع التواصل الاجتماعي.
  • الخوف من إضاعة المستجدات أو المكالمات، أو أن تفوت بعض التطورات على مواقع التواصل الاجتماعي دون التواجد ومتابعة الحدث.