النعاس خلال النهار سبب لمشاكل التعلم والسلوك عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
النعاس خلال النهار سبب لمشاكل التعلم والسلوك عند الأطفال

أثبتت الدراسات قبل أشهر من الأن ارتباط انقطاع التنفس خلال النوم و ما ينتج عنه من نوم غير صحي بمشاكل صحية مختلفة مثل ارتفاع ضغط الدم و أمراض القلب, وكذلك سوء المزاج, لذلك لن يكون مفاجئا أن تكون مشاكل التعلم و السلوك عند الأطفال مرتبطة بالنعاس خلال النهار, و ذلك حسب ما أثبتته دراسة حديثة تقول نتائجها, أن قلة النوم أو النوم غير الصحي و التي تسبب حالة النعاس الدائم خلال النهار, هي سب رئيسي لمشاكل ضعف الانتباه والتعلم والسيطرة على السلوك عند الأطفال.

قام باحثون من ولاية بنسلفانيا بإجراء هذه الدراسة التي ربطت بين النعاس و مشاكل التعلم والسلوك عند الأطفال,على 508 أطفال تم إجراء اختبار النوم لهم, ثم طلب من الأهل اعطاء تقرير إذا ما كان أطفالهم يعانون من النعاس المفرط خلال النهار, ليجد الباحثون أن الأطفال الذين يعانون من النعاس كانوا أكثر عرضة للإصابة بالسلوك العصبي, و كذلك الأسوء في موشرات التركيز و الانتباه و تدني سرعة التعلم و الذاكرة.

و الجدير بالذكر, أن ما لاحظه الباحثون خلال الدراسة, أن مجموعة الأطفال الذين يعانون من النعاس الدائم, وما ترتب عليه من مشاكل تعليمية و سلوكية, لم يكونوا بالضرورة يحصلون على عدد ساعات نوم قليلة, فمنهم من كان يحصل على قسط كافي من النوم, و لكنه يعاني من النعاس المفرط خلال النهار, و ذلك لأن الأمر مرتبط بالحصول على نوم صحي وليس عدد ساعات كافي من النوم فقط.

لقد سبقت هذه الدراسة دراسات أخرى تربط بين النوم غير الصحي لدى الأطفال و مشاكل الإدراك والتعلم, و قد أكدت جميعها أن الأطفال الذين لا يحصلون على نوم صحي يعانون من مشاكل مثل فرط النشاط و السلوك العصبي ومشاكل التعلم, وهنا يبرز دور الأهل و المدرسة كذلك في ملاحظة ظاهرة النعاس خلال اليوم, و كذلك مشاكل النوم خلال الليل, و عند ملاحظت أي خلل اخضاع الطفل لمراقبة النوم من أجل تشخيص وجود أي مشكلة و البحث عن حلها سواء كانت عضوية أو نفسية, من أجل ضمان حصول الطفل على عدد ساعات نوم كافي و كذلك نوعية النوم الصحي.