المنهج الوصفي التحليلي للبحث

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٦ ، ١٥ أكتوبر ٢٠١٩
المنهج الوصفي التحليلي للبحث

مفهوم البحث العلمي

في الحديث عن المنهج الوصفي التحليلي للبحث، لا بُدّ من إبانة مفهوم البحث ووسيلة تحقيقه، فالبحث ينشأ بسبب مشكلة تبحث عن حلّ، وتساؤلات تطمح للإجابة، ليتفرع البحث بمختلف العلوم، من حيث الدراسة والمنهج، بدءًا من العِلم الإنسانيّ وصولًا إلى الأدب، فكانت الأبحاث والدراسات الأدبية تقوم على وجود المنهج، فأصبح المنهج في البحث واجب لنجاح الدراسة، فلا نجاح للبحث دون منهج، والبحث هو وسيلة للدراسة التي يتم بواسطتها حلّ مشكلة تؤرق الباحث، وذلك عن طريق جمع الأدلة والشواهد،من خلال التقصي الشامل والدقيق، فالبحث هو تتبع واستقصاء دقيق ومنظم يسعى إلى اكتشاف حقائق وقواعد عامة، وإضافة حقيقيَّة إلى المعرفة البشريَّة قابلة للتحقيق والاختبار والتأكيد، وهكذا ينهض البحث باستعانة المناهج كالمنهج الوصفي التحليلي للبحث.[١]

أنواع مناهج البحث العلمي

تختلفُ مناهج البحث العلمي عن بعضها البعض، وذلك تبعًا لطريقة دراستها وكيفية البحث بها، وتعتمد هذه المناهج على وحدة العقل الإنسانيّ، فالحقيقة أنّ الباحث لا يستطيع أن يرى اختلاف التميز بين منهج وآخر، حيث يكمن الاختلاف بطريقة الدراسة والبحث فقط، لذلك على الباحث أن يسير في موضوعه على مبادئ ثابتة معروفة تتصل بالنتائج التي يتضمنها، وأن يسير في يقين بعيدًا عن العلاقات المعقدة والأحوال والأحوال المتشابكة، ويستخدم الباحث في مختلف المناهج من مثل المنهج الوصفي التحليلي للبحث بالافتراض والتجربة، حيث المثابرة في إثبات هذه الفرضيات من خلال التجارب وتحليلها ووصفها، لذلك فقد كان المنهج الوصفي التحليلي للبحث يعتم على منهج الاستقراء حيث السير على قواعد متينة ومعلومات صائبة.[٢]

لا بُدّ التحقق في أنواع البحث العلمي من فعالية المناهج ضمن التجربة وذلك في سبيل أن الدراسة تمضي في طريقها الصحيح كما في المنهج الوصفي التحليلي للبحث، فلا فارق بين المناهج في نقطة البدء عند البحث عن المبادئ، إذن لقد كانت المناهج على اختلاف أنواعها تشترك في الاستقراء والبحث عن المعلومات الموثقة الثابتة، والافتراض، والتجربة من أجل أن تتضح صحة الأفكار، والنتيجة أن الفصل بين المباحث العلمية غير ممكن في البحث العلمي، فالمباهج لا تتنافر وإنما تتحد، وهذا ما نجده في المنهج الوصفي التحليلي للبحث، فهو جمه المنهج الوصفي والمنهج التحليلي فكلاهما نهضا بدراسة البحث، والتقسيم الحاصل إنما هو من أجل ندارة البحث والحصول على نتائج مختلفة عن غيرها، فلكل منهج فرضيات تختلف عن الآخر، حتى لو اتحدت بالموضوع ذاته.[٢]

مفهوم المنهج الوصفي التحليلي للبحث

يُقصد بمفهوم المنهج الوصفي التحليلي للبحث أنه منهج يهتم بوصف النصوص اللغويَّة وصفًا واقعيًا، دون أن يتدخل الباحث باجتهادات من ذاته، ويحاول المنهج الوصفي التحليلي للبحث أن يُخلص الدراسات اللغويَّة من الوجهة التاريخيَّة، والوجهة المعياريَّة، حيث أنه يفرض قوالب معقولة تتفق مع طبيعة النص، ويبتعد المنهج الوصفي التحليلي للبحث عن إخراج النص عن ظاهره فلا يلتزم بالقواعد التاريخيَّة، لقد عُدّ المنهج الوصفي هو الأساس الصحيح لدراسة اللغة ضمن البحث العلمي، وذلك على اعتبار اللغة نظامًا من العلامات والرموز الدالة، فمن خلال الوصف نصل إلى القواعد والقوانين التي تُعرفنا على بنية اللغة الداخليَّة والخارجيَّة.[٣]

كيفية البحث الوصفي التحليلي

يُدرس المنهج الوصفي التحليلي للبحث الظواهر الطبيعيَّة والاجتماعيَّة والسياسيَّة الراهنة بالنص، ويمكن عن طريق البحث الوصفي من وضع تنبؤات عن الأحداث المُقبلة، فكثيرًا من الباحثين والنقاد بعد دراستهم للنصوص الشعريَّة وضعوا فرضيات لحياة الكاتب المُقبلة، وتوقعات عن أحداث نفسيَّة سيمر بها، وغالبًا ما كانت هذه التنبؤات صحيحة، حيث يقع المنهج الوصفي التحليلي للبحث هنا معاكسًا للمنهج التاريخي الذي يُخبر عما جرى في الماضي، بينما المنهج الوصفي يُخبر عما سيجري في المستقبل، وعما هو موجود حاليًا، ويُقدم المنهج الوصفي توصيات واقتراحات تُساعد على تعديل الواقع، إن المنهج الوصفي يدرس الواقع، وهو في الأدب ينطلق من النص من أجل تفسير النص ذاته.[٤]

علاقة المنهج الوصفي باللغة

تشتمل اللغة على كلّ ما هو مكتوب، من ضمن ذلك الأدب، فتقوم الدرسات البحثيَّة الأدبيَّة على المناهج عامة، حيث يستعين الأدب بالمناهج لدراسة لغة الشعر والشعراء، ودراسة ظواهر القواعد النحويَّة واللغويَّة، وتحليل الأعمال الأدبيَّة والشعريَّة، ومثال ذلك المنهج الوصفي التحليلي للبحث، فيقوم البحث على وصف اللغة وتحليلها للوصول إلى نتائج مُحصلة من الدراسة، ومن رحم المنهج الوصفي نهض عِلم اللغة الوصفي والذي يقوم على البحث باللغة المستخدمة في فترة زمنيَة واحدة وفي مكان واحد.[٥]

ويُحاول عالم اللغة المُتخصص في هذا المجال على وصف اللغة، فيُسجل الجمل المتكررة ويصفها، ويدّون الكلمات ويستنبط منها النتائج، فتتنوع دراسة المنهج الوصفي التحليلي للبحث، حيث إنّها تعاضدت مع الأبحاث الأدبيَّة، ليقوم عالم اللغة الوصفي على إنشاء معارف تخدم البشريَّة بشكل أوسع.[٥]، وتتلخّص خطوات البحث العلمي وخطوات المنهج الوصفي التحليلي للبحث في الخطوات الآتية:[٤]

  • معرفة مشكلة البحث.
  • جمع البيانات والمعلومات التي تساعد على تحديد المشكلة وذلك بصياغتها بسؤال.
  • وضع فرضيات البحث، وتحديد المسلمات.
  • جمع المعلومات المطلوبة، وإيجاد النتائج وتنظيمها.
  • تحليل النتائج وتفسيرها، واستخلاص الاستنتاجات، من ثم اتخاذ القرارات المناسبة.

المراجع[+]

  1. "مناهج البحث العلمي"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-10-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب عبد الحمن بدوي (1977)، مناهج البحث العلمي (الطبعة الثالثة)، الكويت: وكالة المطبوعات، صفحة 14-17. بتصرّف.
  3. "المنهج الوصفي "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-10-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب عبد الغني محمد إسماعيل العمراني (2012)، دليل الباحث إلى إعداد البحث العلمي (الطبعة الثانية)، صنعاء: دار الكتاب الجامعي، صفحة 103. بتصرّف.
  5. ^ أ ب "لسانيات"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 15-10-2019. بتصرّف.