المفطرات في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
المفطرات في رمضان

شهر رمضان

هو شهر الصيام، الشهر الذي أنزل فيه الله -سبحانه وتعالى- القرآن الكريم، قال تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ} [١]، الشهر الذي فيه ليلة القدر، وفيه الخير والرحمة والرضا والصيام، هو الشهر الذي فرض الله تعالى صيامَه على المسلمين من كلِّ سنة، وهو الشهر الذي تكبَّل فيه الشياطين، وهو شهر العبادة وهو الشهر التاسع في السنة الهجرية، وفيه نزل جبريل على رسول الله لأول مرة وهو في غار حراء عام 610 للميلاد، وهذا المقال سيتناول الحديث عن المفطرات في رمضان إضافة إلى الحديث عن فضل صيام شهر رمضان.

المفطرات في رمضان

إنَّ المفطرات في رمضان كثيرة كما حدّدها الشرع وأمر الصائمين باجتنابها فترة الصيام، وتختلف المفطرات في رمضان وفقًا لأنواعها وأحكامها، حيث تختلف كلّ منها بحسب كفارة هذا اليوم الذي أفطره المسلم بمفطر من المفطرات، وهناك سبعة مفطرات في رمضان، هي على الشكل الآتي: [٢] [٣]

  • الجماع: وهو أعظم المفطرات وأكبرها ذنبًا وهو أن يتمّ إيلاج ذكر الرجل في فرج المرأة في نهار الصيام، وهو من المفطرات في رمضان، وقد جاء في الحديث عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنَّه قال: "بينما نحن جُلوسٌ عِندَ النبيِّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- إذ جاءَه رجلٌ فقال: يا رسولَ اللهِ، هلَكتُ، قال: ما لَكَ؟ قال: وقَعتُ على امرأتي وأنا صائمٌ، فقال رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-: هل تجِدُ رقبةً تُعتِقُها؟، قال: لا، قال: فهل تستطيعُ أن تصومَ شهرينِ متتابعينِ؟ قال: لا، فقال: فهل تجِدُ إطعامَ ستينَ مسكينًا، قال: لا، قال: فمكَث النبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- فبينا نحن على ذلك أُتِيَ النبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- بعَرَقٍ فيه تمرٌ، والعَرَقُ المِكتَلُ، قال: أين السائلُ، فقال: أنا، قال: خُذْ هذا فتصدَّقْ به، فقال الرجلُ: أعلى أفقرَ مني يا رسولَ اللهِ؟ فواللهِ ما بين لابَتَيها -يُريدُ الحَرَّتينِ- أهلُ بيتٍ أفقرُ من أهلِ بيتي، فضَحِك النبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- حتَّى بدَتْ أنيابُه ثمَّ قال: أطعِمْه أهلَك". [٤]
  • إنزال المني بقصد: وهو من المفطرات في رمضان لأنه يتعارض مع الغاية الأساسية في الصيام وهي ترك الشهوات والأكل والشرب في سبيل الله.
  • الأكل والشرب: فمن أكل أو شرب في رمضان عامدًا فقد أفطر، قال تعالى: {وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ} [٥].
  • ما هو بمعنى الأكل والشرب: كأن يأخذ الصائم إبرة مغذية، وهذه أيضًا تفطر الصائم.
  • الحجامة: وهي إخراج الدم، قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في الحديث: "أفطرَ الحاجِمُ والمَحجومُ" [٦].
  • التقيؤ بقصد: فمَن تقيّأ عمدًا في نهار الصيام فقد أفطر، قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: "من ذرَعَه القيءُ فليس عليه قضاءٌ، ومن استقاءَ فلْيقضِ" [٧].
  • خروج دم الحيض أو النفاس: وهذا أيضًا من المفطرات في رمضان لقول رسول الله في الحديث: "أليس إذا حاضَتْ لم تُصَلِّ ولم تَصُمْ، فذلك نقصانُ دينِها" [٨] والله أعلم.

فضل صيام شهر رمضان

جاءت في السنة والكتاب أقوال كثيرة تبرهن على فضل صيام شهر رمضان الكريم، وتبين الأجر الكبير الذي يناله الصائم من الصيام، ومما جاء في هذه المسألة: [٩]

  • عنِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، قال الله تعالى: "لكلِّ عملٍ كفَّارةٌ، والصومُ لي وأنا أَجزي به، ولَخُلوفُ فمِ الصائمِ أطيَبُ عِندَ اللهِ من رِيحِ المِسكِ" [١٠].
  • عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله قال: "والذي نفسي بيده لخُلوفُ فَمِ الصائمِ أَطيبُ عند اللهِ من ريحِ المسكِ، إنما يذَرُ شهوتَه وطعامَه وشرابَه من أجْلي فالصيامُ لي وأنا أجْزي به، كلُّ حسنةٍ بعشرِ أمثالها إلى سبعمائةِ ضِعفٍ إلا الصيامَ فإنه لي وأنا أَجْزي به" [١١].
  • وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال رسول الله: "للصَّائمِ فَرحتانِ يَفرَحُهما: إذا أفطَرَ فرِحَ بفِطْرِهِ، وإذا لقيَ رَبَّه عزَّ وجلَّ فرِحَ بصَومِهِ" [١٢]، والله أعلم.

المراجع

  1. {البقرة: الآية 185}
  2. أنواع المفطرات في رمضان وحكم كل نوع, ، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 04-02-2019، بتصرّف
  3. مفسدات الصيام ومفطرات الصائم, ، "www.alukah.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 04-02-2019، بتصرّف
  4. الراوي: أبو هريرة، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 1936، حكم المحدث: صحيح
  5. {البقرة: الآية 187}
  6. الراوي: أبو موسى الأشعري عبدالله بن قيس، المحدث: علي بن المديني، المصدر: السنن الكبرى للبيهقي، الجزء أو الصفحة: 4/267، حكم المحدث: صحيح
  7. الراوي: أبو هريرة، المحدث: الألباني، المصدر: إرواء الغليل، الجزء أو الصفحة: 4/51، حكم المحدث: صحيح على شرط الشيخين
  8. الراوي: أبو سعيد الخدري، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 1951، حكم المحدث: صحيح
  9. فضائل الصيام, ، "www.islamqa.info"، اطُّلِع عليه بتاريخ 04-02-2019، بتصرّف
  10. الراوي: أبو هريرة، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 7538، حكم المحدث: صحيح
  11. الراوي: أبو هريرة، المحدث: ابن عبدالبر، المصدر: التمهيد، الجزء أو الصفحة: 19/57، حكم المحدث: متصل صحيح
  12. الراوي: أبو هريرة، المحدث: شعيب الأرناؤوط، المصدر: تخريج المسند، الجزء أو الصفحة: 10692، حكم المحدث: إسناده صحيح على شرط الشيخين