المرابحة في البنوك الإسلامية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤١ ، ٢٥ أغسطس ٢٠١٩
المرابحة في البنوك الإسلامية

البنوك الإسلامية

يمكن تعريف البنوك الإسلامية أو المصارف الإسلامية على أنها بنوك تُحفظ فيها الأموال ويتم تمويلها وفقًا لمبادئ الشريعة الإسلامية، والقيام برفع مستوى التنمية الاقتصادية والاجتماعية والمالية للدولة على مبدأ الإسلام، والاستثمار في المشاريع الاقتصادية للدولة، وتقديم القروض الشخصية الفردية أو الجماعية، وقد تم تصميم البنك الإسلامي من قبل منظمة المؤتمر الإسلامي منذ عام 1973م، ويقع مقر البنك الإسلامي الرئيس في المملكة العربية السعودية في مدينة جدة، وتم افتتاحه رسميًا في شهر أكتوبر من عام 1975م، وتتواجد فروع البنك الإسلامي في كافة الدول الإسلامية المُشاركة في منظمة المؤتمر الإسلامي، وسيتم الحديث عن نظام المرابحة في البنوك الإسلامية في هذا المقال.[١]

المرابحة في البنوك الإسلامية

تُعرّف المرابحة في البنوك الإسلامية على أنها تمويل مالي إسلامي يُقدّم فيه البائع التكلفة وهامش الربح للأصل، فهي ليست قرضًا ربويًا -رِبا- ولكنها شكلٌ مقبولٌ من عمليات البيع استنادًا إلى أحكام الشريعة الإسلامية، مثل عملية شراء منزل حيث لا يصبح المشتري مالكًا حقيقيًا للمنزل حتى يُسدد القرض كله، وللتوضيح أكثر لمفهوم المرابحة في البنوك الإسلامية مثلًا في عقد مرابحة للبيع يقوم العميل بالطلب من البنك لشراء قطعة من الأرض أو سيارة له، فيقوم البنك بدراسة الطلب وفي حالة الموافقة عليه يقوم البنك بكتابة عقد إلزامي بينه وبين العميل تُحدد فيه التكلفة للشراء وقيمة الرسوم لهذا العقد، مع التزام العميل بسداد القرض غالبًا على أقساط.[٢]

يتم اعتبار الرسوم المفروضة على عملية الشراء كأرباح بدلًا من وضع فائدة ربوية على عملية الشراء، وبذلك يعتبر هذا النوع من القروض قانوني وإسلامي في الدول الإسلامية، ولأنه يُمنع على البنوك الإسلامية منعًا باتًا وضع فوائد على القروض تطبيقًا للمذهب الديني الملتزمين به والذي يُفسّر أن المال هو مجرد وسيلة للتبادل وتسهيل البيع والشراء وليس له قيمة متأصلة لذلك تلتزم البنوك الإسلامية بوضع رسوم ثابتة على القروض لاستمرار عمليات البيع والشراء للعملاء جميعًا، وقد يظن الكثير من الناس أو النُقّاد بأن المرابحة في البنوك الإسلامية هي طريقة ثانية للفائدة، ولكن الفرق بين المرابحة والفائدة يكمن في هيكل العقد الملزم بين البنك والعميل، ففي عقد البيع الذي يقوم به البنك يتم عن طريق أن البنك يقوم بشراء أحد الأصول سيارة مثلًا ثم يبيع السيارة إلى العميل بتكلفة ربح وهي الرسوم على العقد، وهذا النوع من المعاملات حلال وموافق عليه من قبل علماء وشيوخ الشريعة الإسلامية.[٢]

انتشار نظام المرابحة في البنوك الإسلامية

انتشر نظام المرابحة انتشارًا واسعًا في كافة البنوك الإسلامية، وذلك بسبب حاجة الناس إلى سلعة معينة دون الحاجة إلى دفع مبلغ يفوق الخيال وحتى يبتعد الناس عن الوقوع في الحرام من خلال التعامل مع البنوك الربوية، حيث إن نسبة القروض القائمة على نظام المرابحة في البنوك الإسلامية تزيد عن 80%، ولكن هناك بعض التحديات التي تواجه البنوك الإسلامية وهي التشكيك في صحة نظام المرابحة وأنه لا يخلو من الفائدة وأن عملية شراء السلع من قبل البنوك الإسلامية لا تتم بشكل فعلي بل مجرد تدفقات مالية بين البنك والمُقترضين.[٣]

المراجع[+]

  1. "Islamic Bank", www.britannica.com, Retrieved 21-08-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "murabaha", www.investopedia.com, Retrieved 21-08-2019. Edited.
  3. "Asset-backed_financing", www.wikiwand.com, Retrieved 21-08-2019. Edited.