طالما تحدثت الدراسة عن أثر الألوان المختلفة عن نفسية الأنسان, و تغير مزاجه  بطريقة سلبية أو أيجابية, و في هذا المجال جاء فريق بحث ألماني بدراسة جديدة تم نشرها مؤخرا في دورية لعلم النفس, تقول نتائج هذه الدراسة, أن اللون الأخضر هو اللون الذي يشعل الإبداع في النفس البشرية, و قد بنت هذه الدراسة نتائجها على التجربة و الملاحظة المباشرة للأشخاص. أشترك في هذه التجربة 69 متطوعا, دخلوا في أكثر من أختبار للإبداع, أولها كان الاستفادة بأكبر قدر ممكن من علبة مصنوعة من القصدير, و لكن بعد أن قسم المتطوعين إلى مجموعتين الأولى عرض عليها لفترة من الزمن مستطيل باللون الأبيض, و المجموعة الثانية عرض عليها مستطيل باللون الأخضر لنفس المدة الزمنية, و بعد أن أعطي المتطوعين دقيقتين لتنفيذ المهمة, و جد فريق البحث أن مجموهة اللون الأخضر كان أكثر إبداعا من مجموهة اللون الأبيض. و في تجارب أخرى, تم تقسيم المتطوعين إلى مجموعات الألوان, أخضر, أحمر, أزرق و رمادي, و طلب من كل شحص في المجموعات بعض التحديات الإبداعية, بعد تعريضهم للضوء كل بحسب لون مجموعته, و توصل الباحثون أيضا إلى أن المجموعة ذات اللون الأخضر أظهرت تفوقا واضحا في مجال تحديات الإبداع. علق الدكتور ستيفاني ليكتنفيلد, الأستاذ المساعد في علم النفس في جامعة ميونيخ, أن الأخضر إشارة قوية للنمو الجسدي والنفسي, و هو يثير الدافع للسعي من أجل التحسين و إتقان العمل, و سهولة النمو والتقدم. و الجدير بالذكر أن الكثير من التجارب النفسية, حاولت إيجاد العلاقات التي تربط بين اللون و الانعكاس النفسي على الإنسان, وهذا ما اعتمده البعض في اختيار ألوان الطلاء أو زي العمل وغيرها من الألوان التي يعتقد البعض أنها جاءت بالصدفة مع العلم أنها في أغلب الأحيان كانت تعتمد على مثل هذه التجارب الحسية و النفسية.  

اللون الأخضر يحفز الإبداع

اللون الأخضر يحفز الإبداع

بواسطة: - آخر تحديث: 15 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

طالما تحدثت الدراسة عن أثر الألوان المختلفة عن نفسية الأنسان, و تغير مزاجه  بطريقة سلبية أو أيجابية, و في هذا المجال جاء فريق بحث ألماني بدراسة جديدة تم نشرها مؤخرا في دورية لعلم النفس, تقول نتائج هذه الدراسة, أن اللون الأخضر هو اللون الذي يشعل الإبداع في النفس البشرية, و قد بنت هذه الدراسة نتائجها على التجربة و الملاحظة المباشرة للأشخاص.

أشترك في هذه التجربة 69 متطوعا, دخلوا في أكثر من أختبار للإبداع, أولها كان الاستفادة بأكبر قدر ممكن من علبة مصنوعة من القصدير, و لكن بعد أن قسم المتطوعين إلى مجموعتين الأولى عرض عليها لفترة من الزمن مستطيل باللون الأبيض, و المجموعة الثانية عرض عليها مستطيل باللون الأخضر لنفس المدة الزمنية, و بعد أن أعطي المتطوعين دقيقتين لتنفيذ المهمة, و جد فريق البحث أن مجموهة اللون الأخضر كان أكثر إبداعا من مجموهة اللون الأبيض.

و في تجارب أخرى, تم تقسيم المتطوعين إلى مجموعات الألوان, أخضر, أحمر, أزرق و رمادي, و طلب من كل شحص في المجموعات بعض التحديات الإبداعية, بعد تعريضهم للضوء كل بحسب لون مجموعته, و توصل الباحثون أيضا إلى أن المجموعة ذات اللون الأخضر أظهرت تفوقا واضحا في مجال تحديات الإبداع.

علق الدكتور ستيفاني ليكتنفيلد, الأستاذ المساعد في علم النفس في جامعة ميونيخ, أن الأخضر إشارة قوية للنمو الجسدي والنفسي, و هو يثير الدافع للسعي من أجل التحسين و إتقان العمل, و سهولة النمو والتقدم.

و الجدير بالذكر أن الكثير من التجارب النفسية, حاولت إيجاد العلاقات التي تربط بين اللون و الانعكاس النفسي على الإنسان, وهذا ما اعتمده البعض في اختيار ألوان الطلاء أو زي العمل وغيرها من الألوان التي يعتقد البعض أنها جاءت بالصدفة مع العلم أنها في أغلب الأحيان كانت تعتمد على مثل هذه التجارب الحسية و النفسية.