اللعب في الخارج مفتاح لحياة ناجحة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
اللعب في الخارج مفتاح لحياة ناجحة

نحن الآن في عصر المعلومات, التقنيات الحديثة التي تساعدنا على الإبداع وجمع المعلومات لن تذهب بعيدا. فالشباب اليوم ليس لديهم أي فكرة عن العيش في عالم خال من الهواتف الذكية وخدمة الانترنت الفورية.أصبح الآباء يضعون الأدوات والاجهزه التكنولوجية الحديثة بين أيدي أطفالهم في سن مبكرة جدا بشكل متزايد في هذه الأيام, لإعداد أطفالهم للنجاح في عالم يعتمد على التكنولوجيا المتقدمة.

بالرغم من أن هذه التكنولوجيا ستضعهم في المقدمة في سوق العمل بالمستقبل, إلا أنها تساهم بتخريب غيرها من المهارات اللازمة للنجاح في الحياة. مهارات مثل, كيفية قيادة فريق, أو حل النزاعات, أو اتخاذ القرارات في بيئة لا يمكن التنبؤ بها, جميع هذه المهارات تصبح في خطر. وعلى الجانب البدني, أطفال اليوم لم يعودوا مهتمين بركوب الدراجات, وبناء القلاع بالرمل. ولما يفعلون ذلك بينما بكبسة زر يكون لديهم عالما افتراضيا من العاب الفيديو والانترنت.

هناك العشرات من الأسباب التي تجعل اللعب خارج المنزل يمكن أن يكون أهم روتين يواجه أطفال اليوم, فمجرد الحصول على التعرض المنتظم للضوء الطبيعي, يحمل مجموعة كبيرة من المزايا المادية والمعنوية, وتضع الطفل على الطريق الصحيح للخيارات البدنية واللياقة والخيارات الصديقة للبيئة عندما يصبح اكبر سننا.

أهم هذه الأسباب التي تعود بالنفع على الطفل جسديا و عقليا:

  • المهارات الاجتماعية

هي أي مهارة تمكن الإنسان من التفاعل  والتواصل مع الآخرين, ومن خلالها تظهر العلاقات الاجتماعية بصور لفظية أو غير لفظية.واهم فائدة يحصل عليها الأطفال من اللعب في الخارج والالتقاء بالأصدقاء و الأطفال الذين بسنهم, هي تكوين مهارات اجتماعية, من الصعب الحصول عليها في أماكن أخرى, والتي لها اثر كبير بتطوير المهارات النمائية والإدراكية لدى الطفل. مثل:

عمل محادثات ومفاوضات مع الأطفال الآخرين, التي تساهم بدورها بتطوير مهارات النطق واللغة بشكل كبير

حل النزاعات والمشاكل العملية, التي لا تتواجد في الألعاب الالكترونية.

تعلمه فن القيادة والريادة, وهذه لها اثر كبير في تكوين وصقل شخصيته.

تعلمه الاستقلالية, التي لها أثرا كبيرا في حياته عندما يكبر.

  • المهارات المعرفية المهارات المعرفية هي مصطلح يشير إلى قدرة الأشخاص على معالجة الأفكار, فالإدراك يشير إلى أشياء كالذاكرة والقدرة على تعلم معلومات جديدة, الكلام, فهم المواد المكتوبة, والقدرة على القيام بالمهارات الحركية. مثل:

تعلم ضبط النفس, والجلد على تحمل الأمور التي تواجه الشخص في حياته اليومية.

اتخاذ القرارات, وهذه تؤثر على جميع مجريات حياته.

حل المشكلات, مثل التفكير بطرق لانجاز العاب التركيب والأحجيات.

القيام بالمهارات الحركية, كالألعاب التي تحتاج للحركة والتفكير في نفس الوقت, كلعب كرة القدم.

  • على الصعيد الصحي

منع حدوث السمنة, التي تشكل خطرا كبيرا كونها سببا أساسيا لحدوث الكثير من الأمراض والمشاكل الصحية الأخرى.

الحصول على قلب سليم, وخالي من الأمراض والمشاكل التي قد تعيق مجريات حياة الشخص.

تطوير عادات لممارسة الرياضية, يمكن أن تستمر معه حتى يتقدم بالعمر, الأمر الذي يعود على لياقته البدنية بالنفع والفائدة.

الحد من الجلوس المستمر, الذي يسبب الكسل جسديا وعقليا.