عصر النهضة امتدَّ عصرُ النهضة من بداية القرن الرابع عشر الميلادي وبلغ ذروته في القرن الخامس عشرة ميلاديًّا، وقد نهض من روما ليشمل الدول الأوروبية، وظهر في صورة حركات الإصلاح الديني والمدني، ومع كل ذلك التقدم العلمي وظهور الطباعة، خطت أوروبا خطوات نحو التقدّم الثقافي، وانعكس ذلك على الفنون مما جعل الرسامين والنحاتين يهتمون بالثقافات والفنون الإغريقية واليونانية، وحيث بدأت عملية التفكير الفني التي تتخطى الحدود الدينية الضيقة، فبرز الفنُّ في عصر النهضة ليكون أحد أهم الظواهر في ذلك العصر. الفن في عصر النهضة أدّت العديدُ من العواملِ إلى انتشار الفنّ في عصر النهضة، حيث كانت الحروب الصليبية سببًا في تعرُّف العالم على الشرق الأدنى وفنونه ومعارفه، كما عُنيَ المبدعونَ في تلك الفترة بتصوير الطبيعةِ من خلال عمليّة الرسمِ والنحت، وقد شكّلت الموضوعات الدينيّة أغلبَ اهتمام النحاتين فاغترفوا من حياة المسيح والعذراء، مظهرين عليها لمسةً من الشفافية، ولم يقتصر الفنّ على الرسم والنحت فقط وإنما على التطور الموسيقيّ المنطلق من الغناء الكَنَسيّ باستخدام الأرغن والآلات البيزنطية القديمة، وقد سادت نظرية أرسطو في تلك الفترة القائمة على محاكاة كل ما في الطبيعة، بحيث أن وظيفة الفن هو تقليد الطبيعة بطريقة متسامية، وليس نقلها كما هي في الواقع. أبرز الفنون في عصر النهضة تعدُّ العمارة والنحت من أهمّ الفنونِ التي برزَتْ في عصر النهضة، حيث استخدمت فنون العمارة من أجل تزيين الأبنية، حيث استخدمت التماثيل في العديد من الأماكن مثل: الساحات والكنائس والمقابر؛ وذلك لأنّها تربط بين الإحساس العضوي للجمال وبين الإحساس الهندسي، أما النحت فانفصل عن العمارة حيث إنّه اهتمَّ في التشريح التفصيليّ للإنسان كما تميّزَ بإظهار تفاصيل الملابس وثنيات الشعر، وبرع في تصوير المشاعر الإنسانيّة منها: الحزن والفرح والرحمة وغيرها، وقد تميزت المنحوتات بالجرأة الكبيرة والتعبير الملحمي كما هي منحوتات يوحنا المعمدان و النبي داوود. أبرز الفنانين في عصر النهضة برز في عصر النهضة مجموعة كبيرة من المعماريين والرسامين والنحاتين المشهورين، الذين ما زالت شهرتهم تتحدى الآفاق إلى حضرنا الحاضر، ومن أولئك الفنانين: ليوناردو دافنشي: كان دافنشي مخترعًا وموسيقيًا وخطيبًا، إلا أنّه برز في الرسم والنحت، حيث تميزت لوحاته بأنها ركزت على تصوير الطبيعة كما في لوحة " العشاء الأخير"، وقد اشتهرت لوحته الموناليزا، التي تُعرض في متحف اللوفر في باريس، وتعدّ أشهر لوحة فنية على الإطلاق. مايكل أنجلو: اشتهر أتجلو بالرسم والنحت أيضًا حيث كان يوجد أكثر من طبقة من الألوان في لوحة واحدة، وأغلب معاني لوحاته تأتي من عالم الأساطير والقضايا الدينية ومن أشهر لوحاته "خلق آدم"، كما استطاع أن ينحت العديد من المنحوتات مثل النبي داوود.

الفن في عصر النهضة

الفن في عصر النهضة

بواسطة: - آخر تحديث: 19 يونيو، 2018

عصر النهضة

امتدَّ عصرُ النهضة من بداية القرن الرابع عشر الميلادي وبلغ ذروته في القرن الخامس عشرة ميلاديًّا، وقد نهض من روما ليشمل الدول الأوروبية، وظهر في صورة حركات الإصلاح الديني والمدني، ومع كل ذلك التقدم العلمي وظهور الطباعة، خطت أوروبا خطوات نحو التقدّم الثقافي، وانعكس ذلك على الفنون مما جعل الرسامين والنحاتين يهتمون بالثقافات والفنون الإغريقية واليونانية، وحيث بدأت عملية التفكير الفني التي تتخطى الحدود الدينية الضيقة، فبرز الفنُّ في عصر النهضة ليكون أحد أهم الظواهر في ذلك العصر.

الفن في عصر النهضة

أدّت العديدُ من العواملِ إلى انتشار الفنّ في عصر النهضة، حيث كانت الحروب الصليبية سببًا في تعرُّف العالم على الشرق الأدنى وفنونه ومعارفه، كما عُنيَ المبدعونَ في تلك الفترة بتصوير الطبيعةِ من خلال عمليّة الرسمِ والنحت، وقد شكّلت الموضوعات الدينيّة أغلبَ اهتمام النحاتين فاغترفوا من حياة المسيح والعذراء، مظهرين عليها لمسةً من الشفافية، ولم يقتصر الفنّ على الرسم والنحت فقط وإنما على التطور الموسيقيّ المنطلق من الغناء الكَنَسيّ باستخدام الأرغن والآلات البيزنطية القديمة، وقد سادت نظرية أرسطو في تلك الفترة القائمة على محاكاة كل ما في الطبيعة، بحيث أن وظيفة الفن هو تقليد الطبيعة بطريقة متسامية، وليس نقلها كما هي في الواقع.

أبرز الفنون في عصر النهضة

تعدُّ العمارة والنحت من أهمّ الفنونِ التي برزَتْ في عصر النهضة، حيث استخدمت فنون العمارة من أجل تزيين الأبنية، حيث استخدمت التماثيل في العديد من الأماكن مثل: الساحات والكنائس والمقابر؛ وذلك لأنّها تربط بين الإحساس العضوي للجمال وبين الإحساس الهندسي، أما النحت فانفصل عن العمارة حيث إنّه اهتمَّ في التشريح التفصيليّ للإنسان كما تميّزَ بإظهار تفاصيل الملابس وثنيات الشعر، وبرع في تصوير المشاعر الإنسانيّة منها: الحزن والفرح والرحمة وغيرها، وقد تميزت المنحوتات بالجرأة الكبيرة والتعبير الملحمي كما هي منحوتات يوحنا المعمدان و النبي داوود.

أبرز الفنانين في عصر النهضة

برز في عصر النهضة مجموعة كبيرة من المعماريين والرسامين والنحاتين المشهورين، الذين ما زالت شهرتهم تتحدى الآفاق إلى حضرنا الحاضر، ومن أولئك الفنانين:

  • ليوناردو دافنشي: كان دافنشي مخترعًا وموسيقيًا وخطيبًا، إلا أنّه برز في الرسم والنحت، حيث تميزت لوحاته بأنها ركزت على تصوير الطبيعة كما في لوحة ” العشاء الأخير”، وقد اشتهرت لوحته الموناليزا، التي تُعرض في متحف اللوفر في باريس، وتعدّ أشهر لوحة فنية على الإطلاق.
  • مايكل أنجلو: اشتهر أتجلو بالرسم والنحت أيضًا حيث كان يوجد أكثر من طبقة من الألوان في لوحة واحدة، وأغلب معاني لوحاته تأتي من عالم الأساطير والقضايا الدينية ومن أشهر لوحاته “خلق آدم”، كما استطاع أن ينحت العديد من المنحوتات مثل النبي داوود.