الفرق بين الهدي والأضحية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢ أغسطس ٢٠١٩
الفرق بين الهدي والأضحية

الأضحية

الأضحية شعيرة من شعائر الله، وهي من العبادات التي أكّد عليها الله تعالى في القرآن الكريم، وأكّد عليها النبي -عليه السلام- في سنته، وكذلك بإجماع المسلمين، وهي ما يُذبح من الأنعام طلبًا للأجر والثواب وتقربًا لله تعالى، ويكون وقتها من بعد صلاة العيد في أول يومٍ من أيام عيد النحر إلى غروب شمس آخر يومٍ من أيام التشريق، والأضحية يُثاب فاعلها ولا يُعاقب تاركها، والحكمة من مشروعيتها هو الاقتداء بالنبي إبراهيم -عليه السلام-، واتباعًا لسنة النبي محمد -عليه الصلاة والسلام-، وتكون الأضحية عن الحي وأهل بيته، ويجوز أيضًا إشراك الأموات فيها، وفي هذا المقال سيتم إيضاح الفرق بين الهدي والأضحية.[١]

الفرق بين الهدي والأضحية

يجهل الكثير من الناس الفرق بين الهدي والأضحية، إذ إن الأضحية شيء مختلف عن الهدي، فالهدي هو هدي التمتع، أي ما يُذبح في منى أو في مكة المكرمة أيام النحر، ويكون هذا عند حج الرجل أو المرأة حجًا مقرنًا، وعلى كل حاج مقرن ذبح هدي، والهدي ذبيحة من الغنم أو سبع من البقر أو سبع من البدنة، إذ يقول تعالى: {فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ}،[٢]ويكون الذبح بحسب ما تيسّر من هذه الأنعام، أما الأضحية فهي ما يُذبح في أيام عيد الأضحى من قبل المسلمين المتواجدين في أي مكان، وليس شرطًا في مكة أو منى، ويمكن أن يُضحي الإنسان عن نفسه أو عن أهل بيته، ويمكن أن يُضحي بشاة أو بقرة أو بدنة.[٣]

الفرق بين الهدي والأضحية أيضًا هو أن الأضحية للحاج وغير الحاج، أما الهدي فيكون للحاج فقط، كما يجوز للحاج ذبح الهدي والأضحية معًا، ومن الفرق بين الهدي والأضحية هو حكم كلٍ منهما، فالهدي واجب، أما الأضحية فهي سنة مؤكدة وليست واجبة، فالحاج إن ترك الأضحية فليس عليه حرج، أما الحاج الذي يترك الهدي فعليه صيام ثلاثة أيام في الحج وسبعة عند عودته من الحج.[٣]

شروط الأضحية

أفضل الأضاحي ما يكون كثير اللحم وسمينًا وغالي الثمن، ويُستحب للمضحي أن يأكل من أضحيته ويتصدّق منها ويهدي منها أيضًا، ويجب أن تتوافر في الأضحية عدّة أحكام، إذ إنّ وجود بعض العيوب في الأضحية يمنع اعتبارها أضحية، أما شروط الأضحية فهي كما يأتي:[٤]

  • أن تكون سليمة من جميع العيوب الظاهرة فيها.
  • أن لا تكون عوراء أو عرجاء أو كسيرة أو مريضة.
  • أن لا تكون مكسورة القرن أو مقطوعة الأذن.
  • أن تكون من جنس الأنعام التي عيّنها الشارع وهي: الأغنام والإبل والبقر.
  • أن تكون الأضحية ملكّا للمضحي، ولا تجوز الأضحية بما كان مسروقًا أو مغصوبًا.
  • أن تكون بالغة، فإن كانت من الإبل فيجب أن تكون خمس سنوات، ومن الماعز ما أتمّ عمر السنة، ومن البقر من أتمّ سنتين، ومن الضأن ما أتمّ ستة أشهر.

المراجع[+]

  1. "أحكام الأضحية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 01-08-2019. بتصرّف.
  2. سورة البقرة، آية: 196.
  3. ^ أ ب "الفرق بين الأضحية والهدي"، www.binbaz.org، اطّلع عليه بتاريخ 01-08-2019. بتصرّف.
  4. "الأضحية أحكام وآداب (1)"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 01-08-2019. بتصرّف.