الفرق بين المفعول به والمفعول المطلق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٢ ، ٧ يوليو ٢٠١٩
الفرق بين المفعول به والمفعول المطلق

المفاعيل الخمسة

تكثُرُ المنصوبات في اللغة العربية، وتكثرُ بينها أوجه التشابه والاختلاف، والمفاعيل الخمسة من أبرز المنصوبات التي يقع الدارس في اللبس في تمييزها، وهذه المفاعيل هي: المفعول به، المفعول الأجله، المفعول معه، المفعول فيه والمفعول المطلق، ولمزيد من التوضيح سيُقارن بين اثنين من المفاعيل وستُطرح فكرة الفرق بين المفعول به والمفعول المطلق، وهما من المنصوبات ذات الاستعمال الشائع في اللغة العربية شعرًا ونثرًا، وتاليًا توضيح الفرق بين المفعول به والمفعول المطلق.

تعريف المفعول به والمفعول المطلق

لا بدّ من البَدء بتعريف المفعول به، وهواسم منصوب يدلّ على مَن وقعَ عليه فعل الفاعل، يأتي دائمًا في الجملة الفعلية، وتختلف علامات نصبه حسب حالة الاسم إذا كان مفردًا أو مثنى أو جمعًا، كما تتعدّد أشكاله ما بين الاسم الظاهر والضمير المتصل والجملة[١]، ولمزيد من التوضيح في الفرق بين المفعول به والمفعول المطلق يمكن ذكر إعراب المفعول المطلق، وقد أجمع علماء النحو على تعريف له وهو: اسم فضلة منصوب يُذكَر في الجملة الفعلية، وله أكثر من غرض فقد يكون لتأكيد معنى الفعل، أو لبيان نوعه، أو لبيان عدده، أما شكل المفعول المطلق فيكون على هيئة مصدر مُشتَق من الفعل أو ما يشابهه في المعنى، وهذا المصدر قد يكون متصرفًا، أيْ لا يلزم فقط النصب على المصدرية بل قد يكون مرفوعًا أو منصوبًا أو مجرورًا، وقد يكون غير متصرف؛ وهو الذي يلازم النصب على المصدريّة مثل: ‍سبحان الله، و‍معاذَ الله.[٢]

الفرق بين المفعول به والمفعول المطلق

أكثر ما يلتبس مع المفعول المطلق هو المفعول به، والفرق بين المفعول به والمفعول المطلق يتضح من خلال أمور عدة، منها ما يتعلق بالتعريف، ومنها ما يتعلق بلفظ كل واحد منهما، ومنها ما يتعلق بالمعنى، ومن أبرز الأمور التي توضح الفرق بين المفعول به والمفعول المطلق:[٣]

  • المعنى: المفعول به موجود قبل وقوع الفعل، ومن ثمَّ وقع عليه الفعل، أما المفعول المطلق فإنَّ الفعل هو السبب في إيجاده، بالإضافة إلى أن وجوده مرتبط بالفعل، ولا وجود له قبل أن يوجد الفعل، ومثال ذلك قول الشاعرعلي بن الجهم:[٤]

عُيونُ المَها بَينَ الرُصافَةِ وَالجِسرِ

جَلَبنَ الهَوى مِن حَيثُ أَدري وَلا أَدري

فكلمة "الهوى" هي المفعول به، وهي موجودة قبل وقوع الفعل، ثم وقع عليها الفعل فصارت مفعولًا به، أما قوله تعالى: {إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ ۖ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا ۚ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا}[٥]، فكلمة "تتبيرًا" هي المفعول المطلق، وهي وُجدت نتيجة لوجود الفعل "يتبّروا" فهي مرتبطة به.

  • اللفظ: إن الفرق بين المفعول به والمفعول المطلق من حيث اللفظ يكمن في أن المفعول المطلق ينبغي أن يكون مشتقًا من لفظ الفعل، أما المفعول به فلا يُشترط فيه ذلك، كما في كلمة "الهوى" في الشاهد السابق هي مفعول به دل على من وقع عليه الفعل وهي ليست مصدرًا، وليست من لفظ الفعل، أمّا كلمة "تتبيرًا" فهي مصدر مشتق من لفظ الفعل "يتبروا".
  • التعريف: مما ذُكر في تعريف المفعول المطلق أنه اسم منصوب فضلة، أي إنه ليس ركنًا أساسيًا من أركان الجملة الفعلية، أما المفعول به فهو ركن أساسي في الجملة الفعلية ذات الفعل المتعدي، ولا يمكن أن يتم معنى الجملة من دونه.

أمثلة معربة على المفعول به

تختلف أشكال المفعول به، وتتعدد علامات نصبه في اللغة العربية شعرًا ونثرًا، وبناء على ذلك لا بد من بعض الأمثلة التي تبين اختلاف إعراب المفعول به بناء على اختلاف أشكاله وعلامات نصبه، كما تساعد هذه الأمثلة على توضيح الفرق بين المفعول به والمفعول المطلق، وتبيين الأمور المشتركة بينهما، ومن هذه الأمثلة على المفعول به:

  • كسرتِ الفتاةُ قدمَها: قدمَها: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
  • هذه الكرةُ الكبيرة أحضرَها الأبُ هديةً لابنه: أحضرَها: فعل ماضٍ مبني على الفتح الظاهر على آخره، والهاء: ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به.
  • رأيُت الصدقَ يُنجي:
    • الصدقَ مفعول به أول منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    • ينجي جملة فعلية في محل نصب مفعول به ثانٍ.
  • أكرمْتُ الولدين المهذبَينِ: الولدين: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء لأنّه مثنى.
  • عرّفْتُ المهندسينَ على العمالِ الجدد: المهندسينَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء لأنّه جمع مذكر سالم.
  • صوّرَْت أختي الفراشاتِ المحلّقةَ: الفراشات مفعول به منصوب وعلامة نصبه الكسرة بدلًا من الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
  • أعطى المعلمُ أخاك الجائزة الذهبية: أخاك: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الألف لأنه من الأسماء الخمسة، والكاف: ضمير متصل مبني في محل جر بالإضافة.

أمثلة معربة على المفعول المطلق

ممّا ذُكر في تعريف المفعول المطلق أنّه يأتي لأغراض عدة، فقد يأتي ليؤكد الفعل قبله، وقد يبيّن نوع الفعل، وقد يبين عدد مرات حدوث الفعل، وهذه الأغراض يمكن أن تساعد في توضيح الفرق بين المفعول به والمفعول المطلق، ومما هو جدير بالذكر أن هذه الأغراض لا تغير من إعراب المفعول المطلق، إنّما هي فقط تساعد في فهم معنى الجملة، وفيما يأتي أمثلة توضح الفرق بين هذه الأغراض وتؤكد عدم تأثيرها على الإعراب:

  • دمّر العدوّ المدينة تدميرًا: تدميرًا: مفعول مطلق منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، وهنا جاء ليؤكّد معنى الفعل، ولا داعيَ لذكر هذا الأمر في الإعراب.
  • خطوتُ خطوتين إلى الأمام في حفل التكريم الختامي: خطوتين: مفعول مطلق منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه مثنى، وهنا غرض المفعول المطلق بيان عدد مرات حدوث الفعل، ولا يُذكر الغرض في الإعراب.
  • سار الطالبُ الناجح سيرَ الواثقِِ: سيرَ: مفعول مطلق منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، والمفعول المطلق يبين نوع الفعل الذي قبله، ولا داعي لذكر هذا في الإعراب.
  • أحب الطفلُ العصفورَ حبًّا كبيرًا: حُبًّا مفعول مطلق منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، والمفعول المطلق هنا غرضه بيان نوع الفعل، والأمر هنا كالأمثلة السابقة إذْ لا يُذكر الغرض في الإعراب.

المراجع[+]

  1. "مفعول به"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 30-06-2019. بتصرّف.
  2. "مفعول مطلق"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-06-2019.بتصرّف.
  3. "مفعول مطلق"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 30-06-2019. بتصرّف.
  4. " عُيونُ المَها بَينَ الرُصافَةِ وَالجِسرِ"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 30-06-2019.
  5. سورة الإسراء، آية: 7.