الفرق بين الكاهن والعراف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٣ ، ٢ أبريل ٢٠١٩
الفرق بين الكاهن والعراف

حرّم الله سبحانه وتعالى الذهاب إلى السحرة والعرافين والكهنة وغيرهم ممن يدّعون المعرفة بعلم الغيب، ويكذبون على الناس، حيث أنهم يدعونهم إلى أسباب الانحراف عن العقيدة، ولا يجوز سؤال هؤلاء الناس أو تصديقهم،حيث نهى الرسول صل الله عليه وسلم عن إتيانهم قائلا: «من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة»، وقال صل الله عليه وسلم أيضا: «من أتى عرافاً أو كاهناً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صل الله عليه وسلم»، وقد أباح الله سبحانه وتعالى التداوي بالرقية الشرعية، وسنعرض في هذا المقال بعض المعلومات لتوضيح الفرق بين الكاهن والعراف للتمييز بينهما.

الفرق بين الكاهن والعراف

معلومات عن الكاهن

  • إن الكاهن هو من يزعم أنه يعرف ما سيحصل في المستقبل.
  • فالكاهن يدّعي على سبيل المثال أنه يعرف متى سيموت فلان، أو المكان الذي سيموت فيه فلان، وغير ذلك من أمور المستقبل.
  • يدعي الكاهن يدعي شيئاً لا يعلمه سوى الله سبحانه وتعالى، حتى الملائكة والرسل لا تعلمه.
  • قال الله سبحانه وتعالى: {قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ }.
  • تعتبر أبراج الحظ هي نوع من أنواع الكهانة.
  • وقد أخبر النبي صل الله عليه وسلم عن حقيقة الكهان وذلك بكلام موجز عظيم عندما سئل عنهم حيث قال "ليسوا بشيء".
  • إن مفاتيح الغيب كلها بيد الله عزّ وجّل، والناس يعلمون كذب الكهان  وعدم صدقهم.
  • إن ضعف الإيمان لديهم وتسلط الشيطان عليهم هو السبب وراء معصيتهم لله سبحانه وتعالى.
  • أما فيما يخص حيل الكاهن، فإنه عندما يسأل عن أمور المستقبل فإنه يخبر الناس بأمور مجمله تحصل لكل إنسان.
  • فيقولون له على سبيل المثال بأنه سيحصل لك هم ومن ثم سيزول، لأنهم يعلمون أن الهم ينفرج عنه ولا يبقى معه طوال حياته.
  • أما فيما يخص كذب الكهان فقد أخبر الني صل الله عليه وسلم أن الكاهن يكذب في الخبر الواحد مائة كذبة.
  • قال صل الله عليه وسلم "فيلقيها على لسان الساحر أو الكاهن، فيكذب معها مائة كذبه ".

معلومات عن العرّاف

  • أما العراف فهو الذي يدّعي معرفة الأمور المغيبة عن البصر.
  • فالعراف يدعي على سبيل المثال أنه يعرف ما خلف الحائط، وماذا يفعل فلان في هذه اللحظه وغيرها .
  • أما فيما يخص حكم إتيان العرّافين فجاء الوعيد الشديد بكفر من ذهب إليهم.
  • قال النبي صل الله عليه وسلم "من أتى عرافاً أو كاهناً فسأله عن شيء فصدقه، فقد كفر بما إنزل على محمد ".