الفرق بين الاستعارة المكنية والتصريحية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
الفرق بين الاستعارة المكنية والتصريحية

جماليات اللغة العربية

تزخر اللغة العربية بالعديد من الميزات التي تجعلها من أجمل اللغات في العالم، ومن أكثر اللغات دقة في التعبير عن التفاصيل، ويعود ذلك إلى اتساع المعجم اللغوي، ووجود العديد من المفردات التي تتقابل وتتقاطع مع بعضها، والتي تنطوي على قدر من التباين من خلال وجود تفاصيل صغيرة تختلف فيها مع بعضها البعض، كما تساعد الأسلوبيات اللغوية، والمحسنات البديعية على إعطاء بعد آخر للغة العربية، وزيادة العنصر الجمالي فيها، من خلال التشبيهات، والاستعارات، والمجازات، والجناسات، والتقابلات اللفظية، والسجع، وتعد الاستعارات من أهم هذه الأساليب اللغوية، والتي تقسم إلى مكنية وتصريحية، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن الفرق بين الاستعارة المكنية والتصريحية.

الفرق بين الاستعارة المكنية والتصريحية

تطور مفهوم الاستعارة مع مرور الزمن عند البلاغيين، ويعود ذلك إلى تطور اللغة ووجود آفاق جديدة للمجازات اللغوية، فقد عرّفها الجاحظ على أنها تسمية الشيء باسم غيره إذا قام مقامَه، ويتم ذلك من أجل تقريب الصورة التشبيهية إلى ذهن القارئ، وفيما يلي سيتم ذكر الفرق بين الاستعارة المكنية والتصريحية:

  • الاستعارة المكنية: يشير هذا النوع من الاستعارة إلى ما حُذِفَ فيها المشبه به أو المستعار منه حتى عاد مُختفيًا، إلّا أن هناك بعض ما يرمز إليه من لوازمه في الجملة ليشير إليه بعد حذفه.
  • الاستعارة التصريحية: يشير هذا النوع من الاستعارة لوجود ما صرح فيها بلفظ المشبه به دون المشبه، أو ما استعير فيها لفظ المشبه به للمشبه، ويغلب على هذا النوع من الاستعارة أسلوب المباشرة.

أمثلة على الاستعارة المكنية والتصريحية

يمكن بيان الفرق بين الاستعارة المكنية والتصريحية من خلال ذكر أمثلة توضيحية يظهر فيها مفهوم الاستعارة والفرق بين الاستعارة المكنية والتصريحية، ومن أمثلة ذلك ما يأتي:

  • الاستعارة التصريحية: قال تعالى" الر ۚ كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَىٰ صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (1)، سورة إبراهيم.
  • يظهر وجه الاستعارة التصريحية في الآية الكريمة أعلاه من خلال مثالين، فقد ورد ذكر الظلمات والنور ضمن مجاز لغوي يقع ضمن المعنى العام للآية الكريمة، حيث شكّل معنى الظلمات والنور انعكاسًا للضلال والهدى الذي تتحقق به هداية الناس، حيث تمّ استعارة كلمة الظلمات للضلال، واستعارة كلمة النور للهدى بشكل صريح يعكس الاستعارة التصريحية، وفي ذلك مجاز لغوي طافح الجمال يدل على بلاغة النص القرآني، ويزيد من اتساع مفهوم الهداية والضلال لينعكس بشكل رمزي على النور والظلمات.
  • الاستعارة المكنية: قال تعالى " وَلَمَّا سَكَتَ عَن مُّوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الْأَلْوَاحَ ۖ وَفِي نُسْخَتِهَا هُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلَّذِينَ هُمْ لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ (154)، سورة الأعراف.
  • في الآية السابقة مثال على الاستعارة المكنية حيث تم حذف المشبه به والإبقاء على المشبه مع الرمز لشيء من لوازمه، فقد تم تشبيه الغضب بإنسان مُستثار ثم سكت فجأة فكانت كلمة سكت استعارة مكنية، وهذا هو الفرق بين الاستعارة المكنية والتصريحية.