الفرق بين الإبداع والابتكار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
الفرق بين الإبداع والابتكار

التطور الإنساني

شهدت حياة الإنسان في السنوات الماضية العديد من التطورات على كافة الأصعدة، وظهرت طرق جديدة لممارسة كافة الأنشطة الإنسانية، وظهر هذا التطور نتيجة للتراكم المعرفي، واستخدام المعلومات العلمية بأسلوب ذكي ينعكس على واقع حياة الإنسان، وكان للعلماء المتخصصين في مجالات العلوم الطبيعية والعلوم التقنية دور بارز في إحداث نقلة نوعية في أسلوب حياة الإنسان، حيث أسهمت منجزاتهم العلمية في جلب منافع حقيقية للإنسان، وتحقيق الرفاهية الاجتماعية من خلال ما أحدثته هذه المنجزات من تأثير على الأفراد والمجتمعات، وترتبط عملية التطور الإنساني بمفهومين أساسيين هما الإبداع والابتكار، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن الفرق بين الإبداع والابتكار.

الفرق بين الإبداع والابتكار

يتقاطع مفهوم الإبداع مع مفهوم الابتكار من ناحية النتيجة، فكلامها يهدف إلى إحداث التطور على نظام الحياة الإنسانية، أما الفرق بين الإبداع والابتكار فيمكن إجماله فيما يأتي:

  • التعريف: يمكن إيضاح الفرق بين الإبداع والابتكار من خلال تعريف كل منهما، حيث يعرف الإبداع بأنه استخدام الفرد للمهارات العقلية التي يمتلكها من أجل الوصول إلى أفكار جديدة تخرج عن نطاق المألوف الذي اعتاده الناس، أما الابتكار فيعرف على أنه قدرة الفرد على إيجاد أنماط أسلوبية أو استحداث أفكار جديدة، وتنفيذ كل ذلك بطريقة غير معتادة بالنسبة للآخرين.
  • المصدر: ينتج الإبداع في العادة عن الخيال الإنساني، وما يحدثه تفكير الإنسان بطريقة إبداعية تجاه الأمور، حيث يستطيع خلق أفكار إبداعية جديدة تغير من الواقع، أما عملية الابتكار فهي ترتبط بالعملية الإنتاجية، حيث يسعى الإنسان المبتكر إلى استخدام الوسائل المتاحة من أجل الوصول إلى العملية الابتكارية التي تنجز من خلالها الأعمال على نحو غير نمطي.
  • القابلية للقياس: يظهر الفرق بين الإبداع والابتكار من ناحية القابلية للقياس، حيث إن العملية الإبداعية يصعب قياسها أو تحديد مدى نجاح العملية الإبداعية برمّتها، أما عملية الابتكار فهي عملية سهلة القياس، حيث يمكن تحديد نسبة نجاح التجارب الابتكارية من خلال تأثيرها على أرض الواقع، والفرق الذي يظهر بين استخدام الأساليب الابتكارية الجديدة والأساليب القديمة المعتادة، ومدى تأثير ذلك على حل المشكلات التي تسعى هذه الأساليب الابتكارية إلى حلها.

توجيه الإبداع والابتكار

بالرغم من وجود الفرق بين الإبداع والابتكار إلا أن العملية الإبداعية والعملية الابتكارية تؤدي إلى تحقيق نتائج إيجابية على الأفراد والمجتمعات، وهنا يأتي دور الجهات المعنية في تقديم الدعم لهؤلاء الأفراد بكافة الوسائل من خلال ما يأتي:

  • احتضان التجارب الإبداعية والابتكارية.
  • تقديم الدعم المادي والمعنوي للمبدعين والمبتكرين، ومساعدتهم في إيصال أفكارهم للجهات ذات العلاقة ليتم تطبيقها على أرض الواقع.
  • عرض التجارب الإبداعية والابتكارية على المختصين ليتم توجيهها إلى المسار الصحيح، حتى تحقق الفائدة التي ترجى منها.

67810 مشاهدة