العلاقة بين التوتر النفسي وتساقط الشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٦ ، ٤ أبريل ٢٠١٩
العلاقة بين التوتر النفسي وتساقط الشعر

يرتبط التوتر النفسي وتساقط الشعر في بعض الأحيان ارتباطا قويا، فالشعر الجميل يعتبر رمز الجاذبية عند النساء ورمز القوة عند الرجال، إلا أن تساقط الشعر يبقى كابوسا مزعجا يطارد الجميع في فترات التوتر كالامتحانات و قبل الزواج، حيث يسعى كل من يعاني من هذه المشكلة في البحث عن طرق التخلص منها.

معلومات حول الشعر

  • يحتوي الرأس على 120 الى 150 الف شعرة.
  • يمر الشعر في عدة مراحل.
  • أولى هذه المراحل هي مرحلة النمو.
  • ينمو الشعر واحد سنتيمتر كل شهر.
  • تستمر هذه المرحلة من سنتين إلى ثلاث سنوات.
  • ثم ينتقل الشعر إلى مرحلة الاستراحة والتي تستمر من 3 إلى 4 أشهر.
  • ثم يتساقط الشعر ويتم استبداله بشعر جديد ليمر بنفس المراحل السابقة.

التوتر النفسي وتساقط الشعر

يعتبر التوتر والضغط النفسي من أهم أسباب تساقط الشعر حيث أن شعر الإنسان ينمو حسب دورة فسيولوجية، و أي اضطراب في هذا التوازن الفسيولوجي بسبب التوتر النفسي  يمكن أن يؤدي إلى تساقط الشعر، كما أن المعدل الطبيعي لتساقط الشعر هو 100 شعرة في اليوم وعند تعرض الإنسان إلى الضغط النفسي يؤدي إلى تغيير الاتزان الفسيولوجي في الجسم وبالتالي يؤدي إلى انتقال كمية كبيرة من الشعر لمرحلة الاستراحة قبل أوانها.

أسباب اضافية لتساقط الشعر 

  •  فقدان الوزن بشكل كبير.
  •  اتباع حمية غذائية قاسية قليلة السعرات.
  • بدأ تناول حبوب منع الحمل للمرأة، وعند التوقف عنها.
  •  إجراء عملية جراحية.
  •  التعرض لعدوى قاسية أو حمى شديدة (ارتفاع حاد في درجة حرارة الجسم ) .
  •  نقص فيتامين "أ" و "د" أو  زيادة فيتامين "ب"
  •  تناول  بعض من الأدوية التي تستخدم لعلاج ضغط الدم.
  •  إن تناول بعض الأدوية المعالجة لأمراض الغدة الدرقية.
  • بعد الولادة، وذلك بسبب نقص هرمون الاستروجين.

يصعب دائما تحديد ومعرفة الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الشعر وذلك لأنه يبدأ بعد مدة تمتد ما بين 3 إلى 6 أشهر من وقوع الحدث، لذلك اذا أردنا معرفة سبب التساقط علينا تذكر الأحداث التي سببت لنا التوتر وحدثت قبل ما يزيد عن ثلاثة أشهر.

متى يجب علينا مراجعة الطبيب واستشارته بالنسبة لتساقط الشعر ؟

إذا بدأ تساقط الشعر بشكل مفاجئ، وأصبح تساقط الشعر على شكل كتل كبيرة بعد غسله يسبب وجود فراغات في الشعر أي في فروة الرأس كاملة، فهنا يتوجب مراجعة الطبيب لأن التساقط يعتبر مؤشرا إلى أكثر من 30 مرض مختلف.