العصور الإسلامية بالترتيب

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٣٦ ، ٢٨ يونيو ٢٠١٩
العصور الإسلامية بالترتيب

تعريف العصر

يصعب الإلمام بتعريف جامعٍ للعصور، إذ إنّها تختلف حسب المجال الذي تدرس فيها، فيقال عصور تاريخية وعصور أدبية وعصور إسلامية وعصور حديثة، ولكن ما يمكن الاتفاق عليه أنّها فترة زمنية تمتدّ من إلى، وأطلق على هذه الفترة اسم عصر لِأنّه يجمع كلّ ما جرى فيها من سمات مشتركة، ولما طبعت به هذه الفترة بطابع خاصّ، كان له تأثيره على الإنسان والمجتمع والمعرفة والتطوّر، وهي تختلفُ في مسمياتها من حضارة إلى أخرى ومن ثقافة إلى أخرى ولا تلزم مسمى واحدًا، فتقسيمات العصور الأوروبية تختلف عن تقسيمات العصور العربيّة وغيرها، ويمكن أن تسمّى هذه العصور بالحقب أيضًا، وهذه الحقب تتابع تتابعًا منطقيًّا حقبة تلو الأخرى، وهذه المقالة ستتناول هذا التتابع أو التراتبيّة، إذ ستتناولُ العصور الإسلامية بالترتيب.

العصور الإسلامية بالترتيب

ذُكر سابقًا أن تقسيمات العصور تختلف باختلاف المجال الذي تدرس فيه والثقافة التي وجدت فيها، فعند دراسة تقسيمات العصور الأدبية يُلاحظ أنها تبدأ من العصر الجاهلي الذي سبق الإسلام، ولكن لو بُحِثَ عن العصور الإسلامية، يُلاحظ أنها تبدأ من عصر النبوة أو عصر صدر الإسلام، وهو العصر الذي بدأ فيه الإسلام والدعوة إليه، وتعتمد باقي تقسيماتها الأخرى على ما مرّت به الجزيرة العربيّة من محطات سياسيّة متنوعة، وتاليًا عرض موجز لتقسيم العصور الإسلامية بالترتيب، وذكر لأبرز ملامحها. [١]

عصر النبوة

هو أوّل العصور الإسلامية بالترتيب، بدأ هذا العصر من بَعث الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وبداية نشره للدين الإسلاميّ، وقد مرّت الدعوة الإسلامية في هذا بثلاث مراحل، هي: [٢]

تأسيس المجتمع الإسلامي

كان ذلك عهد إرساء ثوابت الدعوة الإسلامية والعقيدة الإسلامية، وقد نشأت في هذه المرحلة الكثير من القلاقل وأثيرت الفتن من الداخل، وحاول الأعداء من كلّ حدب وصوب محاربة المسلمين واستئصال جذورهم، وجذور الدعوة الإسلامية، ‏إلا أنّ المسلمين انتصروا في هذه المرحلة على أعدائهم مع عقد صلح الحديبية في ذي القعدة من السنة السادسة للهجرة‏.

التصالح مع العدو

وكانَ فيه التّفرغ للدعوة الإسلامية وعرض الدعوة الإسلامية على جميع الناس مهما اختلفت طبقاتهم، وتقاربت أو تباعدت مسافاتهم، وإيصال الإسلام إلى ملوك الأرض في ذاك الوقت، والسعي إلى القضاء على المؤامرات والفتن ومثيريها، ‏وانتهت هذه المرحلة بفتح مكة المكرمة في رمضان من السنة الثامنة للهجرة‏. ‏

استقبال الوفود

وهي مرحلة توافد الناس إلى دين الله أفواجًا‏، وقد استمرّت هذه المرحلة حتى وفاة الرسول -صلى الله عليه وسلم- في ربيع الأول من السنة الحادية عشرة للهجرة‏، وقد تميز هذا العصر عن العصور الإسلامية بتأسيس مسجد قباء الذي كان مركز للدعوة الإسلامية، والمؤاخاة بين الأنصار والمهاجرين، وهو الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر بوصفِها شعيرة من الشعائر الإسلامية، والدعوة إلى الجهاد في سبيل الله، وإرساء قواعد أخلاقية واقتصادية للتعامل مع غير المسلمين، كنظام الجزية.

العصر الراشدي

وهو ثاني العصور الإسلامية بالترتيب، العصر الثاني من العصور الإسلامية، وقد بدأ هذا العصر من السنة الحادية عشرة للهجرة، بعد وفاة الرسول -صلى الله عليه وسلم-، حتى السنة 40 هجرية، وعُرفَ فيه الخليفة بأنّه من خلف الرسول في نظام حكم قائم على تولّي الدعوة الإسلامية وقيادة المسلمين وحكمهم بالشريعة الإسلامية، وإيجاد مُناخ اجتماعيّ وسياسيّ عادل للجميع، يتنعم فيه الناس بالأمن والكرامة الإنسانية ووسائل الحياة المريحة وفقًا لتعاليم الشريعة الإسلامية، وهو نظام استمرّ لأربعة عشر قرنًا، وكان أبو بكر الصديق أول من تولّى هذا النظام، وحمل هذا الاسم، فكان أول الخلفاء المسلمين، وأول خليفة راشدي [٣]، وتاليًا ذكر للخلفاء الراشدين بالترتيب، وأبرز أعمالهم في العصر الراشدي: [٢]

أبو بكر الصديق

كان أول ما قام به تأسيس جيش أسامة بن زيد امتثالًا لأوامر الرسول -صلى الله عليه وسلم-، والقضاء على حركة الردّة الإسلامية التي وقعت بعد وفاة الرسول -صلى الله عليه وسلم-، ورجوع عدد كبير من الناس عن الإسلام، ومحاولتهم نشر دعوات مضللة بين المسلمين، كما عمل أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- على جمع أول مصدر من مصادر التشريع الإسلامي من قلوب المسلمين، فقام بتكليف زيد بن ثابت بجمع القرآن الكريم ممن يحفظونه، بعد موت الكثير من أهل اليمامة.

عمر بن الخطاب

استكمل نهج الرسول في نشر الدعوة الإسلامية، وتعليم الناس أمور دينهم، فحوّل المدينة إلى عاصمة الدعوة الإسلامية، ومركز للدعوة والفقه، ومدرسة للفقهاء الذين بلغ عددهم 130 فقيهًا، وأقرّ نظام الرواتب للمعلمين والمفتين والدعاة ليتفرّغوا للدعوة الإسلامية.

عثمان بن عفّان

وهو أول من جمع القرآن الكريم بين دفّتين، ووزّع المصحف في أرجاء الدولة الإسلاميّة، ليجتمع الناس على حرف واحد، كما قام بتأسيس أول أسطول بحري إسلامي، وتوسّع في فتوحات الدولة الإسلامية؛ ففتح الري وأذربيجان وإفريقيا وأرمينية والإسكندرية، وعمل على توسيع المسجد النبوي بعد زيادة عدد سكان المدينة المنورة، ودخول كثير من العجم إلى الإسلام.

علي بن أبي طالب

وكان أول من آمن بالرسول -صلى الله عليه وسلم- من الفتيان، وقد عمد في خلافته إلى القضاء على كلّ مظهر من مظاهر الجاهلية والاعتقاد بغير الله، فأمر طمس التماثيل وتسوية القبور، وعدم الأخذ بقول المنجمين منعًا لعبادتها وتقديسها، كما وضع نظاما للاتجار في الأسواق ونظاما للحسبة ونظّم شؤونها، ووضع نظام للمحاسبة والمراقبة في الدولة، فبنى السجون ومنها سجن نافع في الكوفة وولاية الشرطة.

العصر الأُموي

وهو ثالث العصور الإسلامية بالترتيب، إذ تبدأ العصور الإسلامية من بداية العصر الأموي بالاشتراك مع العصور الأدبية، وهو العصر الذي ينتهي عام 132هـ، وقد استمر هذا العصر من خلافة معاوية بن أبي سفيان الذي أسس الدولة الأموية عام الجماعة، الذي شهد خلافات سياسية بين معاوية بن أبي سفيان وعلي بن أبي طالب وأبنائه، حتى مروان بن محمد، آخر خلفاء بني أمية، وكان معاوية بن أبي سفيان أول من سن قانون ولاية العهد، عندما أمر الناس ببيعة يزيد بن معاوية، ولده قبل وفاته، وقد كانت سياسة معاوية بن أبي سفيان في الحكم وحسن اختيار من تلاه من خلفاء ومبعوثيهم في العصر الأموي، من أهم أسباب نجاح الدولة الأموية. [٤]

إلا أن الدعوة الإسلامية في العصر الأموي واجهت مشاكل عدّة، حالها حال الدعوة الإسلامية في عصر النبوة، كان من أبرزها ظهور البدع في جوانب العقيدة والأحكام في الدين، وقيام حركات سياسية تصدّت لحكم بني أميّة كالشيعة والخوارج، وظهور حركات العصبية القبلية والشعوبية، بالإضافة إلى ظهور عدد من الأمراء ممّن بَذَخوا في المال. [٢]

العصر العباسي

وهو رابع العصور الإسلامية بالترتيب، أمّا العصر العباسي، فيُقسَّم إلى مرحلتين في العصور الإسلامية، العصر العباسي الأول ومُدّته مائة عام تنتهي في عام 232هـ، والعصر العباسي الثاني قد بدأ من 232-656هـ، ويبدو في هذا العصر حضور مصطلح الخلافة حضورًا رمزيًّا. [٢].

وقد بدأ من خلافة عبد الله السفّاح أبي العباس، وانتهت بالمستعصم بالله، وكانت الحميمة هي مقرّ الدعوة السرية للخلافة العباسية والانقلاب على الخلافة الأموية، ومنها انتشرت وغدت علنيّة، وقد كان لنجاح الخلافة العباسية في العصور الإسلامية أسباب عدّة، منها رفع لواء الهاشميين للدعوة العباسية، لجمع صف العباسيين مع العلويين أعداء بني أمية، ومحاولة العباسيين المساواة بين الشعوب الداخلة إلى الإسلام كافّة في وقت بلغَتْ فيه الشعوبية ذروتها، بالإضافة لوجود قادة للحرب يتحلون بالقوة والفكر والبأس. كما نجحت بسبب أساليب الدعوة التي اتخذها خلفاء بني العباس، عندما شجّعوا مجالسَ الفقهاء ومجالس المحدّثين، وحلقات الزهاد والنساك، وشيوع فنّ الرسائل الديوانية والإخوانية التي حملت التوجيهات الدينية والاستفسارات الفقهية والأحكام الدينية إلى كلّ بقاع الأرض، وبين الخلفاء وأمرائهم. [٢]

إلا أنّ الدعوة الإسلامية في نهاية العصر الأول ما لبثت أن انحرفت عن جدّيتها، ومحاولة الكثير ممّن دخلوا الإسلام إلى التجديد في الدعوة ومجالات الحياة الثقافية والاجتماعية، فظهرت نتيجية لذلك العديد من المشاكل السياسية والاجتماعية والمالية والقضائية. كما ظهرت الكثير من الفرق الكلامية كالمعتزلة، التي حاولت فلسفة الدين، وظهور المذاهب الفكرية المتنوعة كالخوارج والشيعة وغيرها من المذاهب، بالإضافة إلى تقاعس الخلافة العباسية عن التوسّع في نشر الدعوة الإسلامية، فاقتصرت كثير من جهودها على اخماد الثورات الداخلية كثورة الطولونية وحروب السلاجقة وغيرها كثير، ومحاولة استقلال بعد الولاة والسلاطين في ولايتهم عن الدولة، دخول العنصر التركي إلى الحكم، وتدخّل الجيش في تعيين الخلافاء عوضا عن المبايعة، فكانت الخلافة في العصر العباسي الثاني اسمًا صوريًّا ورمزيًّا لمن يعينه الجيش والعناصر التركية البارزة في الدولة. [٢]

عصر الدول المستقلة والإمارات

يضمّ عصر المماليك 656-923هـ، والدولة العثمانية 943هـ حتى نهاية الحرب العالمية الثانية 1924م[١]، وفي هذه العصور الإسلامية سيتم التركيز على حال الدعوة الإسلامية في العصر العثماني الذي بدأ من تأسيس الدولة العثمانية على يد عثمان بن أرطغرل عام 698، حتى سقوطها بعد 645 عامًا، عام 1343 للهجرة.

عَرَفَ الانتشار الإسلاميّ أوجهًا على مر العصور الإسلامية في العصر العثماني، خاصّة في القرنين السادس عشر والسابع عشر، بتولّي سليمان القانوني الحكم وتأسيسه لقوة سياسيّة وعسكريّة ضخمة، وخضوع آسيا كاملة وأجزاء كبيرة من أوروبا وأفريقيا للحكم العثماني الإسلامي، واتخاذ قسطنطينية الواصلة بين العالميْن الشرقيّ الإسلاميّ والأوروبيّ النصرانيّ عاصمة لها. [٢]

بغض النظر عن الأسباب التي ساعدت على قيام الدولة العثمانية أو انهيارها، لكن الدعوة الإسلامية نجحت فيها بسبب اهتمام العثمانيين بالشعائر الدينية والمعالم الدينية، فأكثروا من إقامة المساجد، وفتح المدارس الدينية، واعتنوا بالحج، وإعمار المساجد المقدّسة "مكة المكرمة والمدينة المنورة والقدس"، كما كثرت في هذا العصر حركة الفتوحات الإسلامية، التي استمرّت محافظة على إسلام وعروبة المناطق القريبة من الغزو الصليبيّ أو التي كانت خاضعة له. [٢]

أمّا مشكلات الدعوة الإسلامية، فقد ظهرت في نهايات الدولة العثمانية، حيث حاول بعض السلاطين إهمال اللغة العربية وطمسها، وهي لغة القرآن الكريم والسنة النبوية والكتب الدينية، فكان جعل الناس أصلًا، بالإضافة إلى جهلهم باللغة العربية وظهور الحركات الصوفية والبدع والموالد الدينية سببًا لتراجع الدين والدعوة الإسلامية. [٢]

العصر الحديث والمعاصر

وهو آخر تقسيم للعصور الإسلامية بالترتيب من 1924م حتى الوقت الحاضر، واختلف فيه إذ إن العصر الحديث سابق للمعاصر ولا يشمله، إنما أحدهما يسبق الآخر بفواصل زمنية قصيرة، وقد بدأ هذا العصر -أيْ العصر الحديث- مع الهجمات الاستعمارية على العالم العربي، في نهاية القرن الثامن عشر فسقوط الخلافة العثمانية نهائيًّا في عام 1924، وهنا ظهرت الدول والإمارات، حتّى اصطلح بعضهم على تسميته بعصر الدول والإمارات الثاني؛ لما أحدثَه الاستعمار من تفكّك في الدولة العثمانية، ونشوء التبعيّة الاستعماريّة، التي تمكن الاستعمار من خلالها التحكم بمصير الدول الخاضعة للاستعمار أو الانتداب. [٤]

لا يمكن الإلمام بحالة الدعوة الإسلامية في هذا العصر، إذ كثرت محاولات التجديد في الدين الإسلامي، بالإضافة إلى الفتن التي كانت عاملًا في إضعاف الدين، وقد ظهرت العديد من الحركات الفكرية، والأحزاب السياسية، والحركات التي وصفت بحركات الإسلام السياسي كحركة الإخوان المسلمين، والليبراليين والعلمانية، والعديد من الجماعات التي يعصب معها االحديث عن الدعوة الإسلامية فيها، وحالة الخلاف والتصارع فيما بينهما، خصوصًا مع ما شهده العالم من تطور علمي، وانفتاح العالم الإسلامي على مصراعية، العربي بالأخص، على العالم الأوربي بعد الحركات الاستعمارية والاستعمار الثقافي والانفتاح التكنولوجي عالميًّا. [٤].

الحضارة الإسلامية

عُرفت العصور الإسلامية بالترتيب على مرّ التاريخ عددًا من مظاهر الحضارة البارزة والمائزة، والتي ما زالت قائمة حتى وقتنا الحاضر وشاهدة على تميّز المسلمين في جميع مجالات الحياة وتفوقهم على مر العصور الإسلامية بالترتيب، وقبل عرض بعض من مظاهر الحضارة الملموسة، لا بدّ من التأكيد على أن الحضارة لا تتمثّل في الأشياء فقط، إنّما في كل ما يسبقها من قيم إسلامية ثابتة، وأخلاق إسلامية وإنسانية ظاهرة بوصفها أداوات من أدوات الخير لا من أدوات الشرّ كالإيمان والعدل والصّدق والتراحم والوفاء بالعهود والالتزام بالمواثيق واحترام الإنسانية وكرامة الإنسان والتعاون والإصلاح بين الناس وإصلاح الأرض، والإعمار وغيرها الكثير من الأخلاق الإسلامية. [٥]

وكان من مظاهر الحضارة الإسلامية عبر العصور الإسلامي القضاء على الأمية، في وقت كان لا يعرف فيه القراءة والكتابة في أوروبّا إلا الطبقة العليا من الناس، واستخدام العملات النقديّة، ووجود مراكز متنوعة للترجمة التي كانت سببًا مباشرًا لازدهار حركة العلوم والحركة الثقافية، ووجود العلماء المتخصصين في كل جانب أدبي وعلمي في الرياضيات والكيمياء والفيزياء والطب، واجتماعي، وبروز عدد كبير من كبار المؤلفين والعلماء، وانتشار المكتبات والمستشفيات والمدارس، بالإضافة إلى العمران الذي ما زال حتى الوقت الحاضر أبرز شاهد على رقي الحضارة الإسلامية والذوق الإسلامي على مر العصور الإسلامية. كانَ فيما تقدّم حديثًا موجزًا حول العصور الإسلامية بالترتيب، وما أثرته هذه العصور لحاضر الأمّة وحالها. [٦]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "الجزيرة العربية في العصور الإسلامية"، www.abjjad.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-6-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "تاريخ الدعوة إلى الله تعالى"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 18-6-2019. بتصرّف.
  3. "مقدمة حول نظام الخلافة في الفكر الإسلامي"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 18-6-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت "آلية تقسيم الأدب العربي إلى عصور أدبية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 17-6-2019. بتصرّف.
  5. "الإسلام والحضارة"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 18-6-2019. بتصرّف.
  6. "الحضارة الإسلامية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 18-6-2019. بتصرّف.