السيرة الذاتية لحسني مبارك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
السيرة الذاتية لحسني مبارك

ولد محمد حسني السيد مبارك في 4 أيار 1928, في كفر المصلحة محافظة المنوفية, و هو رابع رؤساء الجمهورية المصرية, إذ تولى منصب الرئاسة 14 تشرين الأول 1981 بعد اغتيال الرئيس أنور السادات في أحد الاستعراضات العسكرية في 6 تشرين الأول 1981, و استمر في منصبة كرئيس لمصر حتى 11 شباط 2011, بعد تنحيه على إثر مطالبات شعبية واسعة عرفت بثورة 25 يناير, ليكون بذلك صاحب رابع أطول فترة حكم في الوطن العربي.

أنهى حسني مبارك دراسته الثانوية من مدرسة المساعي المشكورة الثانوية, و التحق بعدها مباشرة بالكلية الحربية ليتخرج منها في شباط 1949 برتبة ملازم ثاني, ثم التحق بكلية الطيران لمدة عام بعد أن رشحته الكلية مع 11 أخرين من خرجي الكلية الحربية لذلك, فتخرج منها في آذار 1950بشهادة بكالوريوس علوم الطيران, و تابع فيما بعد دراساته العسكرية العليا في أكاديمية فرونز العسكرية في الاتحاد السوفيتي عام 1964.

أما عن الحياة الوظيفية لحسني مبارك, فقد بدأ كظابط في القوات الجوية في العريش 1950, وانتقل إلى مطار حلوان لتلقي تدريبات على طائرات مقاتلة في 1951-1953, ليصبح بعد ذلك مدرسا في كلية الطيران, ثم مساعد أركان حرب الكلية, و في 1959 كان أركان حرب الكلية و قائد سرب.

ابتعث حسني مبارك أكثر من مرة للاتحاد السوفيتي لتلقي التدريبات على أنواع قاذفات قنابل مختلفة, و بعد أن أنهى الدرسات الحربية العليا أصبح قائدا للواء قاذفات قنابل, و قائدا لقاعدة غرب القاهرة الجوية بالوكالة حتى عام 1966.

كان حسني مبارك قائدا لقاعدة بني سويف الجوية في كانون الثاني 1967, ثم عين كمدير للكلية الجوية في شباط من نفس العام, و شهد حرب الاستنزاف في صفوف الجيش المصري, وقد شغل حسني مبارك أيضا منصب رئيس أركان حرب القوات الجوية بعد حصوله على رتبة عميد في منتصف 1969, ثم أصبح قائد القوات الجوية في نيسان 1972 و نائبا لوزير الحربية.

شارك حسني مبارك في حرب أكتوبر 1973 كقائد للقوات المصرية الجوية في ذلك الوقت, وكان برتبة لواء, وحصل بعدها على رتبة فريق أول طيار في عام 1974, و بعد تولي السادات حكم مصر في عام 1975 قام بتشكيل الحرب الوطني الجمهوري برئاسته وعين حسني مبارك نائبا له في الحزب الحاكم, و قد بدأ من خلال ذلك المنصب علاقته السياسية بالدول العربية من خلال الكثير من الزيارات.

تولى حسني مبارك حكم مصر في 14 تشرين الأول عام 1981, بعد ترشيحه من قبل مجلس الشعب و نجاحه في الاستفتاء الشعبي الذي اقيم بعد اغتيال السادات, تعرض منصب حسني مبارك إلى عدد من الهزات مثل تلك المظاهرات الحاشدة في 2005 التي طالبت بتنحية عن السلطة, و كذلك محاولات اغتيال متعددة, حتى كانت نهاية حكمه بعد ثورة 25 يناير 2011.

بعد انتهاء حكم مبارك, وقف أمام القضاء المصري الذي أمر بسجنة طيلة مدة المحاكمة على ذمة التحقيق في قضية قتل المتظاهرين, و حكم عليه بالسجن المؤبد في 2 حزيران 2011, لينقل بعد جلسة الحكم إلى السجن, الذي تردى فيه وضعه الصحي بصورة كبيرة.

من الناحية الشخصية ولد مبارك لأب كان يعمل مفتشا في وزارة العدل, و قد تزوج من السيدة سوزان مبارك, و له ولدان هما جمال و علاء مبارك, تعرض حسني مبارك إلى عدد من الوعكات الصحية خلال حكمه كان أشهرها استئصال أورام سرطانية في عام 2010.