السياحة في كرواتيا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٩ ، ٣١ أكتوبر ٢٠١٩
السياحة في كرواتيا

كرواتيا

تقع كرواتيا في الجهة الجنوبية الشرقية من القارة الأوروبية، ويبلغ إجمالي مساحة الأراضي الكرواتية 56,542 كيلومترًا مربعًا، كما أنها من الدول الأوروبية الساحلية، إذ يبلغ طول الخط الساحلي المطل على البحر الأدرياتيكي قرابة 5,835 كيلومترًا، أما زغرب فهي العاصمة الرسمية لكرواتيا، وهناك مجموعة من الدول التي تشترك مع كرواتيا في الحدود مثل صربيا والمجر وسلوفينيا والبوسنة والهرسك، كما تضم المساحة الجغرافية لكرواتيا مجموعة من الجزر التي يصل عدد إلى نحو 1,185 جزيرة، لكن هذه الجزر على كثرتها غير مأهولة بالسكان إلا من 66 جزيرة فقط، ويعد قطاع السياحة في كرواتيا من القطاعات الهامة فيها، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن السياحة في كرواتيا.[١]

السياحة في كرواتيا

تعد كرواتيا من أبرز البلدان السياحية في قارة أوروبا، وهناك العديد من العوامل أن ساهمت في تطور القطاع السياحي فيها، ومن أبرز هذه العوامل وجود التنوع الطبيعي الكبير فيها، حيث تحتوي على العديد من البحيرات وبعض الشلالات الطبيعية، كما تضم كرواتيا مجموعة من الكهوف التي ساهمت الظروف الطبيعية عبر القرون الماضية في تشكلها، كما أنها تضم ثاني أطول نهر في القارة الأوروبية وهو نهر الدانوب، والذي يعد بمثابة شريان الحياة لدولة كرواتيا، بالإضافة إلى وجود مجموعة من الأنهار الأخرى مثل أنهار سافا ودرافا وكوبا، كما تشتهر كرواتيا بوجود بعض الحدائق الطبيعية التي تحظى بزيارة أعداد غفيرة من السياح من داخل كرواتيا وخارجها سنويًا.[٢]

أبرز المعالم السياحية في كرواتيا

تبرز أهمية السياحة في كرواتيا من خلال وجود مجموعة متنوعة من المعالم والآثار السياحية المتنوعة، وتعكس هذه المعالم في غالبها الطابع التقليدي القديم للمدن الكرواتية، ومدى تأثر المدن الكرواتية بمختلف الحضارات والثقافات التي عاشت فيها، وفيما بعض معالم السياحة في كرواتيا:

حديقة بليتفيتش

تعد حديقة بليتفيتش من أهم معالم السياحة في كرواتيا، والتي تحظى باهتمام محبي الطبيعة من شتى بلدان العالم، ومن أبرز ما تتميز به وجود عدد كبير من البحيرات المتتالية والتي تتغير ألوانها وفق نظام محدد، بالإضافة إلى وجود الغطاء النباتي الكثيف من مختلف أنواع النباتات، ويتيح وجود هذا الغطاء النباتي الكثيف توفر بعض أنواع الحيوانات مثل الدب البني، والقط البري، والوشق.[٣]

مدرج بولا

يعكس مدرج بولا الذي يوجد في دولة كرواتيا جانبًا من نظام الحياة في الحضارة الرومانية، فقد كانت تدور في هذا المدرج ذي الشكل الدائري العديد من النزالات المصيرية خاصة في عهد الإمبراطور الروماني كلوديوس، وفي العصر حالي يتم استخدام هذ المدرج الروماني العريق في إقامة المهرجانات السينمائية والحفلات الموسقية نظرًا لمكانته التاريخية، وقدرته على استيعاب عددٍ لا بأس به من الجماهير.[٣]

متحف العلاقات المنكسرة

يعد متحف العلاقات المنكسرة من أكثر معالم السياحة في كرواتيا غرابة وشعبية، حيث تُعرض في هذا المتحف مجموعة من الهدايا التذكارية والرسائل الشخصية القديمة التي تعكس العلاقة بين الرجل والمرأة، بالإضافة إلى بعض المنحوتات والمجسمات والمصنوعات الغربية التي تعكس دلالات عاطفية، وتمثل محتويات هذا المتحف ما يُقال بأنه علاقة بين زوجين سابقين في زغرب.[٣]

سالونا

تعد سالونا من المعالم السياحية ذات البعد التاريخي، حيث يمثل هذا الموقع السياحي أنقاض قبيلة قديمة كانت تضم قرابة 60 ألف نسمة، وخضعت هذه القبيلة للحكم الروماني، وتنتشر الآثار المتبقية في هذا الموقع التاريخي على مساحة واسعة من الأرض، وتشمل هذه الآثار بعض البوابات والأعمدة الحجرية، بالإضافة إلى قاعدة مدرج قديم، وبقايا مقبرة قديمة.[٣]

نافورة أونوفريو

تقع هذه النافورة في مدينة دوبروفنيك السياحية الساحلية، وهي عبارة عن نافورة ضخمة تعود إلى القرن الخامس عشر الميلادي، وكانت تستخدم لتزويد سكان المدينة الكرواتية بالمياه الصالحة للشرب، كما تحتوي المدينة على مجموعة من النوافير لكنها أصغر حجمًا، وما زالت النافورة المائية محتفظة بقيمتها الفنية رغم تعرضها للعديد من العوامل الجوية وبعض الظواهر الطبيعية مثل الزلازل.[٤]

السياحة الدينية في كرواتيا

إن من أبرز ما تتميز به السياحة في كرواتيا وجود الطابع الديني من خلال بناء عدد كبير من الكنائس والكاتدرائيات التي تعود إلى عصور مختلفة، وتختلف الطرز المعمارية التي بنيت عليها هذه المعالم الدينية تبعًا للعصر الذي بُنيت فيها، وفيما يأتي أبرز معالم السياحة الدينية في كرواتيا:[٣]

  • كنيسة الفرشيان: وقد بنيت هذه الكنيسة في القرن السادس الميلادي وتعكس فن العمارة البيزنطية.
  • كاتدرائية تروجير: لم يكن بناء هذه الكاتدرائية أمرًا سهلًا، حيث استغرق بناؤها 4 قرون من الزمن، وفيها تتمازج العديد من الطرز المعمارية كالطراز الروماني والطراز القوطي.
  • كاتدرائية زغرب: إن من أهم ما يميز هذه الكاتدرائية وجود برجين يمكن من خلالهما تمييزها عن بعد، وقد تعرضت هذه الكاتدرائية إلى زلزال في نهايات القرن التاسع عشر الميلادي، وتم إعادة ترميمها بعد ذلك.
  • كنيسة القديس مرقس: تقع هذه الكنسية في ساحة تحمل ذات اسمها في العاصمة الكرواتية زغرب، ومن أهم ما تتميز به بلاطها الذي يتداخل فيه اللونان الأحمر والأزرق، ويعود تاريخ بنائها إلى القرن الثاني عشر الميلادي.

أهمية السياحة في كرواتيا

يؤثر قطاع السياحة في كرواتيا على العديد من القطاعات الحيوية الأخرى في البلاد، وقد ساهم تطور القطاع السياحي في كرواتيا بشكل كبير في تحسين الأوضاع الاقتصادية والمساهمة في تحجيم بعض المشكلات الاقتصادية، ومما زاد من أهمية السياحة في كرواتيا وأكسبها بُعدًا دوليًا إدراج العديد من المعالم السياحية والمواقع الأثرية فيها ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو، ومن أبرز هذه المعالم منطقة سبيليت التاريخية، والمدينة القديمة في دوبروفنيك، حيث ساهم ذلك في زيادة أعداد السياح الذين يقصدون هذه المواقع الأثرية، ما يعني جلب المزيد من الأموال لدولة كرواتيا بسبب ارتفاع صرف السياح للأموال داخل الأراضي الكرواتية.[٥]

المراجع[+]

  1. "CROATIA", www.encyclopedia.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  2. "Croatia Travel Information", www.mapsofworld.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "20 Must-Visit Attractions in Croatia", www.theculturetrip.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  4. "The Top 10 Sights in Dubrovnik", www.tripsavvy.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  5. "Croatia", www.britannica.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.