السياحة في جزيرة مايوت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
السياحة في جزيرة مايوت

تعرف جزيرة مايوت بعدة أسماء منها جزيرة الموت، ومايوطة، وماهوري، وتعتبر جزيرة مايوت هي إحدى الجزر التابعة لفرنسا، وعاصمتها هي محافظة ماموذزو، وتبلغ مساحة أراضي هذه الجزيرة حوالي 374 كم2، والشعار الوطني لهذه الجزيرة هو الحرية والمساواة والإخاء، والعملة الرسمية لهذه الجزيرة هي اليورو (EUR)، وتقع هذه الجزيرة في مياه المحيط الهندي تحديدا في الجهة الشمالية من القناصل التي تفصل بين مدغشقر وموزمبيق، ويحد هذه الجزيرة من الجهة الغربية جزيرة مدغشقر، بينما يحدها من الجهة الجنوبية والجهة الجنوبية الغربية جزيرة أنجوان، وتتنوع التضاريس الموجودة على هذه الجزيرة، فهي تضم العديد من الوديان العميقة، والقمم البركانية، والشواطئ المرجانية، وفيما يخص مناخ هذه الجزيرة فإن مناخها هو بحري استوائي، أي أنه يكون حار وماطر ورطب، وسنتحدث في هذا المقال حول السياحة في جزيرة مايوت.

السياحة في جزيرة مايوت

  • تضم جزيرة المايوت العديد من المناظر الطبيعية الخلابة والتي من أبرزها الوديان العميقة والقمم البركانية القديمة.
  • يمكن ممارسة الكثير من النشاطات في هذه الجزيرة، حيث يقصدها السياح بهدف الغوص في البحيرات الشاطئية (اللاجون) الموجودة فيها.
  • يقوم السياح فيها بالصعود إلى قمة مونت شونغوي للتمتع بالإطلالة البانورامية المذهلة لهذه الجزيرة.
  • إن المناطق النائية في هذه الجزيرة تضم الكائنات الحية المختلفة والنادرة والتي من أهمها قردة الليمور والأنواع المختلفة من السلاحف البحرية الحيتان الحدباء.
  • في أغلب الأحيان يتم العثور على الحيتان الحدباء مع صغارها في منطقة البحيرة تحديدا في شهري أغسطس وسبتمبر.
  • يوجد في هذه الجزيرة العديد من المدن والبلدات السياحية والتي من أهمها مامودزو، وبانديل في الجنوب الشرقي، وبلدتي سادة وأكوا في الجهة الغربية، بالإضافة إلى دزاودزي التي تقع في جزيرة بامانزي الصغيرة إلى الشرق من مايوت.
  • إن الوصول إلى جزيرة مايوت يتطلب الحصول على التأشيرة الفرنسية شنغن.
  • يمكن السفر إلى هذه الجززيرة من جزيرة لارينيون إلى مدينة دزاودزي عبر الرحلات الجوية اليومية، أو من خلال الخطوط الجوية الكينية عبر الرحلات اليومية التي تمر عبر جزر القمر.
  • إن سيارات الأجرة هي أسهل الطرق التي تستخدم للتنقل داخل جزيرة مايوت.
  • تعتبر سيارات الأجرة المعروفة باسم "تاكسي بروس" هي المسؤولة عن التجول بالسياح في جميع أنحاء الجزيرة مقابل بضعة يوروهات.
  • فيما يخص التقسيم الإداري فإن هذه الجزيرة تقسم إدارياً إلى سبعة عشر منطقة إدارية رئيسية.
  • إن المجتمع السكاني في هذه الجزيرة يضم مجموعات عرقية مختلفة منها الفرنسيون، والسواحيليون، والماكوا.