السياحة في الغابون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٠ ، ١٠ نوفمبر ٢٠١٩
السياحة في الغابون

دولة الغابون

تقع دولة الغابون في القارة الأفريقية، وتحديدًا على الساحل الغربي لقارة أفريقيا خارج خط الاستواء، وقد كانت دولة الغابون فيما مضى من الدول التي استعمرتها دولة فرنسا، لذلك فإن لها صلات ثقافية وثيقة مع فرنسا، مع شيوع استخدام اللغة الفرنسية بين الشعب الغابوني، وتعد ليبرفيل العاصمة الرسمية لدولة الغابون،[١] كما تمتلك دولة الغابون حدودًا بحرية مع المحيط الأطلسي الذي يحدها من الجهة الغربية، أما بالنسبة لحدودها البرية فتتشارك فيها مجموعة من الدول مثل الكاميرون وغينيا الاستوائية والكونغو الديمقراطية، أما السياحة في الغابون فترتبط بنوعية التضاريس والطبيعة الغابونية، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن السياحة في الغابون.[٢]

السياحة في الغابون

يبرز قطاع السياحة في الغابون من خلال وجود التنوع الطبيعي والحيوي وما تختص به الأدغال الأفريقية في دولة الغابون، حيث يوجد في دولة الغابون العديد من المنتزهات الوطنية العملاقة التي يتوافد إليها الزوار من جميع أنحاء العالم، وتحتوي هذه المنتزهات على العديد من الحيوانات التي تعيش في الأدغال مثل الفهود وأفراس النهر والأفيال والجواميس والغوريلات، فضلًا عمَّا يوفره الساحل الغابوني من بيئة سياحية مائية فريدة، حيث تتوفر مرافق الصيد على الشاطئ، ويستطيع السياح رؤية الدلافين والحيتان التي تتركز في المساحات القريبة من المناطق الشاطئية، كما تحتوي دولة الغابون على بعض الشلالات المائية الجميلة والجبال المرتفعة والأنهار المتدفقة الجميلة، وكل ذلك يصب في مصلحة قطاع السياحة في الغابون.[٣]

أهم المناطق السياحية في الغابون

هناك العديد من مناطق السياحة في الغابون، والتي يتوافد إليها سنويًا عدد كبير من السياح من شتى أنحاء العالم، وقد ساعدت طبيعة الغابون وما تحتوي عليه من تنوع طبيعي في وجود العديد من المناطق التي يقصدها السياح للتمتع بمظاهر الطبيعة الخلابة، ورؤية مظاهر الحياة البرية أو المائية على الساحل الغابوني الجميل، وفيما يأتي أبرز المناطق السياحية في دولة الغابون:

بوانت دينيس

يعد بوانت دينيس من أهم مناطق السياحة في الغابون، ومن أبرز ما تتميز به هذه المنطقة السياحية موقعها الساحلي على الشواطئ الغابونية الذي جعل منها إحدى أشهر المنتجعات السياحية في دولة الغابون، وتنشط في هذا المنتجع السياحي الساحلي مجموعة من الرياضات المائية المختلفة ومن أبرز هذه الرياضات الغطس المائي والتجول في المياه القريبة من الساحل، بالإضافة إلى وجود حديقة بونغارا الوطنية القريبة من المنتجع، والتي أكسبت هذا المنتجع السياحي مزيدًا من الأهمية خاصة على الجانب الحيوي لأنها تعد من أهم مواقع تكاثر السلاحف الجلدية في دول الغابون.[٤]

حديقة لوانجو الوطنية

تقع حديقة لوانجو الوطنية بالقرب من المناطق الساحلية للغابون، وتمزج هذه الحديقة الوطنية بين نمط البيئة الساحلية وما يرتبط بها من مشاهد الحياة الشاطئية والمغامرات المائية، كالمشي على الشواطئ الرميلة، ومراقبة السلاحف التي تعيش بالقرب من منطقة الساحل، والحيتان القريبة من الشاطئ، وبين الرحلات الداخلية التي تتضمن المرور على جانب من حياة الغابات والأدغال الغابونية، حيث تحتوي على العديد من أنواع الحيوانات مثل الفيلة والنمور والغوريلا.[٤]

حديقة لوبي الوطنية

من أكثر ما تتميز به حديقة لوبي الوطنية أنها من أكثر وجهة من وجهات السياحة في الغابون التي يسهل الوصول إليها من العاصمة الغابونية ليبروفيل، وهذا ما يجعل حديقة لوبي الوطنية الحديقة الأكثر شعبية بين مختلف الحدائق الأخرى في دولة الغابون، أما بالنسبة لما يمكن للزائر مشاهدته في تلك الحديقة فهي مجموعة من أنواع الحيوانات المختلفة كالشمبانزي، والغوريلا، بالإضافة إلى العديد من أنواع الطيور المختفة في الأشكال والألوان.[٤]

حالة السياحة في الغابون

على الرغم من وجود العديد من عوامل الجذب السياحي في دولة الغابون إلا أن الاهتمام بقطاع السياحة في الغابون يعد متأخرًا نسبيًا، فحتى وقت قريب كان يتم إهمال قطاع السياحة في الغابون من أجل توفير الأموال والجهود للتركيز على بعض أنواع الصناعات التصديرية، ومن أبرزها صناعة النفط والأخشاب، وقد تم إطلاق خطة لتطوير قطاع السياحة في الغابون من قبل الحكومة الغابونية في السنوات الأخيرة، وتتمثل هذه الخطة بتفعيل البعثات السياحية إلى الأدغال الغابونية بحيث تصبح هذه الرحلات متخصصة ومدروسة بما يكفي لإدرار بعض الأموال، والبدء في الاعتماد على قطاع السياحة كمصدر للدخل القومي إلى جانب تصدير المواد الخام.[٥]

كما شملت خطة النهوض بقطاع السياحة في الغابون إدخال بعض التخصصات الجديدة إلى الجامعات الغابونية ذات العلاقة بالجانب السياحي كالدراسات العليا السياحية، فضلًا عن اهتمام الحكومة الغابونية بالحدائق الوطنية المخصصة للسياح، من خلال تخصيص ما نسبته 10% من أراضي البلاد في خدمة الحدائق الوطنية، وساهمت كل هذه الإجراءات في تحسين قطاع السياحة في الغابون، ومحاربة الفساد المتعلق بالتعدي على الأراضي الغابونية الخضراء، وما يتعلق بعمليات الصيد المحظور لبعض أنواع الحيوانات التي يهددها الانقراض من خلال مجموعة من الجمعيات ذات العلاقة بالحفاظ على حياة الأدغال الغابونية، وكان من أبرز هذه الجمعيات جمعية الحفاظ على الحياة البرية.[٥]

المتطلبات الطبية لزيارة الغابون

إن زيارة دولة الغابون والتجول في مناطق السياحة في الغابون ليس بالأمر السهل على الإطلاق، فوسط انتشار العديد من الأمراض المُعدية حول العالم فإن دولة الغابون قد اتخذت بعض الإجراءات المتعلقة بدخول أراضيها من قبل القادمين دول أخرى، ومن أهم الشروط اللازم توافرها أخذ مطعوم الحمى الصفراء، حيث تُطلب شهادة أخذ المطعوم ضد مرض الحمى الصفراء من أجل ركوب الطائرة المتوجهة إلى دولة الغابون، وهناك بعض اللقاحات الأخرى التي يجب على زائر دولة الغابون أخذها من مثل لقاح مرض التيفوئيد، ولقاح التهاب الكبد الوبائي، كما ينبغي على النساء الحوامل استشارة الطبيب المختص للتحذير من المخاطر التي قد تترتب على السفر إلى دولة الغابون.[٤]

المراجع[+]

  1. "Gabon", www.encyclopedia.com, Retrieved 07-11-2019. Edited.
  2. "Gabon", www.britannica.com, Retrieved 07-11-2019. Edited.
  3. "Travel To Gabon", www.worldatlas.com, Retrieved 07-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Gabon Travel Guide: Essential Facts and Information", www.tripsavvy.com, Retrieved 07-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Tourism in Gabon ", www.wikiwand.com, Retrieved 07-11-2019. Edited.