السمات الشخصية لحامل اسم هود

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٣ ، ١٧ سبتمبر ٢٠١٩
السمات الشخصية لحامل اسم هود

معنى اسم هود

قبل بيان السمات الشخصية لحامل اسم هود، لا بُدّ من بيان معنى اسم هود، حيث يظن كثير من الناس أن معنى اسم هود له علاقة باليهود أو التهويد وبحسب قاموس المعاني فإن اسم هود لا علاقة له باليهود، إنّما هو اسم عَلَم عربيّ، يُسمّى به على اسم النبي هود بن عبد الله حفيد نوح -عليه السلام-، أرسله الله عزّ وجل إلى عاد، ولكنّهم فسقوا وضلُّوا، فأرسل الله عليهم رياحًا عاصفة أهلكت قوم عاد، وهود السورة رقم 11 في المصحف، وهي سورة مكيّة عدد آيآتها 123 آية.[١]

السمات الشخصية لحامل اسم هود

اسم هود من الأسماء المستحب التسمية بها في الإسلام، فهو اسم يُذكّر بالنّبي هود عليه السلام، وحامل اسم هود يتميز بمجموعة من الصفات الإيجابية إضافة إلى بعض الصفات السلبية، وفيما يلي أهم السمات الشخصية لحامل اسم هود:

  • الحَذَر: من أهم السمات الشخصية لحامل اسم هود الحذر، فهود يترك مسافة بينه وبين الآخرين ولا يقترب من الناس الجُدد في حياته بسهولة.
  • الثبات على الرأي: من السمات الواضحة في شخصية هود الثبات على الرأي واتخاذ القرارات بشكل مستقل، وهذه السمة يمكن أن تكون إيجابية أو سلبية بحسب الرأي، فإذا كان الرأي صائبًا ومحمودًا فإنها ستعود عليه بالخير والتقدّم، وإلا فإن الثبات على الرأي في مواقف يجدر بالإنسان تغيير رأيه فيها عندما يتبين له أن التغيير أفضل يُعدّ عنادًا منبوذًا لا فائدة منه.
  • التمسّك بالأصدقاء والمقرّبين: فهود من الشخصيات الوفية التي لا تتنازل عن الأحباء بسهولة، وإنّما تحاول حتى آخر رمق من أجل كسب ودّهم وقربهم.
  • حساب الخطوات: يتميّز حامل الاسم هود بأنه من الشخصيات التي تحسب خطواتها، ولا تُقدِم على الأهداف أو القرارات إلا بعد التفكير والتأني، وقد يأخذ هود وقتًا أكثر من اللازم من أجل النطق بقراره.
  • مساعدة الآخرين: من السمات الشخصية لحامل اسم هود حب المساعدة، وتقديم يد العون إلى الآخرين دون تردّد.

قصة النبي هود عليه السلام

عند الكتابة عن السمات الشخصية لحامل اسم هود تَمُر في البال قصة سيدنا هود عليه السلام حيث أُرسل النبي هود -عليه السلام- إلى قوم عاد بعد أن عمّ الظُّلم والتّجبُّر بينهم، فدعاهم هود عليه السلام إلى ترك عبادة الأوثان، فرفضوا دعوته واتهموه بالجنون، ولكنّه استمر في دعوتهم عُمرًا ولم يستجيبوا له، ثم تحدُّوا الله بأن يُنزل عليهم العذاب، فأمر الله -سبحانه وتعالى- السماء أن تُمسك عن المطر فأجدبت الأرض، ولم يراجعوا أنفسهم، ثمّ أمر الله الرياح أن تهيج والسماء أن تمطر فظنوا بأن خيرًا أصابهم ولكنها كانت ريح عذاب إلى حد أنها كانت تأخذهم إلى أعلى ثم يسقطون على الأرض فتُكسّر أعناقهم، واستمرت الرياح ثمانية أيام حتى دمّرت كل شيء.[٢]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى هود في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-09-14. بتصرّف.
  2. "قصة هود عليه السلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-09-14. بتصرّف.