السعرات الحرارية في الفول المعلب

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٤١ ، ٢١ أغسطس ٢٠١٩
السعرات الحرارية في الفول المعلب

الأطعمة المعلبة

إنّ الأطعمة المعلبة هي طريقة لحفظ الأطعمة لفترات زمنية طويلة عن طريق وضعها في حيّز خالٍ من الهواء، ولقد تمّ تطوير هذه الطريقة في أواخر القرن الثامن عشر من أجل الحفاظ على ثبوتية المصادر الغذائية للجنود والبحّارين في الحروب في ذلك الوقت، ومن الممكن أن تختلف طريقة التعليب بين منتج وآخر، إلّا أنّ هناك عدّة خطوات رئيسة من أجل الوصول إلى العلبة المثالية، وهي: معالجة الطعام وتقطيعه وطبخه أو سلقه، ثمّ وضعه ضمن العلبة عن طريق أجهزة خاصة، ومن ثمّ تسخينه من الخارج من أجل القضاء على البكتيريا ضمنه ومنع تلفه، وسيتم الحديث في هذا المقال عن السعرات الحرارية في الفول المعلب، بالإضافة إلى ذكر بعض الفروقات الغذائية بينه وبين الفول العادي. [١]

السعرات الحرارية في الفول المعلب

يمكن القول أنّ الفوائد الغذائية أو مكوّنات مصادر الطاقة الغذائية متشابهة للغاية بين الفول الذي تمّ طبخه ثمّ تجفيفه والفول الذي تمّ تعليبه، فعلى سبيل المثال، يملك كوب واحد من الفول المسلوق حوالي 225 سعرة حرارية، والمُقسمة على 0.9 غرام من الدهون و15.3 غرام من البروتين و40.4 غرام من الكربوهيدرات، بالإضافة إلى وجود ما يقارب 11.4 غرام من الألياف، بينما تُقدّر السعرات الحرارية في الفول المعلب لنفس الكمية السابقة -أي كوب واحد من الفول المعلب- حوالي 210 سعرة حرارية، والمقسمة على 1.5 غرام من الدهون و13.4 غرام من البروتين و37.1 غرام من الكربوهيدرات، بالإضافة إلى 13.6 غرام من الألياف، ومن الجدير بالذكر أنّ الكوب الواحد من المواد المذكورة سابقًا يُقدّر بحوالي 240 ميليلتر، وهذا بحسب المعايير الأمريكية للقياس فيما يخصّ المعايير والقياسات التغذوية.[٢]

الفرق بين الفول المعلب والفول الجاف

إنّ كلًّا من الفول المعلب والفول الجاف العادي يملك العديد من الخواص الغذائية المفيدة للصحة العامة، فالفول بشكل عام غني بالألياف، وهذا الأمر يُساعد في الحفاظ على الشعور بالشبع وتخفيف الشهية، ممّا يزيد من القدرة على تخفيف الوزن، كما يُساعد في الإبقاء على عمل الجهاز الهضمي بالطريقة الصحيحة، وبالإضافة إلى ذلك، يحتوي كلّ من الفول المعلب والفول العادي على كمية لا بأس بها من الفولات -أو فيتامين B9-، والتي تُعدّ ضرورية للنساء في سنّ النشاط التناسلي واللواتي يرغبن في الحمل، فالفولات تلعب دورًا في الوقاية من العديد من التشوهات الولادية العصبية، كما يُعدّ الفول مصدرًا جيدًا للحديد، والذي يُعدّ ضروريًا في الوقاية من فقر الدم بعوز الحديد، حيث يُساعد الحديد في البناء الطبيعي للهيموغلوبين وكريات الدم الحمراء.[٣]

وبغض النظر عن الفرق البسيط في السعرات الحرارية في الفول المعلب والفول العادي، فإنّ الفرق يكون واضحًا عند مقارنة ما يحتويه كلّ من هذين الغذاءين بالنسبة للصوديوم، فالصوديوم الموجود في الفول المعلب يمكن أن يكون مختلفًا بين مُصنّع وآخر، ولكنّ كوبًا واحدًا من الفول المعلّب يمكن أن يحتوي على ما يقارب 1000 مليغرام -أو غرام كامل- من الصوديوم، بينما يمكن للفول المصنوع في المنزل ألّا يحوي على الصوديوم بالمطلق عند عدم إضافة الملح إليه، ويمكن أن يترافق الوارد الغذائي العالي من الصوديوم مع زيادة حدوث بعض الأمراض والمشاكل القلبية والمتعلقة بالشرايين، مثل ارتفاع التوتر الشرياني على سبيل المثال، ولا يجب أن تتجاوز كمية الصوديوم التي يتمّ تناولها يوميًا عن 2300 مليغرام يوميًا.[٣]

المراجع[+]

  1. "Canned Food: Good or Bad?", www.healthline.com, Retrieved 19-08-2019. Edited.
  2. "Nutritional Values for Dried Beans Vs. Canned Beans", www.livestrong.com, Retrieved 19-08-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Dried Beans vs. Canned Beans for Nutritional Values", www.healthyeating.sfgate.com, Retrieved 19-08-2019. Edited.