السعرات الحرارية في البرغل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠١ ، ١٧ يوليو ٢٠١٩
السعرات الحرارية في البرغل

البرغل

يعد البرغل من المكونات الأساسية في الشرق أوسطي وبداية نشأته كانت من البحر الأبيض المتوسط، يستخدم تقليديًا لصناعة بعض أنواع السلطات مثل التبولة، يتكون البرغل من القمح بصورة رئيسة ويعد من الحبوب المقشورة، يتم استخدامه عن طريق التجفيف والتكسير والطحن لحبات القمح، لا يتم طهو البرغل بصورة رئيسة وإنما يتم نقعهُ لحين استخدامه، يدخل في الأطباق تبعًا لحجم حبة البرغل فيستخدم البرغل الخشن في السلطات وإعداد الكبة، بينما البرغل الناعم لبعض أنواع الطبخات مثل العصيدة، وفي هذا المقال سيتم توضيح السعرات الحرارية في البرغل بالإضافة إلى بعض فوائده.

السعرات الحرارية في البرغل

يحتوي برغل القمح بصورة رئيسة على العديد من المعادن التي تسهم في رفع القيمة الغذائية له، ويوفر البرغل المعادن والفيتامينات التي لا تستطيع الحبوب المقشورة تقديمها، يحتوي البرغل على مستويات عالية من الحديد والمغنيسيوم والنياسين كما يحتوي على كميات قليلة من الدهون التي تجعله خيارًا جيدًا لصحة الإنسان، تعد السعرات الحرارية في البرغل قليلة نسبيًا حيت يغطي الكوب الواحد من البرغل 140 غرام حوالي 478.80 سُعر حراري بالإضافة إلى:[١]

المادة الغذائية القيمة الغذائية
الماء 12.60 غرام
الطاقة 478.80 غرام
البروتين 17.2 غرام
الدهون 1.86 غرام
الكربوهيدرات 106.2 غرام
الألياف 17.5 غرام
السكريات 0.57 غرام
الكالسيوم 49.60 ملغم
المغنيسيوم 229.6 ملغم
الفسفور 420 ملغم
البوتاسيوم 574 ملغم
الزنك 2.76 ملغم
النياسين 7.15 ملغم
الفوليت 37.80 ملغم
فيتامين أ 12.60 ملغم
فيتامين ك 2.66 ملغم

فوائد البرغل

قد لا يكون البرغل الخيار الأول لبعض الأشخاص وذلك لطعمه المعتدل ولكن السعرات الحرارية في البرغل بالإضافة إلى أنه يعد مصدرًا غنيًا بمضادات الأكسدة والفينولات يجعله خيارًا أفضل لصحة الجسد، يساعد البرغل في تحسين عمليات الهضم وتعزيز الدورة الدموية وغيرها من الفوائد نذكر منها:[١]

غنية بالكربوهيدرات والألياف

تناول كوب واحد من البرغل يضمن تغطية 26% من الاحتياجات اليومية للكربوهيدرات بالإضافة إلى ما يقارب الثمان غرامات من الألياف، يحتوي البرغل على الألياف القابلة وغير القابلة لذوبان، تغطي الألياف غير القابلة لذوبان حوالي 90% من الألياف الموجودة في البرغل ويسهم هذا النوع في زيادة حركة الأمعاء والجهاز الهضمي وبالتالي التقليل من فرصة حدوث إمساك ولكن يجب الحرص على إدخاله في الأطباق اليومية بالتدريج لتفادي حدوث النفخة والغازات في المعدة.[٢]

تحسين عملية الهضم

تساعد الألياف الموجودة في البرغل على تحفيز عملية الهضم من خلال التقليل من فرصة حدوث الإمساك وعسر الهضم، كما يقلل تناول البرغل من التشنجات والنفخة التي قد تصيب المعدة، كما تساعد الألياف في تحسين عملية امتصاص المواد الغذائية والمحافظة على مستويات الكوليسترول في الدم عن طريق طرح الأوميغا 6 التي تؤدي إلى تضييق الشرايين وزيادة فرص انسدادها.[١]

تحسين مستوى السكر بالدم

تعمل الكربوهيدرات المعقدة والسكريات البسيطة الموجودة في البرغل على التحكم في كميات الأنسولين المتحررة في الجسم، ويقلل البرغل من فرصة حدوث انخفاض أو ارتفاع مفاجئ لسكر في الدم، بالإضافة إلى دور الألياف في تحسين مستويات السكر في الدم.[١]

تعزيز فقدان الوزن

تساعد الألياف الموجودة في البرغل بنسبة كبيرة على إعطاء الشعور بالامتلاء، وبالتالي التقليل من فرصة الشعور بالجوع، كما تعمل الألياف على تقليل وخفض كمية امتصاص الطاقة من الطعام وبالتالي الشعور بالشبع لمدة طويلة بالإضافة إلى السعرات الحرارية في البرغل التي تعد قليلة مقارنة بفوائده الكثيرة مثل محتواه القليل من الدهون.[٣]

يساعد في تسريع النوم

تسهم الكميات الكبيرة من المغنيسيوم الموجودة في البرغل في التأثير على بعض الناقلات العصبية، حيث يتم إطلاق رسائل من قبل الناقلات العصبية تعمل على تهدئة الجهاز العصبي وبالتالي إرسال إشارات للدماغ تحثهُ على البقاء في حالة الراحة والاسترخاء وينصح باستخدام حبوب البرغل وادخال البرغل في النظام اليومي من قبل الأشخاص الذين يعانون من الأرق ومشاكل واضطرابات في النوم.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج "10 Best Benefits Of Bulgur Wheat", www.organicfacts.net, Retrieved 15-07-2019. Edited.
  2. "What Are the Benefits of Bulgur Wheat?", healthyeating.sfgate.com, Retrieved 15-07-2019. Edited.
  3. "What Is Bulgur Wheat? Everything You Need to Know", www.healthline.com, Retrieved 16-07-2019. Edited.