السجائر الإلكترونية الوهمية تقلل الرغبة في التدخين وتحسن الذاكرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
السجائر الإلكترونية الوهمية تقلل الرغبة في التدخين وتحسن الذاكرة

يعاني الكثير من المتورطين في عادة التدخين من صعوبة في التخلي عنه, و هم يستخدمون لذلك طرقا عدة غالبا ما تفشل لسبب أو لأخر, و قد تدخل العلم منذ فترة طويلة في إيجاد طرق فعالة بعضها كان صحيا و بعضها الأخر كان سلعة تجارية فقط, و من الطرق التي ظهرت في الاونة الأخيرة,ما يعرف بالسجائر الإلكترونية, فما هي السجائر الإلكترونية؟

هي اختراع يقوم بتوفير بطريقة إلكترونية بخار من مادة  النكوتين يتم استنشاقه من قبل المدخن العازم على التخلص من التدخين, و بالرغم أنها تمد المدخن بمادة النكوتين, إلا أنها تدرء خطر مواد ضارة أخرى مثل القطران, و بعض المواد المسرطنة.

في دراسة حديثة أجراها فريق بحث من جامعة أيست في لندن, شارك فيها 85 متطوعا من الرجال و النساء, و الذين تركوا تدخين السجائر التقليدية, توجهوا إلى استخدام السجائر الإلكترونية طوال فترة الدراسة, بشكل كامل, ثم خضعوا لبعض الاختبارات التي بينت أثر هذا التغير, لتكشف نتائج هذه الاختبارات عن وجود تحسن ملحوظ في الذاكرة المؤقته للمشاركين في الدراسة, و كذلك انخفاض شديدة في الرغبة في التدخين, و تحسن في المزاج العام لديهم.

و الجدير بالذكر هنا, أنه و بالرغم من النتائج المذهلة التي أظهرتها هذه الدراسة, التي كشفت عن فوائد السجائر الإلكترونية كبديل فعال و مفيد للسجائر التقليدية , إلى أن الجدل الصحي ما زال كبيرا حولها, فهناك الكثير من الدراسات التي تحاول و التي نجح بعضها, في كشف مضار محتمله لاستخدام هذه السجائر.