الرياضة المناسبة لمرضى الديسك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
الرياضة المناسبة لمرضى الديسك

الرياضة مفيدة و مهمة لجسم وصحة الإنسان و لكنها قد تكون مؤذية في بعض الحالات الصحية أو بعد الإصابات، حيث يمتنع البعض عن ممارسة الرياضة في بعض الظروف التي قد تؤثر بها الرياضة على الجسم أو تزيد من الألم نتيجة وجود إصابات أو أمراض معينة في الجسم، ومن هذة الحالات الصحية التي تمنع الأشخاص من ممارسة جميع أنواع الرياضات هي الإنزلاق الغضروفي أو الديسك، ولكن يبقى أمام مريض الديسك بعض أنواع الرياضات البسيطة التي يمكن له ممارستها.

ما هو الديسك

إن الديسك أو الإنزلاق الغضروفي عبارة عن تلف أو إنزلاق في الغضاريف التي تفصل بين فقارات العمود الفقري والرقبة مما يؤدي إلى زيادة في الضغط على الأعصاب وبالتالي ظهور آلام و خدر و إنزعاجات في الأطراف و المنطقة المصابة، وتختلف حدة الإصابة من شخص إلى آخر ويختلف معها طرق و فرص العلاج.

أنواع الرياضات المناسبة لمرضى الديسك

بما أن الديسك تلف أو إنزلاق في الغضاريف ويسبب ضغط زائد على الأعصاب فيتوجب المصابين به الإبتعاد عن جميع أنواع الرياضات المجهدة والتي تتطلب قوة بدنية ويفضل الإكتفاء بالرياضات الخفيفة مثل المشي لمسافات قصيرة دون الإجهاد  وتمارين الإحماء وتمارين الإستطالة.

  • السباحة بالنسبة للأشخاص المتمرسين فيمكنهم ممارسة السباحة والإستفادة منها كبديل للرياضات المجهدة الأخرى حتى تساعدهم على تخفيف الأعراض الناتجة عن الديسك وعلاجه، إلا ان ممارسة السباحة للمصابين الغير متمرسين على السباحة بشكل دوري يمكنه أن يسبب الأذى و زيادة حدة الإصابة
  • المشي السريع يحتاج مريض الديسك للحفاظ على وزنه أو التخلص من الوزن الزائد لتخفيف الضغط على العمود الفقري وبالتالي فإنه يحتاج لرياضة تساعده على حرق الدهون و لا يوجد أفضل من المشي السريع لمريض الديسك، ولكن قد يكون المشي السريع سلاح ذو حدين فإن عدم تطبيقة بالطريقة الصحيحة يمكن أن يزيد من حدة أعراض الديسك، وتتمثل الطريقة المناسبة للممارسة المشي السريع بخطوات قصيرة و سريعة دون الشد أو ضرب الأرض بقوة وذلك لتجنب زيادة الضغط على الأعصاب وكما يفضل الحفاظ على استقامة الظهر أثناء ممارسة المشي السريع.

بعض نصائح للمصابين بالديسك

  • تجنب النساء ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي.
  • ارتداء الأحذية المريحة بحشوات داخلية جيدة.
  • الاستلقاء على فراش مريح ووسادة جيدة.
  • تجنب الاستمرار في وضعية الجلوس لفترة طويلة وخاصة للأشخاص الذين يعملون لساعات طويلة، ويفضل الاستراحة كل خمسة عشرة دقيقة على الأقل و المشي قليلا أو أداء بعض التمارين الموصاة من قبل الأختصاصيين.