الذكرى المائة و ستون ليوم عيد العمال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
الذكرى المائة و ستون ليوم عيد العمال

عيد العمال

يحتفل الجميع في يوم عيد العمال الذي يصادف اليوم الأول من شهر مايو في كل عام منذ أكثر من قرن، حيث تعتبره بعض الدول يوم مختلف و مييز و يستحق أن يعلن بأنه يوم عطلة رسمية، علما أن هذه الدول تقدر بالثمانين دولة عربية و أوروبية، احتفالا بيوم بطولي يعود أصله لأكثر من 1800 عام على الأقل.

الذكرى المائة و ستون ليوم عيد العمال

تعود الذكرى لهذا اليوم في عام 1856، الذي كان أول الأعوام التي تم الاحتفال بعيد العمال به، و كان ذلك في القرن التاسع عشر، حيث يدأت أحداث هذا اليوم في أمريكا و استراليا، عندما نشأت الخلافات بين العمال و أصحاب العمل حول تخفيض ساعات العمل إلى الثمان ساعات يوميا، و الجدير بالذكر أن أول عيد عمال احتفلت به استراليا دون عن دول العالم الأجمع، بعد أن ظهر قانون الاتحاد التجاري، الذي  قام بدوره بحماية النشاط القانوني لشؤون العمال.

الاحتفال الأول ليوم عيد العمال

كان الاحتقال الأول ليوم عيد العمال في عام 1856 في استراليا،  ثم انتقلت إلى امريكا في 1886، بعد تحقيق مطالب العمال، بتخفيض ساعات العمل  إلى ثماني ساعات، تلاها بعد ذلك، تحقيق نفس المآرب ذاتها في الولايات المتحدة الأمريكية، و كندا.

الأول من مايو هو يوم عيد العمال العالمي

تم اعتماد أن الأول من مايو في كل عام هو يوم عيد العمال العالمي في عام 1856، و باعتباره عطلة رسمية يستحقها كافة العمال في جميع أنحاء العالم، فتحتفل به أمريكا على سبيل المثال، عن طريق  القيام بالتخطيط لمجموعة كبيرة من الخطط واسعة المدى التي تشمل كاقة الولايات، التي تحمل في جوانبها  العديد من  المسيرات و الخطب و المظاهرات السلمية المؤيدة لهذا اليوم  المميز، إضافة إلى الطابع الاحتفالي الذي تقوم به خلال يوم عيد العمال، من تنسيقها لمجموعة من الأنشطة  التي تتضمن  النزهات و الرحلات مضمونة الراحة، و عروض الألعاب النارية و الرياضات المائية، و  عروض فنية ممتعة.

الأردن تحتفل بيوم عيد العمال العالمي

تقوم الأردن بتقديم يوم عيد العمال لمواطنيها كيوم عطلة مفتوح، كعربون محبة و شكر و امتنان للعامل الأردني أي كانت وظيفته أو عمله، فهي تسعى لتحقيق الاستقرار للعامل الأردني، الذي ينعكس ايجابيا بطيبعة الحال على محيط الأسرة، و التي تعد جوهريا هي لبنة المجتمع.