الجدول الصيني للحمل بولد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٤ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٩
الجدول الصيني للحمل بولد

يعد الجدول الصيني أحد الطرق الصينية القديمة، المستخدمة لمعرفة ما إذا كانت المرأة ستلد مولودا ذكرا أو مولدا أنثى، اعتمادا على عمر المرأة و شهر حملها، حيث تم اكتشاف هذا الجدول في أحد المقابر الصينية القديمة التي يعتقد بأنها من المقابر الملكية الصينية.

الجدول الصيني

يعتمد هذا الجدول على حساب عمر المرأة الحامل بالسنوات القمرية و ليست الشمسية لأن الصينيون القدماء كانوا يعتمدون في حساب السنوات على الأشهر القمرية، بالإضافة الى تسعة أشهر مدة فترة الحمل تحسب من عمر المرأة الحامل ثم يقومون بحساب الشهر الذي حملت فيه المرأة حيث تتقاطع السنة عاموديا مع الشهر أفقيا لتظهر الخلية مكتوب عليها إما ولد أو بنت.

حيث يرمز الحرف ( B ) الى ولد، و الرمز ( G ) الى بنت.

تعتبر هذه الطريقة فقط للتسلية و ليس لها أي أساس علمي واضح المعلم، ولا يؤخذ بها، لذلك لا يمكن الاعتماد عليها في تحديد نوع جنس المولود، فنتائج هذا الجدول ما هي إلا محض صدفة لا غير.

تحديد جنس المولود قبل الحمل

هناك العديد من الطرق التي تساعد على تحديد نوع الجنس قبل الحمل، و منها:

  • وسائل و أساليب غذائية محددة تتناولها المرأة قبل الحمل و أثناء الحمل.
  • وسائل وأساليب وقتية، و ذلك عن طريق تحديد موعد الجماع اعتمادا على موعد الإباضة، حيث إذا أرادت أن تحصل على مولود ذكر، يحب أن يحدث الجماع في أقرب وقت للحظة الإباضة، والجدير بالذكر، أن الوصول للنشوة بالنسبة للمرأة هو أمر ضروري.

هذه وصفات غير موثقة علميا و غير صحيحة، حسب منظور العلماء أنه من  الممكن أن تسبب بمشاكل صحية وغذائية للمرأة والجنين حسب رأي العلم على الرغم من نجاح عدة تجارب في هذا المجال.

الطريقة العلمية لتحديد جنس المولود

التلقيح الصناعي هي طريقة علمية، يتم فيها حقن البويضة داخل الرحم وتخصيبها بواسطة حيوان منوي ذكري يتم أخذه من الزوج.

 الجدير بالذكر أن هذه العملية نسب نجاحها عالية جدا، تصل في معظم الأحيان إلى 75 %.

أما مساوئ هذه العملية تتلخص بما يأتي :-

  •  التكلفة العالية لإجراء هذه العلمية.
  •  تعتبر من وجهة نظر القانون عملية غير قانونية و تحرمها بعض الدول.
  •  قد تسبب خطرا على صحة المرأة.
  •  قد تكون محرجة لبعض الأزواج و يمكن أن يرفضها الزوج في بعض المجتمعات.

ختاما يجب أن يدرك الجميع أن الامر كله بيد الله سبحانه لقوله تعالى:- {وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ ۖ} . صدق الله العظيم

إن تحديد جنس المولود لا يقع على عاتق الزوجة فقط كما يعتقد الكثيرين، بل في الواقع هي عملية مشتركة بين الزوجين.