التهاب المسالك البولية والجماع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٥ ، ٤ أغسطس ٢٠١٩
التهاب المسالك البولية والجماع

التهاب المسالك البولية

يشير التهاب المسالك البولية إلى حدوث التهاب في الكليتين أو الحالب أو مجرى البول أو المثانة أو أي جزء من الجهاز البولي، وتصيب هذه الحالة النساء أكثر من الرجال، وفي العادة، يحدث الالتهاب في الجهاز البولي السفلي -المثانة والإحليل-، وعندما يؤثر الالتهاب على المثانة فقط؛ يترتب عليه الشعور بالألم وعدم الارتياح، لكن في حال انتشر الالتهاب إلى الكليتين؛ تصبح الحالة أخطر، وهناك أسباب عديدة لالتهاب المسالك البولية، بما في ذلك التهاب المثانة بسبب بكتيريا إيكولاي، والتهاب الإحليل الذي يحدث عند انتشار بكتيريا الجهاز الهضمي إلى مجرى البول عبر فتحة الشرج، ويتطرق هذا المقال إلى توضيح العلاقة بين التهاب المسالك البولية والجماع.[١]

التهاب المسالك البولية والجماع

إن وجود علاقة بين التهاب المسالك البولية والجماع سببه أنه عند ممارسة الجنس، يتلامس إحليل المرأة مع البكتيريا من منطقة الأعضاء التناسلية للرجل والشرج؛ مما يتسبب بدخولها الإحليل والمثانة وقد تصل إلى الكليتين؛ فيحدث التهاب المسالك البولية، وتكون المرأة أكثر عرضةً للالتهاب عند ممارستها الجنس للمرة الأولى، وفي كل مرة تمارس فيها الجنس تكون معرضة للإصابة بهذه الالتهابات، وكلما زادت عدد مرات الجماع، زاد خطر الإصابة، ويُطلق على هذه العلاقة بين التهاب المسالك البولية والجماع اسم "التهابات شهر العسل"، والجدير بالذكر أن استخدام العازل المهبلي لتنظيم النسل قد يزيد من خطر حدوث هذه الالتهابات؛ حيث أن موقعه لا يسمح للمثانة بإفراغ نفسها تمامًا؛ مما يؤدي إلى تجمع للبول والبكتيريا بالتجمع، كما أن استخدام مبيد النطاف -وهو إحدى وسائل تنظيم النسل- قد يزيد أيضًا من خطر الإصابة بالتهاب المسالك البولية من الجنس. [٢]

نصائح لممارسة الجنس عند الإصابة بالتهاب المسالك البولية

إن التهاب المسالك البولية لا يعتبر حالة معدية ولا ينتقل بالاتصال الجنسي، إلا أن البكتيريا المسببة للالتهاب قد تنتقل بين الزوجين عند ممارسة الجنس، وفيما يأتي مجموعة من النصائح في حال الرغبة بممارسة الجنس على الرغم من الإصابة بالتهاب المسالك البولية:[٣]

  • الانتباه إلى الأعراض: يجب على أي شخص مصاب بهذه الالتهابات أن يكون حذرًا تجاه الأعراض أثناء الجماع، فمثلًا إذا كان بحاجة إلى التبول؛ فيجب عليه عدم تأجيل ذلك؛ لما له من دور في زيادة خطورة الحالة.
  • التبول قبل الجماع وبعده: من الضروري القيام بذلك للتخلص من أي بكتيريا قد تصل إلى مجرى البول.
  • الاستحمام بعد الجنس: إن الاستحمام بعد ممارسة الجنس من شأنه أن يقضي على البكتيريا التي قد تنتقل من الشرج إلى الإحليل أثناء الجماع.
  • استشارة الطبيب: يمكن استشارة الطبيب وطرح عليه بعض الأسئلة حول الإجراءات التي يجب اتباعها للتمتع بجنس آمن، وللتأكد من أن الأدوية الموصوفة لعلاج التهاب المسالك البولية لا يتعارض مع أي أدوية أخرى يتناولها الفرد، بما في ذلك حبوب منع الحمل.

المراجع[+]

  1. "Urinary tract infection (UTI)", www.mayoclinic.org, Retrieved 30-7-2019. Edited.
  2. "The Link Between UTIs and Sex"، www.everydayhealth.com, Retrieved 30-7-2019. Edited.
  3. "Can You Have Sex with a Urinary Tract Infection (UTI)?"، www.healthline.com.Retrieved 30-7-2019. Edited.