التهاب المهبل أسبابه وطرق علاجه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٦ ، ١٣ يونيو ٢٠١٩
التهاب المهبل أسبابه وطرق علاجه

التهاب المهبل

المهبل عبارة عن قناة عضلية تمتد من عنق الرحم حتى تصل إلى خارج الجسم وتكون مبطنة بغشاء مخاطي، ويبلغ طول المهبل من 6 إلى 7 بوصات، وفتحة المهبل هي الجزء الوحيد من المهبل الذي يمكن رؤيته، ويحدث التهاب المهبل نتيجة عدوى بكتيرية أو طفيلية أو لأسباب أخرى لا تتعلق بالعدوى، وقد يكون الالتهاب مصحوبًا بحكة أو شعور بحرق في منطقة المهبل، وأيضًا قد يسبب هذا الالتهاب آلامًا شديدة، وتجدر الإشارة إلى أن التهاب المهبل هو مرض شائع الحدوث وقد تعاني منه المرأة مرةً واحدةً على الأقل في وقت ما خلال حياتها.[١]

أعراض التهاب المهبل

إذا وجدت المرأة إفرازات لها رائحة تخرج من المهبل يجب عليها التوجه للطبيب، وذلك لأن خروج هذه الإفرازات قد يكون بسبب الإصابة بمرض التهاب المهبل، وقد يسبب هذا المرض الشعور بالعديد من الأعراض في أي وقت من اليوم ولكن تشتد هذه الأعراض ليلًا، وقد تزداد سوءًا عند ممارسة الجنس، وهذه الأعراض تشمل:[١]

  • الشعور بتهيج في منطقة الأعضاء التناسلية للمرأة.
  • خروج إفرازات ذات لون أبيض أو رمادي أو خروج إفرازات رغوية.
  • احمرار وتورم الشفرين الكبيرين والشفرين الصغيرين ومنطقة العجان.
  • الشعور بألم وعدم راحة عند التبول.
  • الشعور بألم عند الجماع.
  • خروج رائحة كريهة للمهبل.

أسباب التهاب المهبل

يوجد العديد من الأسباب المحتملة لحدوث التهاب المهبل، وقد تكون العدوى هي أكثر الأسباب شيوعًا للإصابة بهذا المرض، وأيضًا عدم الاهتمام بنظافة المهبل تسبب التهابه كما قد يكون سبب الالتهاب وجود حساسية من بعض الأدوات المستخدمة كالواقي الذكري أو بعض الأدوية الموضعية أو حتى السائل المنوي، ويوجد أيضًا العديد من الأسباب الأخرى والتي تشمل:[٢]

  • العدوى البكتيرية Bacterial infection: يحدث خلل في عمل البكتيريا الموجودة بشكل طبيبعي في المهبل مما يسبب التهاب المهبل، وقد تصاب المرأة بالتهاب المهبل نتيجة الأمراض البكتيرية المنقولة بالاتصال الجنسي كالسيلان والكلاميديا Chlamydia.
  • عدوى الخميرة Yeast infection: تعتبر عدوى الخميرة من الأسباب الشائعة للإصابة بمرض التهاب المهبل، وتجدر الإشارة إلى أن عدوى الخميرة لا تنتقل بالاتصال الجنسي.
  • مرض المشعرات Trichomonas: يحدث مرض المشعرات بسبب العدوى الطفيلية، ويمكن أن ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي.
  • أسباب ليست معدية Non-infectious causes: كاستخدام الصابون والعطور ومبيدات الحيوانات المنوية أو انخفاض مستوى هرمون الإستروجين عند انقطاع الطمث.

تشخيص التهاب المهبل

يقوم الطبيب المختص بالنساء والولادة بإجراء فحص جسدي ويسأل المرأة عن التاريخ الطبي الخاص بها، وقد يقوم الطبيب أيضًا بأخذ عينة من الإفرازات التي تخرج من المهبل حتى يستطيع تحديد سبب الالتهاب، كما يمكن تشخيص التهاب المهبل من خلال فحص لون ومظهر السائل المهبلي وفحص مستوى حموضة المهبل، وأيضًا قد يبحث الطبيب عن وجود مواد أمينية والتي تسبب الرائحة الكريهة للمهبل، وقد يقوم الطبيب بأخذ عينات من الإفرازات أو من خلايا المهبل ويقوم يفحصها تحت المجهر.[١]

علاج التهاب المهبل

يعتمد علاج التهاب المهبل بشكل أساسي على تشخيص الطبيب، فعندما تكون الإصابة بالتهاب المهبل بسبب الجراثيم يمكن استخدام المضادات الحيوية كالسيفترياكسون ceftriaxone والإريثرومايسين erythromycin والفلاجيل Flagyl وكلينداميسين clindamycin وسيفيكسيم cefixime ودوكسيسيكلين doxycycline وأزيثروميسين azithromycin، ولكن عندما يكون الالتهاب بسبب عدوى الخميرة فيتم استخدام أدوية مضادة للفطريات كالفلوكونازول fluconazole والتيركونازول terconazole والكلوتريمازول clotrimazole والميكونازول miconazole والبوتوكونازول butoconazole والنيستاتين Nystatin، ولكن عند الإصابة بالتهاب المهبل بسبب داء المشعرات فأفضل علاج هو الفلاجيل Flagyl، والعلاجات المنزلية لا تعمل على شفاء مرض التهاب المهبل، ولكن قد تساعد هذه العلاجات التي تتبعها معظم النساء على تخفيف الأعراض والسيطرة عليها ومن هذه العلاجات المنزلية، هي السماح للهواء بالانتشار حول المهبل ويتم ذلك عند ارتداء المرأة ملابس داخلية قطنية أو ملابس فضفاضة، كما أن إزالة الملابس الداخلية في الليل أثناء النوم قد تكون مفيدة أيضًا، وعندما يكون التهاب المهبل نتيجة تهيج جدار المهبل بسبب انخفاض مستوى هرمون الإستروجين بالجسم عند انقطاع الطمث يمكن استخدام العلاجات الهرمونية وقد يتم تطبيقها بشكل موضعي على المهبل مباشرة أو أخذها عن طريق الفم.[٢]

الوقاية من التهاب المهبل

هناك العديد من الطرق التي تساعد على الوقاية من التهاب المهبل، فقد تلجأ المرأة للغسول بالصابون لتنظيف المهبل ولكن الأطباء لا ينصحون باستخدام هذه الطريقة لأنها قد تسبب تهيج للمهبل وأيضًا قد تعمل على انتشار البكتيريا، بالإضافة إلى أن استخدام الغسول قد يعمل على إزالة البكتيريا الصحية الموجودة بالمهبل والتي تعمل على تنظيف المهبل، ويوجد العديد من الطرق الأخرى والتي تشمل:

  • تجنب استخدام الملابس التي تسبب الحرارة والرطوبة كالملابس الداخلية المصنوعة من النايلون وملابس الجينز الضيقة.[٣]
  • ارتداء أحذية تحتوي على نعال من القطن، وذلك لأن ارتدائه يساعد على تجنب عدوى الخميرة.[٣]
  • اتباع نظام غذائي يحتوي على الألبان.[٣]
  • استخدام الواقي الذكري عند ممارسة الجنس، وذلك لأن الواقي الذكري يعتبر أفضل الوسائل التي تمنع الإصابة بالأمراض المنقولة أثناء الاتصال الجنسي.[٣]
  • عمل فحوصات كاملة كل عام.[٣]
  • الاهتمام بنظافة المهبل، ويجب استخدام صابون خفيف لا يحتوي على مواد مهيجة وروائح.[١]
  • تجنب الغسول وتجنب استخدام المواد التي تسبب تهيج للمهبل.[١]
  • ممارسة الجنس بأساليب صحيحة وآمنة.[١]
  • استخدام المضادات الحيوية عند الضرورة.[١]
  • عند التنظيف يجب المسح من الأمام إلى الخلف لمنع انتقال البكتيريا من فتحة الشرج إلى المهبل.[١]

فيديو عن أسباب الالتهابات المهبلية

في هذا الفيديو يتحدث استشاري جراحة أمراض النسائية والتوليد والعقم وأطفال الأنابيب هلال أبو غوش عن أسباب الالتهابات المهبلية.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Causes, symptoms, and treatment of vaginitis, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 22-10-2018, Edited
  2. ^ أ ب Vaginitis Symptoms, Signs, Causes, Treatments, and Remedies, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 22-10-2018, Edited
  3. ^ أ ب ت ث ج Vaginal Infections and Vaginitis, , "www.webmd.com", Retrieved in 22-10-2018, Edited
  4. "أسباب الالتهابات المهبلية", youtube.com, Retrieved 13-6-2019.