التلبك المعوي أسبابه طرق الوقاية و العلاج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
التلبك المعوي أسبابه طرق الوقاية و العلاج

التلبك المعوي والذي يعرف بالمسمى المتعارف عليه ألا وهو  عسر الهضم، وهو عبارة عن تعرض الجهاز الهضمي لحالة من  الاضطراب الحركي والوظيفي لكامل أجراء الجهاز الهضمي، والتي تعيق عملية  الهضم، فتجعل المريض يشعر بألم شديد في كل مرة يتناول الطعام، وغالباً ما يرافق هذا المرض اصابة الجهاز الهضمي بمجموعة من  الأمراض، كاصابة  المعدة بعدة أنواع من  الالتهابات، نتيجة الافرازات الحمضية، واحتمالية اصابتها أيضاً بالقرحة الهضمية.

أسباب التلبك المعوي

هناك العديد من  الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض، منها أسباب تتعلق بالسلوك الشخصي للمريض، كعدم مضغ الطعام  في الفم جيداً، أو تناول الوجبات الغذائية على عجل، الذي يؤدي إلى بلع الطعام قبل أن يمضغ، وهذا ما يسبب حدوث خلل في عملية الهضم، إضافة إلى عادة تناول أكثر من نوع من  الطعام خلال وجبة غذائية  واحدة، أو المزج الطعام الساخن مع المشروبات الباردة في آن واحد، ومن جهة أخرى، هناك أسباب أخرى تؤدي إلى الاصابة بمرض التلبك المعوي، كتناول المريض لأنواع معينة من  الأدوية كالمسكنات.

أسباب التلبك المعوي في رمضان

تعود أسباب التلبك المعوي الذي يصيب الصائمين خلال فترة شهر رمضان المبارك، إلى عادات وسلوكيات خاطئة عند تناول الطعام خلال وجبة  الافطار، والافراط الزائد عن حده في تناول كميات كبيرة من الطعام في وقت صغير جداً، دون مراعاة أن الحالة التي تكون فيها المعدة خلال فترة الصيام، فعندما يقوم الصائم بتناول كميات كبيرة من  الأطعمة الدسمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون، هي إحدى أسباب هذا المرض في رمضان، إضافة إلى البعد عن أهمية تناول كمية كبيرة من الماء بعد الافطار، تؤدي إلى إصابة المعدة بعسر الهضم، مترتباً على ذلك العديد من المشاكل الصحية، كما أن اهمال تناول السلطات الغنية بكافة أنواع الخضروات أحد أكثر السلوكيات الخاطئة التي يقترفها البعض خلال تناول وجبة الافطار.

أسباب التلبك المعوي عند الأطفال

تختلف أسباب هذا المرض عند الأطفال كثيراً عن أسبابها لدى الكبار، فالطفل الرضيع على سبيل المثال، يمكن أن يصاب في التلبك نتيجة اصابته بنوع من الحساسية تجاه نوع معين من الحليب، وخاصة ما يكون نوع هذا الحليب هو حليب الأبقار، والجدير بالذكر أن الطفل الرضيع يمكن أن يصاب بالتلبك المعوي نتيجة تأثره بما تتناوله الأم المرضع في حال كانت تقوم الأم بارضاعه عن طريق الرضاعة الطبيعية، لذلك يجب على الأم المرضع معرفة أن المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين، كالقهوة والشاي، تؤثرا سلبا على صحة الجهاز الهضمي للرضيع، إضافة إلى ذلك إلى أهمية اسراع الأم إلى تناول كمية كبيرة من الخضروات التي تحتوي على نسب  عالية من الألياف خلال فترة الرضاعة  الطبيعية من أجل المحافظة على صحة طفلها، ومن جهة أخرى، فإن الأطفال ذو سن العامين وما فوق، فإن أسباب إصابتهم بهذا المرض، يكون غالبا عبارة عن أحد أعراض الإصابة بمرض أخر، كالتهاب الأذن، أو امساك أو التهاب في المناطق البولية.

أعراض الاصابة بمرض التلبك المعوي

  • تنقسم أعراض هذا المرض إلى أعراض أولية، كشعور المريض بألم شديد في الجزء العلوي من  البطن، يصاحبه عدم القدرة على  التنفس بشكل جيد وحرقة في المعدة، إضافة إلى انتفاخ المعدة عند تناول أي نوع من  الطعام، حتى وإن كان بكميات صغيرة، وتذوق المريض طعم يشبه الحامض في الفم.
  • تتنوع أعراض هذا المرض تبعاً لمدى خطورة الحالة المرضية التي يعاني منها المريض، فهناك أعراض لا يجب تجاهلها، بل يستوجب استشارة  الطبيب المختص بهذا النوع من  الأمراض، ومنها، خسارة الوزن، وفقد الرغبة بتناول الطعام، يليها التقيؤ المصحوب بالدم، إضافة إلى ملاحظة وجود دم في البراز.

طرق علاج التلبك المعوي

تختلف طرق علاجه باختلاف درجة الاصابة بالمرض، فإن كانت حالة المريض مصحوبة بظهور الدم في القئ و البراز، فيستوجب عليه زيارة الطبيب والالتزام بالعلاج الموصوف له، أما في الحالات التي تخلو من الأعراض الخطيرة، فيجب على المريض أن يعيد النظر في طريقة  تناوله للطعام، وتغيير عاداته الغذائية المسببة لهذا المرض، وينصح أن يتناول المصاب بالتلبك المعوي كوباً من  اللبن المخيض المضاف إليه عدة فصوص من الثوم  المهروسة يومياً، كأفضل علاج طبيعي لهذا المرض.

علاج التلبك المعوي بالأعشاب

يمكن التخلص من مشاكل التلبك المعوي عن طريق المعالجة  الطبيعية، باستخدام بعض الأعشاب التي تقوم بمساعدة الجسم من  التخلص من هذه المشكلة  الخطيرة، والتي تسبب الكثير من الأمراض المزمنة على المدى البعيد، فهذا المرض كغيره من الأمراض يمكن معالجته عن طريق اللجوء إلى الطب البديل، ألا وهو استخدام الأعشاب الطبية، فعلى سبيل المثال يمكن تناول شراب الزنجبيل كوسيلة للعلاج الطبيعي، لأن الزنجبيل يحتوي على كمية كبيرة من النشا، ويمكن ذلك عن طريق تناول كوب من شراب الزنجبيل الساخن المحلى بالعسل الطبيعي يوميا في الصباح الباكر، إضافة إلى أن البقدونس هو أيضا من الأعشاب التي تساعد كثيرا في حل مشاكل عسر الهضم الذي يصيب الجهاز الهضمي للإنسان، وذلك  من خلال إضافة حفنة من البقدونس الطازج الأخضر المفروم ناعم إلى كوب من الماء الساخن، ثم يترك لمدة عشر دقائق، ويشرب بنفس الطريقة ثلاث مرات في اليوم الواحد، ويسمح بتكرار العملية إلى أن يتم التخلص من المشكلة.

التلبك المعوي والحمل

قد تصاب في أغلب الأحيان الأم الحامل خلال فترة الحمل بمشكلة التلبك المعوي، وخاصة ابتداءا من الأسبوع السابع و العشرين من فترة الحمل، وتستمر حتى نهاية الحمل، وتكون أسبابها نتيجة بعض التغيرات الهرمونية التي تمر بها المرأة الحامل خلال فترة الحمل، أو نتيجة زيادة معدل ضغط الرحم على المعدة، مع مرور أشهر الحمل، وكبر حجم الجنين داخله، وغالبا ما تعود أسباب التعرض لهذا المرض خلال الحمل، يعود إلى التوتر النفسي التي تمر به الأم لقرب موعد الولادة، إلا أنه يجب معالجة ومداركة  الحالة بشكل سريع، وذلك من خلال الابتعاد عن التوتر وأي نوع من المشاكل التي تؤثر على الصحة العامة، إضافة إلى الحرص على تناول كميات كبيرة من  الأطعمة التي تحتوي على الألياف التي تساعد المعدة على هضم الطعام بشكل أفضل، مع الابتعاد عن تناول الأطعمة الدسمة التي تحتوي على دهون، والامتناع عن تناول المشروبات الغازية والمشروبات التي تحتوي على الكافيين والتدخين.

طرق الوقاية من مرض التلبك المعوي

هناك العديد من طرق الوقاية التي تساعد على حماية  الجهاز الهضمي من التعرض لهذا المرض، كالابتعاد عن الكثير من العادات السلوكية اليومية  السيئة، كالنوم بعد تناول الطعام، والابتعاد عن التدخين، والامتناع عن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، إضافة إلى اعادة النظر في العادات الغذائية، كالاكثار من عدد الوجبات، فلتكن عددها خمس أو ست وجبات على مدار اليوم، بدلا أن تكون ثلاثا، وفبالتالي، تتوزع كميات الطعام على عدد الوجبات، ويمضغ الطعام بتروي، مما يساعد عملية  الهضم أن تكون سلسة وصحية.