التفخيم والترقيق في لفظ الجلالة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٧ ، ١٦ يونيو ٢٠١٩
التفخيم والترقيق في لفظ الجلالة

لفظ الجلالة

يُطلق مفهوم "لفظ الجلالة" على الاسم الدال على الذّات الإلهية والمتمثل بلفظ كلمة "الله"، وهو الاسم الدال على جميع صفاته وأسماءه -جلّ وعلا-، واختلف أهل العلم على أنّ لفظ الجلالة هو من أسماء الحسنى أم أنّه اسمه الأعظم ألوهيته، فقد جاء في القرآن الكريم قوله -تعالى-: {اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى}[١]، فهو عند الغالبية ليس من أسماء الله الحسنى كما أنّ له خصائص عديدة تميّزه عن باقي الأسماء، أمّا في علم التجويد فإن له أحكامًا خاصة، وسيأتي هذا المقال على شرح أحكام الترقيق والتفخيم في لفظ الجلالة.[٢]

خصائص لفظ الجلالة

ينفرد لفظ الجلالة "الله" بخصائص وصفات تميّزه عن باقي الأسماء الحسنى، فقد ورد ذكره في القرآن الكريم ما يزيد على ألفي مرة، وهو ما أكّد عند أهل العلم أنّ لفظ الجلالة لا يُعتبر من الأسماء الحسنى، وقبل الحديث عن حالات التفخيم والترقيق في لفظ الجلالة سيتم التطرق إلى ذكر خصائص لفظ الجلالة ومنها ما يأتي:[٣]

  • أنّ لفظ الجلالة "الله" هي كلمةٌ أُطلقت على الله وحده -جلّ وعلا- ولم تكن اسمًا أو نسبًا لأحدٍ من خلقه مهما علا شأنه.
  • أنّ الدخول في الإسلام يتوجب عليه نطق الشهادتين وأنّ الشهادتين يجب أنّ تتضمنا لفظ الجلالة "الله" فيقول: أشهد أن لا إله إلّا الله وأشهد أنّ محمدًا رسول الله" فلا يصح مثلًا أن يقول "أشهد أن لا إله إلّا الرحمن، أو أشهد أن لا إله إلّا الكريم" فبهذا يكون إسلامه باطلًا.
  • لا يتم انعقاد الصلاة إلّا بتلفظ المسلم بلفظ الجلالة "الله" فيقول "الله أكبر".
  • غالبية الأذكار الواردة عن النبيّ الكريم تتضمن لفظ الجلالة "الله" ومنها "سبحان الله والحمد لله ولا إله إلّا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلّا بالله واستغفر الله العظيم" لهذا يعتقد بعض أهل العلم على أنّ لفظ الجلالة "الله" هو اسم الله الأعظم الذي لو دعا احدٌ به فإنّ الله يستجيب له.
  • ومن خصائصه النحويّة عدم سقوط الألف في "أل التعريف" في حالة كان الاسم منادى، فيقول "يا الله" ولا يقول يا الرحمن أو يا العزيز.

التفخيم والترقيق في لفظ الجلالة

معنى التفخيم في أحكام التجويد هو سماكةٌ وسمنٌ يدخل على نطق الحرف، أمّا الترقيق فهو عكس التخفيف وهو نحولٌ يدخل على نطق الحرف فيجعله مرققًا، وحرف "اللام" يعتبر بشكلٍ عام من الحروف المرققة التي لا يجوز تفخيمها إلّا في لفظ الجلالة حيث أنّه يتأرجح بين التفخيم والترقيق، والتفخيم والترقيق في لفظ الجلالة يكون في الحالات الآتية:[٤]

  • ترقيق لفظ الجلالة: تكون "اللام" في لفظ الجلالة مرققةً في ثلاث حالات وهي:[٤]
    • إذا سبق لفظ الجلالة حرف حركته الكسر ومثال ذلك: "بِاللَّهِ".
    • إذا جاء قبل لفظ الجلالة حرفٌ ساكن ومثال ذلك: "غَيْرُ مُعْجِزِيْ اللَّهِ".
    • إذا سُبق لفظ الجلالة بتنوين ومثال ذلك "شيئًا لله".
  • تفخيم لفظ الجلالة: تأتي لام لفظ الجلالة "الله" مفخمةً في خمس حالاتٍ وهي:[٤]
    • إذا جاء قبل لفظ الجلالة حرفٌ حركته الفتح ومثال ذلك "غيرَ الله".
    • إذا سبق لفظ الجلالة حرفٌ حركته الضم ومثال ذلك "عبادُ الله".
    • إذا جاء قبل لفظ الجلالة حرفٌ ساكنٌ مسبوقٌ بحرفٍ حركته الفتحة ومثال ذلك "ومَا اللَّه"
    • إذا سبق لفظ الجلالة حرفٌ ساكنٌ مسبوقٌ بضم ومثال ذلك "اتَّقُوا اللَّهَ".
    • إذا كان لفظ الجلالة هو بداية الجملة ومثال ذلك "الله نور السماوات والأرض".

المراجع[+]

  1. سورة طه، آية: 08.
  2. "الفرق بين لفظ الجلالة "الله" وبين الأسماء الحسنى"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 14-06-2019. بتصرّف.
  3. "لفظ الجلالة الله عز وجل"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 14-06-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت "أحكام اللام"، www.uobabylon.edu.iq، اطّلع عليه بتاريخ 14-06-2019. بتصرّف.