التفاؤل أحد أسرار صحة القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
التفاؤل أحد أسرار صحة القلب

في تقرير عمل عليه مجموعة من الباحثين و تم نشره في إحدى مجلات علم النفس حديثا, تمت فيه دراسة نتائج أكثر من 200 دراسة عن الارتباط بين الحالة النفسية و صحة القلب, خلص الباحثون إلى أن المشاعر النفسية الإجابية, و التفاؤل على وجه الخصوص, هو أحد أهم أسرار المحافظة على صحة القلب و الأوعية الدموية.

يقول بوهيم من جامعة هارفرد, و أحد المشتركين في الدراسة, أن الصحة ليست هي عدم وجود المرض, أنما هي القدرة على رؤية الجوانب الإيجابية في مختلف الأمور, و هي مشاعر التفاؤل بشكل خاص, و قد ركزت الأبحاث 200 التي تمت دراستها من أجل إعداد هذا التقرير على ربط المشاعر السلبية, من قلق و إكتئاب وغيرها بمشاكل القلب الصحية, و اكتفت بالجانب السلبي حين ذكر نتائجها, مع أنها أثبتت و بشكل قاطع أن المشاعر الإيجابية تلعب الدور المعاكس للمشاعر السلبية, وهي المحافظة على صحة القلب و الأوعية الدموية و الشرايين, و إن التفائل بشكل خاص, أحد أهم أسباب درء الإصابة بالسكتات القلبية.

يقول  الدكتور جيمس كيركباتريك، وهو أستاذ مساعد في مستشفى جامعة بنسلفانيا الذي لم يشارك في الدراسة, معقبا على نتائجها, أنه و بالرغم من أن هذه الدراسة لم توضح العلاقة السببية لارتباط التفاؤل بصحة القلب, إلا أن نتائج 200 دراسة تمت في أماكن مختلفة و ظروف مختلفة, جميعها كانت تشير إلى ذلك.

أما عن تفسير نتائج هذه الدراسة التحليلية, فقد كان مرتبطا بالدلائل التي تشير إلى أن الأشخاص المتفائلون هم الأكثر إقبالا على السلوكيات الصحية, مثل ممارسة الرياضة, و أجراء الفحوص الدورية, و تناول الطعام الصحي, مما يجعلهم الأقرب إلى المحافظة على صحة القلب و الأوعية الدموية, و محاربة ارتفاع ضغط الدم, لذلك هم أبعد عن هذه المشاكل.

ليس هذا فحسب, هؤلاء الأشخاص المتفائلون, هم على العكس من الإشخاص المصابين بالقلق و الاكتئاب, و الذان أثبتا علاقتهما السببية بارتفاع ضغط الدم, و المشاكل الصحية المختلفة للقلب و الأوعية الدموية.