فن الكتابة يعدُّ فنّ الكتابة من الفنون الأدبيّة التي من خلالها يستخدم الكاتب لغته الخاصة من أجل تشكيلِ النصوص التي تحتوي على فكرةٍ محدّدة، وقد يتخذُ النص الأدبي العديد من الأشكالِ المختلفة تبعًا للجنسِ الأدبيّ الذي يتم الكتابة عنه، وتختلف الأجناس الأدبية من حيث عناصرها التي تُستخدم في تمييز هذه الأجناس عن بعضها، كما يوجد بعض الاختلافات في الأجناس الأدبية بين لغةٍ وأخرى بسبب وجود اختلاف في المفردات والتراكيب اللغوية بين لغات العالم، ومن أهم الأجناس الأدبية في اللغة العربية: الشعر، والقصة، والمقامة، والمقال، والتعبير، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن التعبير في اللغة العربية. التعبير في اللغة العربية يشيرُ مفهومُ التعبير في اللغة إلى الإفصاحِ عمّا في نفس الإنسان، وقد يختلف أسلوب التعبير من خلال الوسيلة التي يستخدمُها الإنسان في ذلك، فقد تكون هذه الوسيلة شفهيّة عن طريق نطق كلمات محددة تشير إلى معنى معين، أو من خلال التعبير الكتابي، حيثُ تُستخدم الكلمات المكتوبة من أجل إيصال الفكرة إلى القارئ، وهناك مجموعة من الخطوات التي يتم اتباعها من أجلِ كتابة التعبير في اللغة العربية، كما يَستخدم كاتب موضوع التعبير في اللغة العربية مجموعة من الأساليب والقواعد اللغوية من أجل إنجاز هذا المحتوى المقروء، ويعدُّ موضوعُ التعبير من أهم وسائل القياس التي تُعبِّر عن امتلاك الكاتب لزمام اللغة، والقدرة على نسج النص الأدبي بشكل واضح للقارئ بعيدًا عن الدخول في التعقيدات أو المصطلحات غير المفهومة، ويختلف الأسلوب التي يتخذه كاتب موضوع التعبير حسب طبيعة الموضوع ذاته، كما تساعده المعلومات العامة التي يمتلكها والتجارب الشخصية له في زيادة قوة الموضوع المكتوب. عناصر موضوع التعبير يتكوّنُ موضوع التعبير في اللغة العربية من مجموعةٍ من العناصر التي لا بدَّ من وجودها من أجل اكتمال عناصر الموضوع والتعبير عنه بشموليّة، وتعد هذه العناصر عامةً ومرنةً، بمعنى أن قد يتغيّر مضمون هذه العناصر من كاتب إلى آخر ضمن الموضوع نفسه، وهذه العناصر هي: المقدمة: وهي عبارة عن التمهيد الذي يسبقُ الحديث عن الموضوع الرئيس الذي يتم كتابة موضوع التعبير عنه، وغالبًا ما تكون اللغة التي تُكتب بها المقدمة عامةً، ولا تشتمل على التفاصيل الدقيقة، وتُساعد كتابة المقدمة على الإحاطة الشمولية بمضمون الموضوع، ومعرفة مختلف الأبعاد التي يحتويها قبل الدخول في التفاصيل، وعادةً ما تتكون مقدمة موضوع التعبير من فقرة واحدة. متن الموضوع: وهي تلك الفقرة أو الفقرات التي تتحدث عن المحور الأساسي في موضوع التعبير في اللغة العربية، حيث يتم الدخول إلى التفاصيل، وسرد العناصر التي يتكون منها، بحيث يتم تزويد قارئ موضوع التعبير بمعلومات أساسية عن الموضوع المُراد. الخاتمة: تأتي الخاتمة في نهاية الموضوع التعبير على شكل تلخيص لكل ما ورد في الموضوع، كما يتمُّ بيان بعض النصائح والأفكار المستقبلية التي قد يتم الأخذ بها، والتي ترتبطُ بموضوعِ التعبير المذكور.

التعبير في اللغة العربية

التعبير في اللغة العربية

بواسطة: - آخر تحديث: 8 يوليو، 2018

فن الكتابة

يعدُّ فنّ الكتابة من الفنون الأدبيّة التي من خلالها يستخدم الكاتب لغته الخاصة من أجل تشكيلِ النصوص التي تحتوي على فكرةٍ محدّدة، وقد يتخذُ النص الأدبي العديد من الأشكالِ المختلفة تبعًا للجنسِ الأدبيّ الذي يتم الكتابة عنه، وتختلف الأجناس الأدبية من حيث عناصرها التي تُستخدم في تمييز هذه الأجناس عن بعضها، كما يوجد بعض الاختلافات في الأجناس الأدبية بين لغةٍ وأخرى بسبب وجود اختلاف في المفردات والتراكيب اللغوية بين لغات العالم، ومن أهم الأجناس الأدبية في اللغة العربية: الشعر، والقصة، والمقامة، والمقال، والتعبير، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن التعبير في اللغة العربية.

التعبير في اللغة العربية

يشيرُ مفهومُ التعبير في اللغة إلى الإفصاحِ عمّا في نفس الإنسان، وقد يختلف أسلوب التعبير من خلال الوسيلة التي يستخدمُها الإنسان في ذلك، فقد تكون هذه الوسيلة شفهيّة عن طريق نطق كلمات محددة تشير إلى معنى معين، أو من خلال التعبير الكتابي، حيثُ تُستخدم الكلمات المكتوبة من أجل إيصال الفكرة إلى القارئ، وهناك مجموعة من الخطوات التي يتم اتباعها من أجلِ كتابة التعبير في اللغة العربية، كما يَستخدم كاتب موضوع التعبير في اللغة العربية مجموعة من الأساليب والقواعد اللغوية من أجل إنجاز هذا المحتوى المقروء، ويعدُّ موضوعُ التعبير من أهم وسائل القياس التي تُعبِّر عن امتلاك الكاتب لزمام اللغة، والقدرة على نسج النص الأدبي بشكل واضح للقارئ بعيدًا عن الدخول في التعقيدات أو المصطلحات غير المفهومة، ويختلف الأسلوب التي يتخذه كاتب موضوع التعبير حسب طبيعة الموضوع ذاته، كما تساعده المعلومات العامة التي يمتلكها والتجارب الشخصية له في زيادة قوة الموضوع المكتوب.

عناصر موضوع التعبير

يتكوّنُ موضوع التعبير في اللغة العربية من مجموعةٍ من العناصر التي لا بدَّ من وجودها من أجل اكتمال عناصر الموضوع والتعبير عنه بشموليّة، وتعد هذه العناصر عامةً ومرنةً، بمعنى أن قد يتغيّر مضمون هذه العناصر من كاتب إلى آخر ضمن الموضوع نفسه، وهذه العناصر هي:

  • المقدمة: وهي عبارة عن التمهيد الذي يسبقُ الحديث عن الموضوع الرئيس الذي يتم كتابة موضوع التعبير عنه، وغالبًا ما تكون اللغة التي تُكتب بها المقدمة عامةً، ولا تشتمل على التفاصيل الدقيقة، وتُساعد كتابة المقدمة على الإحاطة الشمولية بمضمون الموضوع، ومعرفة مختلف الأبعاد التي يحتويها قبل الدخول في التفاصيل، وعادةً ما تتكون مقدمة موضوع التعبير من فقرة واحدة.
  • متن الموضوع: وهي تلك الفقرة أو الفقرات التي تتحدث عن المحور الأساسي في موضوع التعبير في اللغة العربية، حيث يتم الدخول إلى التفاصيل، وسرد العناصر التي يتكون منها، بحيث يتم تزويد قارئ موضوع التعبير بمعلومات أساسية عن الموضوع المُراد.
  • الخاتمة: تأتي الخاتمة في نهاية الموضوع التعبير على شكل تلخيص لكل ما ورد في الموضوع، كما يتمُّ بيان بعض النصائح والأفكار المستقبلية التي قد يتم الأخذ بها، والتي ترتبطُ بموضوعِ التعبير المذكور.