التخلص من رهاب الأصوات المرتفعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
التخلص من رهاب الأصوات المرتفعة

يوجد الكثير من أنواع الرهاب التي قد يعاني منها الأشخاص, و من أحد هذه الأنواع, رهاب الأصوات المرتفعة, في الواقع يتجاوب جميع البشر مع الأصوات المرتفعة بالإنتباه, خاصة إذا كان الصوت مفاجئ, و لكن من يعاني من هذا الرهاب, يدخل في حالة هلع شديدة, و يلجأ من يعاني من هذا الرهاب للإبتعاد عن معظم النشاطات الاجتماعية لتجنب الأصوات المرتفعة, مما يقودهم إلى الانعزال أحيانا.

أسبابه

كأي حالة رهاب, يرجح أن من يعاني هذا الرهاب, قد تعرض لصدمة في طفولته مرتبطة بشكل أو بأخر  بالأصوات المرتفعة, خاصة المفاجئة منها, أو أنه قد تعرض بشكل متكرر للأصوات المرتفعة و المفاجئة, و يمكن أيضا أن الطفل بكل بساطة قد شاهد ردة فعل بعض الأشخاص عند تعرضهم للأصوات المرتفعة و المفاجئة, فقام بنسخ تصرفاتهم و من ثم أدت لحالة الرهاب هذه.

أعراضه و علاجه

تختلف الأعراض من شخص لأخر, فقد يشعر البعض بالغثيان و عدم الراحة و يبدأ بالتعرق, بينما يمكن أن يصاب أخرون بالقلق ونوبات من الذعر الشديد أو عدم القدره على الحركة, و هناك بعض الأعراض الشائعة مثل جفاف الفم و الخدر و خفقان القلب و  الارتعاش. أما بالنسبة للعلاج, يبدأ العلاج من شعور الشخص أن الرهاب الذي يشعر به غير منطقي ولا مبرر له, و يعيقه عن التفاعل مع المجتمع, و يحاول أن يجد و يتعلم أساليب تساعده على الاسترخاء, و ينصح بالتحدث مع أشخاص يعانون من نفس نوع الرهاب لتبادل بعض الخبرات بعضهم البعض, و هناك طريقة تقليدية للعلاج, و هي أن يعرض الشخص نفسه للموافق التي يعاني الرهاب فيها, و يحاول السيطرة على نفسه و تخطي الموضوع, ولكن يفضل استشارت الطبيب ليقدم بعض النصائح عن الطريقة التي يجب أن يعرض بها الشخص نفسه للمواقف, و أيضا ينصح بمراجعة طبيب متخصص في حالات الرهاب, فقد يلجأ للعلاج بالتنويم المغناطيسي, و في الحالات المتطورة من هذا الرهاب يفضل استخدام بعض العقاقير, مثل العقار المستخدم في علاج القلق.