البصمة الوراثية في اثبات النسب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
البصمة الوراثية في اثبات النسب

البصمة الوراثية (DNA) هي مجموعة من  الأحماض النووية، تكون على شكل سلسلتين حلزونية الشكل، وتعتبر مخططات لبناء جسم الكائن الحي،، فعندما يكون الجنين البشري عبارة عن بويضة ملقحة داخل الرحم، يكتسب 46 كروموسوم نصفها من الأب و النصف الأخر من الأم ، ويحتوي ال DNA على التعليمات الجينية اللازمة لبناء اعضاء الجسم البشري كافة، واعطاء المولود صفات وراثية مكتسبة من كلا الوالدين، ولذلك سمي بالعامل الناقل حيث ينقل الصفات الوراثية من الأبوين للمولود .

استخدامات البصمة الوراثية

يمكننا تصور  أن البصمة هي عبارة عن برنامج داحل الخلية يقوم بتحديد الأوامر التي ستقوم بها الخلية، ومن هنا جاءت فائدته،  حيث تم استخدامه في العديد من المجالات مثل :

  • القضايا الجنائية.
  • قضايا اثبات النسب.
  • التعرف على جثث الأموات حتى و إن تحللت أجسامهم و بقيت العظام.
  • الكشف عن الأمراض الوراثية التي يحتمل أن يصاب بها المولود.

البصمة الوراثية في اثبات النسب

  •  وسيلة دقيقة جدا لحل المشاكل في مثل هذه القضايا.
  • يمكن الحصول على البصمة من أي خلية بشرية مثل اللعاب أو الدم أو الشعر و حتى من البول.

تستخدم في اثبات النسب لحل العديد من القضايا التي تتمثل بما يلي :

  • اختلاط المواليد في المستشفيات.
  • قضايا الاختطاف.
  • فقدان الأطفال.
  • قضايا اختطاف الأطفال.
  • قضايا ضياع الأطفال والعثور عليهم بعد مدة طويلة.

في موضوعنا هذا سوف نتناول قضية اثبات النسب من خلال البصمة الوراثية، و من المنظور الشرعي و العلمي.

نظرة الشرع لاثبات النسب من خلال البصمة الوراثية تتلخص نظرة الشرع في قضايا اثبات النسب من خلال البصمة الوراثية بمحورين :

  • المحور الأول : القضايا المتعلقة في النزاعات التي تحصل نتيجة اختلاط المواليد في المستشفيات أو قضايا فقدان الاطفال، فتعتبر البصمة الوراثية في هذه الحالات حكما للنزاع و تنسب كل طفل لوالديه.
  • المحور الثاني : قضايا الخيانة الزوجية و شك الزوج في نسب ولده إليه، حيث لا تقدم البصمة الوراثية على العلن.

آلية عمل فحص البصمة الوراثية لاثبات النسب

  • على حسب نوع قضية اثبات النسب ، يتم اخذ عينة من الأب أو الأم أو كليهما مع الطفل، فعادة ما يؤخذ عينة من الدم أو اللعاب.
  • قبل اجراء فحص الحمض النووي، يتم اجراء فحص فصائل الدم، فزمرة دم الأم و الأب تعطي زمرة دم معينة للطفل، فقد ينفي فحص زمرة الدم النسب بحالة عدم التطابق، أما بحالة التطابق فيجرى فحص الحمض النووي، لأن فحص زمرة الدم لا يثبت النسب.
  • عند اجراء التحليل للحمض النووي يتم النظر في 13 موقع للتتابعات التكرارية للحمض النووي متفق عليها عالميا، وتقسم إلى نسختين واحدة من الأب و أخرى من الأم .
  • يتم فصل النسختين لكل العينات، ويتم مقارنة ال13 موقع في النسختين.
  • اذا تطابقت نسخة واحدة فهذا يدل على احتواء نصف المادة الوراثية من الوالد (أب أو أم) مع الطفل.

نصائح قد تفيدك عند القيام بالفحص

  • يجب عليك الفحص في مختبرات معتمدة و موثوقة .
  • اجراء الفحص في مختبرين على الأقل لتلافي الخطأ البشري.
  • يجب ان تؤخذ العينة من قبل شخص مختص حتى لا تتأثر بعوامل خارجية.
  • احرص على سؤال المختبر عن نسبة الدقة في اختباراتهم.