الإعجاز العلمي في مرج البحرين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٧ ، ٢٤ يوليو ٢٠١٩
الإعجاز العلمي في مرج البحرين

كتاب الله -سبحانه وتعالى-

القرآن الكريم، هو كتاب الله -عزَّ وجلَّ- ومعجزته الباقية، وهو المعجزة التي أيَّد الله تعالى بها رسوله محمد -صلَّى الله عليه وسلَّم- أنزلها عليه هداية من عنده بواسطة الوحي جبريل -عليه السَّلام- ليهدي به الناس طريق الصلاح والحق، وهو كتاب الله المعجز الذي تحدَّى به العرب أجمعين أن يأتوا بسورة مثل هذا القرآن العظيم، قال تعالى: {فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ} [١]، فهو الحق الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه لا من خلفه، وفيما يلي سيتم الحديث عن سورة الرحمن وعن الإعجاز العلمي في قوله تعالى: {مرج البحرين يلتقيان} [٢]، وتفسير آية مرج البحرين أيضًا.

سورة الرحمن

سورة من سور كتاب الله -عزَّ وجلَّ- بدأت باسم من أسماء الله الحسنى ولم يتقدَّم هذا الاسم شيء، تعدّ سورة الرحمن سورة قرآنية اجتمعت فيها مظاهر الإعجاز القرآني كلّها، من إعجاز بلاغي وعلمي وتشريعي، فقد تكررت في هذه السورة الآية التي يقول فيها الله تعالى: {فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ} إحدى وثلاثين مرة، وهي سورة عددت نِعم الله تعالى الكثيرة التي أنعم بها على عباده، وفصَّلت في هذه النعم الظاهرة منها والباطنة، وظهر فيها الإعجاز العلمي في أبهى صوره، فقد شرحت هذه السورة في بدايتها كيفية تسيير الأفلاك وكيفية تسخير السفن في البحر، إضافة إلى الحديث عن بداية خلق الإنسان من الطين من حمأ مسنون، وتحدّثت عن الإعجاز العلمي في البحار، وقد تميَّزت هذه السورة بأسلوبٍ بلاغي إلهي عظيم، بدأه الله تعالى بالترهيب والوعيد ثمَّ الترغيب، ثمّ أمعن في التفصيل في الجنة وما فيها من نعيم هيأه للمؤمنين الصالحين، جزاءً منه على ما قدموا من خير، وخُتمت هذه السورة التسبيح والذكر، قال تعالى: {تبارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلالِ وَالإِكْرَامِْ} [٣]، فتبارك اسم الله ذي الجلال والإكرام. [٤]

تفسير آية مرج البحرين يلتقيان

يقول الله تعالى في سورة الرحمن: {مرج البحرين يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ} [٥]، وقد جاء عن بعض أهل العلم في تفسير هذه الآية الكريمة وشرحها أنَّ تفسير كلمة البحرين في هذه الآية هما الأنهار العذبة والبحار المالحة، ويستدلُّ أصحاب هذا القول بقوله تعالى في سورة فاطر: {وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ} [٦]، وهذا الرأي الراجح، ويقول ابن عباس: مرَجَ البحرين أيْ أرسل البحرين، ويلتقيان، يقول ابن زيد: "منعهما أن يلتقيا، بما جعل بينهما من البرزخ الحاجز الفاصل بينهما"، والبحران هما العذب المالح.

والبرزخ هو الحاجز جعله الله بين البحرين حتَّى لا يختلط هذا في هذا فيفسد كلُّ واحد منهما الآخر، وقد جاء عن العلامة السعدي قوله: "المراد بالبحرين: البحر العذب، والبحر المالح، فهما يلتقيان كلاهما، فيصب العذب في البحر المالح، ويختلطان ويمتزجان، ولكنَّ الله تعالى جعل بينهما برزخًا من الأرض، حتَّى لا يبغي أحدهما على الآخر، ويحصل النَّفع بكلٍّ منهما، فالعذب منه يشربون وتشرب أشجارهم وزروعهم، والملح به يطيبُ الهواء ويتولَّد الحوت والسمك واللؤلؤ والمرجان، ويكونُ مستقرًّا مسخَّرًا للسُّفن والمراكب"، والله أعلم. [٧]

الإعجاز العلمي في مرج البحرين

إنَّ الحديث عن الإعجاز العلمي في مرج البحرين مسألة علمية تتوقف على بعض الاكتشافات العلمية الحديثة، ولكنْ قبل الخوض في تفاصيل الإعجاز العلمي، يقول أبو زهرة عن آية مرج البحرين: "هذه الآية من دلائل الإعجاز؛ لأنَّ محمدًا -صلَّى الله عليه وسلَّم- لم يَرَ البحار التي تمخر عبابَها السُّفن، فذكْرُهُ -سبحانَه وتعالى- لخواصِّها في القرآنِ دليلٌ على أنَّه ليس من عند محمَّد -صلَّى الله عليه وسلَّم- الذي لم يرها ولم يعرفْها، ودليل على أن الكلام للَّه تعالى، خالق البحر واليابس، والأنهار والبحار، وهو بكلِّ شيء عليم".

أمَّا بالحديث عن الإعجاز العلمي في هذه الآية مقترنًا بالاكتشافات العلمية الحديثة، فإنَّ علم البحار علم حديث العهد، لم يكن معروفًا من قبل، ويرجع هذا إلى أنَّ الإنسان لم يكن يجرؤ على خوض البحار والبحث فيها إلى منتصف القرن الماضي حيث تجرأ الإنسان وأنشأ محطات خاصة له في المحيطات والبحار كلِّها وبدأ يأخذ عينات خاصة بماء المحيطات لقياس كثافة الماء في كلِّ محيط وقياس نسبة الملوحة فيه أيضًا، وعندها عرفوا أن المياه في البحار مختلفة ويفصل فيما بينها حاجز، وهذا ما دلَّ عليه كتاب الله -سبحانه وتعالى- وهذا دليل واضح على أنَّ هذا الكتاب من عند الله، ودليل في وجه كلِّ الحاقدين الذين يفترون على الله كذبًا، ويدعون على الإسلام والقرآن ما ليس فيه من النقص والتحريف، قال تعالى في سورة فصلت: {لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ ۖ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ} [٨][٩]

بعض آيات الإعجاز العلمي في القرآن الكريم الكريم

بعدَ الحديث عن الإعجاز العلمي في مرج البحرين والتفصيل في شرح هذه الآية الكريمة، سيتمّ ذكر بعض الآيات القرآنية التي أثبت العلم الحديث إعجازها العلمي وأثبت أن هذا الكتاب من عند الله -سبحانه وتعالى-، ومن هذه الآيات ما يأتي: [١٠]

  • قال تعالى في سورة المؤمنون: {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ * ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ * ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ ۚ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ} [١١].
  • قال تعالى في سورة النبأ: {أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَادًا *وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا} [١٢].
  • قال تعالى في سورة الحديد: {وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ ۚ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ } [١٣].
  • قال تعالى في سورة الكهف: {آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ ۖ حَتَّىٰ إِذَا سَاوَىٰ بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُوا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا} [١٤].
  • قال تعالى في سورة النازعات: {وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَٰلِكَ دَحَاهَا} [١٥].

المراجع[+]

  1. {البقرة: الآية 23}
  2. {الرحمن: الآية 19}
  3. {الرحمن: الآية 78}
  4. سورة الرحمن, ، "www.alukah.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 02-02-2019، بتصرّف
  5. {الرحمن: الآية 19-20}
  6. {فاطر: الآية 12}
  7. تفسير قوله تعالى: (مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لا يبغيان), ، "www.islamqa.info"، اطُّلِع عليه بتاريخ 02-02-2019، بتصرّف
  8. {فصلت: الآية 42}
  9. الإعجاز العلمي في قول الله (مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيانِ * بَيْنَهُما بَرْزَخٌ لا يَبْغِيانِ), ، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 02-02-2019، بتصرّف
  10. القرآن: إعجاز علمي, ، "www.saaid.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 02-02-2019، بتصرّف
  11. {المؤمنون: الآية 12-13-14}
  12. {النبأ: الآية 6-7}
  13. {الحديد: الآية 25}
  14. {الكهف: الآية 96}
  15. {النازعات: الآية 30}