الأورام الليفية تعرف الأورام الليفية بأنها أكثر الأمراض شيوعا بين النساء، فهي عبارة عن أورام حميدة غير سرطانية يمكن أن  تنمو في الرحم أو  الثدي، و تعرف أيضا بمسميات أخرى كالورم العضلي الليفي. الأورام الليفية في الثدي تعاني بعض النساء اللواتي تحت سن  الثلاثين من ظهور ورم أو مجموعة من الأورام الليفية في منطقة الثدي، تنمو بين أنسجة و خلايا الغدد في الثدي، مشكلة أورام مختلفة الأحجام، نتيجة تأثير الهرمونات الأنثوية عليه، و الجدير  بالذكر أن الورم الليفي لا يمكن أن يختفي  دون تلقي العلاج أو  الخضوع إلى جراحة، إلا أن هذه الأورام من  الممكن أن تتحول إلى أورام سرطانية في وقت لاحق، إن لم تتم المعالجة. أسباب الأورام الليفية في الثدي تعود أسباب تكون الأورام الليفية في الثدي إلى التكتلات الليفية  التي تنمو بين  أنسجة  الثدي، إضافة ألى الأكياس و  الافرازات  التي يفرزها الثدي في فترة ما قبل انقطاع الدورة  الشهرية، و من الأسباب الأخرى التي يرجحها الأطباء كسببا لتكون هذه الأورام، تعود إلى الأدوية  الهرمونية أو المثبطة للمناعة. أعراض الأورام الليفية في الثدي  يمكن  التعرف على وجود ورم ليفي في الثدي، من خلال ملاحظة ظهور كتلة تحت الجلد في الثدي، و يمكن لمسه و تحريكه بكل سهولة، إضافة إلى تغير شكل و لون و مظهر الحلمة، و الجدير بالذكر، أن  الورم الليفي لا يسبب آلام على الإطلاق، إلا انه في مراحل متقدمة من الإصابة به، تبدأ المريضة بالشعور بالألم و ضيق في التنفس، فالأمر في هذه الحالة يستدعي خضوعها إلى عملية جراحية الهدف منها اسئتصال الورم الليفي. علاج الأورام الليفية في الثدي تعد مرحلة  علاج الأورام الليفية في الثدي من الأمور التي تحتاج إلى الاهتمام و المتابعة بشكل جدي، فمن أهم مراحل العلاج، هي المتابعة الطبية  المستمرة لحالة تطور نمو الورم  الليفي، و ذلك من  خلال خضوع الثدي إلى تصوير الأشعة كل ثلاثة أشهر. هناك العديد من الحالات المصابة بالأورام الليفية في الثدي، تستدعي إلى الخضوع إلى عملية استئصال الورم الليفي، و يتم ذلك من خلال إحدى الطريقتين، إما إزالته بعملية جراحية، أو إزالته باستخدام جهاز الماموتوم، و كلا الطريقتين تحتاج إلى طبيب جراحة متخصص.

الأورام الليفية في الثدي أعراضها و علاجها

الأورام الليفية في الثدي أعراضها و علاجها

بواسطة: - آخر تحديث: 7 أغسطس، 2018

تصفح أيضاً

الأورام الليفية

تعرف الأورام الليفية بأنها أكثر الأمراض شيوعا بين النساء، فهي عبارة عن أورام حميدة غير سرطانية يمكن أن  تنمو في الرحم أو  الثدي، و تعرف أيضا بمسميات أخرى كالورم العضلي الليفي.

الأورام الليفية في الثدي

تعاني بعض النساء اللواتي تحت سن  الثلاثين من ظهور ورم أو مجموعة من الأورام الليفية في منطقة الثدي، تنمو بين أنسجة و خلايا الغدد في الثدي، مشكلة أورام مختلفة الأحجام، نتيجة تأثير الهرمونات الأنثوية عليه، و الجدير  بالذكر أن الورم الليفي لا يمكن أن يختفي  دون تلقي العلاج أو  الخضوع إلى جراحة، إلا أن هذه الأورام من  الممكن أن تتحول إلى أورام سرطانية في وقت لاحق، إن لم تتم المعالجة.

أسباب الأورام الليفية في الثدي

تعود أسباب تكون الأورام الليفية في الثدي إلى التكتلات الليفية  التي تنمو بين  أنسجة  الثدي، إضافة ألى الأكياس و  الافرازات  التي يفرزها الثدي في فترة ما قبل انقطاع الدورة  الشهرية، و من الأسباب الأخرى التي يرجحها الأطباء كسببا لتكون هذه الأورام، تعود إلى الأدوية  الهرمونية أو المثبطة للمناعة.

أعراض الأورام الليفية في الثدي

 يمكن  التعرف على وجود ورم ليفي في الثدي، من خلال ملاحظة ظهور كتلة تحت الجلد في الثدي، و يمكن لمسه و تحريكه بكل سهولة، إضافة إلى تغير شكل و لون و مظهر الحلمة، و الجدير بالذكر، أن  الورم الليفي لا يسبب آلام على الإطلاق، إلا انه في مراحل متقدمة من الإصابة به، تبدأ المريضة بالشعور بالألم و ضيق في التنفس، فالأمر في هذه الحالة يستدعي خضوعها إلى عملية جراحية الهدف منها اسئتصال الورم الليفي.

علاج الأورام الليفية في الثدي

تعد مرحلة  علاج الأورام الليفية في الثدي من الأمور التي تحتاج إلى الاهتمام و المتابعة بشكل جدي، فمن أهم مراحل العلاج، هي المتابعة الطبية  المستمرة لحالة تطور نمو الورم  الليفي، و ذلك من  خلال خضوع الثدي إلى تصوير الأشعة كل ثلاثة أشهر.

هناك العديد من الحالات المصابة بالأورام الليفية في الثدي، تستدعي إلى الخضوع إلى عملية استئصال الورم الليفي، و يتم ذلك من خلال إحدى الطريقتين، إما إزالته بعملية جراحية، أو إزالته باستخدام جهاز الماموتوم، و كلا الطريقتين تحتاج إلى طبيب جراحة متخصص.