الأشياء التي تعمل و التي لا تعمل في إنقاص الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
الأشياء التي تعمل و التي لا تعمل في إنقاص الوزن

نسمع الكثير من القوانين, و القواعد التي تحيرنا في معرفة الطريقة المناسبة للتخلص من الوزن الزائد, فيتم نصحنا بعدم الإكثار من الأكل, و زيادة الحركة,  أو القيام ببعض الأمور بإعتدال, و احيانا أخرى تبدأ نصائح أخرى متطرفة تبدو فعالة للوهلة الأولى, و لكنها ليست كذلك, و كل ذلك يجعلنا متوترين, و غير قادرين على تصديق, أيا منها, فهناك بعض التصرفات التي قد تكون مفيدة  للجسم, و بعضها الآخر قد يضر بها, و منها:

تنظيف النظام الخاص بك

يجب تجنب القيام بذلك, لأن الإعتماد على شرب المشروبات أو المياه, و عدم تناول الأطعمة الصلبة, تقلل من حصول الجسم على المواد الغذائية اللازمة لبناءه, فالكبد و الكلى هما اللذان يقومان بعملية  التخلص من السموم, فلا داعي للقيام بذلك بدلا منهم, لأنه سيزيد من الأضرار التي تلحق بالجسم, و يسبب نقص في الطاقة, و صعوبة في التركيز, إلى جانب الإسهال.

الإعتماد على الألياف

ينصح بمحاولة إعتماد الألياف في النظام الغذائي, مع أنها لا تمتص بسرعة من قبل الجسم, إلا أنها تعطي شعورا بالإمتلاء و الشبع بشكل أسرع, مما يسرع من عملية إنقاص الون,  حيث يوصي خبراء التغذية بتناول ما يقارب ال 25 إلى 30 غرام من الألياف يوميا, و عدم الإكثار منها بمعدل ال 50 إلى 60 غرام, حتى لا تسبب آثارا جانبية, ضارة بالجسم, كالإسهال, و إنتفاخ البطن.

تناول البروتين

تناول كميات كبيرة من البروتين يوميا, كالدجاج, و قطع اللحم, لا يساعد في إنقاص الوزن, بل يدفع الجسم للبدء بحرق الدهون للحصول على الطاقة, منتجا بذلك الكيتونات, و المركبات التي يمكن ان تكون ضارة بالمخ, لذلك يجب التحول عن مصادر البروتينات ذات الدهون العالية, و الإتجاه نحو البروتينات الخفيفة, كقطعة دجاج, أو قطعة من سمك السلمون, و إدخال بعض الكربوهيدرات الجيدة, كالحبوب, بحيث تسمح للجسم بالحصول على الطاقة التي تحتاجها, من دون الدهون المضافة.

تناول الوجبات الخفيفة قبل البدء بالتمارين

يجب محاولة القيام بتناول بعض من الوجبات الخفيفة, قبل ممارسة التمارين الرياضية, لأن ذلك يعزز من فقدان الوزن, و يعطي دفعة طاقة سريعة, فيترجم إلى حرق أكبر للسعرات الحرارية, و ينصح بتناول وجبات كثيرة الكربوهيدرات, قليلة الدهون, و الألياف, مثل الموز, للتقليل من آلام المعدة و التشنج.

تخطي وجبات الطعام

يعتقد البعض بأن تخطي  تناول بعض الوجبات, يساعد في التخلص من سعرات  حرارية معينة, و لكن ذلك قد يعبث بعمليات الأيض المتعلقة بالجسم, نتيجة لميل البعض لتناول المزيد من الأطعمة, بسبب شعورهم بالجوع, لذلك ينصح بإضعاف هذه الرغبة الشديدة لتناول الطعام, بأكل كميات صغيرة, بحيث تكون السعرات الحرارية أقل من 500.

شرب الماء

ينصح أخصائي التغذية, بالمحافظة على الجسم رطبا طوال اليوم, لمعرفة  أوقات الجوع, بحيث يخطأ البعض أحيانا بتعويض الجوع بشرب المياه, مما يؤدي إلى الإفراط في تناوله, فيسبب ما يسمى بنقص الصوديوم في الدم, و يشمل أعراضه الغثيان, و الصداع و الإرتباك, لذلك يوصى النساء بإستهلاك 2.7 ليتر من الماء, كما ينصح بإستهلاك 3.7 ليتر للرجال يوميا,  بما يعادل نحو 11 إلى 15 كوب من الماء على التوالي.

محاولة تناول المسهلات

يعتبر من الأمور الضارة التي يجب تجنبها, بحيث يعمل تناولها على تجريد الجسم من العناصر الغذائية المفيدة, فيعرضه للجفاف.

مضغ علكة خالية من السكر

تشير الأبحاث بأن مضغ العلكة لمدة 45 دقيقة  بعد تناول طعام الغداء, يقلل من الشهية, و الرغبة الشديدة في تناول الوجبات الخفيفة المالحة, و الحلوة, مما يساعد في التقليل من الوزن.

شرب الماء المثلج

ينبغي تجنب عادة شرب المياه المثلجة, ظنا من فائدتها في التقليل من الوزن, بحيث يعمل شربها, على حث الجسم بتسخينها,  إلى درجة قريبة من درجة  حرارته, مما يساعد في حرق جزيئ صغير من السعرات الحرارية, و بالتالي لا يفيد  ذلك في عملية إنقاص الوزن.

إستعمال مدرات البول

تعمل كمبدأ المسهلات, و تفرض على الكلية تفريغ الكثير من الماء, مما يؤدي إلى فقدان كميات كبيرة منه, مؤديا إلى الجفاف, وبعض التشوهات.