الأحاديث النبوية الصحيحة عن تربية الكلاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٨ ، ٢٠ مايو ٢٠١٩
الأحاديث النبوية الصحيحة عن تربية الكلاب

الحديث النبوي

الحديث النبوي الشرف هو كلُّ ما جاء عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- من أقوال أو أفعال أو تصرّفات أو تقارير، وهذا التعريف هو تعريف السنة النبوية أيضًا، ويدخل تحت مصطلح الحديث النبوي أو السنة النبوية كلُّ ما ورد من صفات رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام- وجدير بالذكر إنَّ الحديث النبوي تناول أشياء واقعية في حياة الإنسان المسلم وفصَّل في أحكام القرآن الكريم تفصيلًا يُخرج الإنسان من الحيرة ويوضِّح له كثيرًا في تعاليم الإسلام، فالحديث هو المصدر التشريعي الثاني في الإسلام، وهذا المقال سيتناول ما جاء من الأحاديث النبوية الصحيحة عن تربية الكلاب في السنة.[١]

الأحاديث النبوية الصحيحة عن تربية الكلاب

إنَّ لسنة رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- دورٌ كبيرٌ في التفصيل في الأحكام والتشريعات الإسلامية، فهي مرجع يرجع إليه المسلمون لكشف الحكم الشرعي لأي أمر من الأمور التي قد تعترض حياة الإنسان، ومن هذا المنطلق يمكن القول إنَّ الإنسان الباحث عن حكم تربية الكلاب في الإسلام يمكنه أن يرجع إلى السنة ليعرف الرأي الشرعي في هذه الظاهرة، وفيما يأتي أبرز ما جاء من الأحاديث النبوية الصحيحة عن تربية الكلاب في السنة:

  • عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- إنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال في الحديث: "مَنِ اقْتَنَى كَلْبًا، إلَّا كَلْبًا ضارِيًا لِصَيْدٍ أوْ كَلْبَ ماشِيَةٍ، فإنَّه يَنْقُصُ مِن أجْرِهِ كُلَّ يَومٍ قِيراطانِ"[٢].[٣]
  • وعن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- إنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "أَيُّما أهْلِ دارٍ اتَّخَذُوا كَلْبًا، إلَّا كَلْبَ ماشِيَةٍ، أوْ كَلْبَ صائِدٍ، نَقَصَ مِن عَمَلِهِمْ كُلَّ يَومٍ قِيراطانِ"[٤].[٣]
  • وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "مَن أمْسَكَ كَلْبًا، فإنَّه يَنْقُصُ مِن عَمَلِهِ كُلَّ يَومٍ قِيراطٌ، إلَّا كَلْبَ حَرْثٍ، أوْ ماشِيَةٍ"[٥][٦]

شرح حديث صحيح عن تربية الكلاب

مما سبق من الأحاديث النبوية الصحيحة عن تربية الكلاب يمكن استنتاج أنَّ الشرع الإسلامي حرَّم تربية الكلاب في المنزل إلَا للضرورة، ضرورة الحراسة وخاصة في البيوت النائية، واستكمالًا لما مرَّ من أحاديث نبوية شريفة تظهر نظرة الإسلام في موضوع تربية الكلاب، سيتم المرور على حديث نبوي صحيح صححه الألباني ورواه علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- وهو ما قال فيه رسول الله -صلَّى الله عليه وسلّم-: "إنَّ الملائكةَ لا تدخلُ بيتًا فيهِ كلبٌ ولا صورةٌ"[٧]، وفي شرح حديث النَّبي -صلّى الله عليه وسلَّم- قال العلماء إنَّ السبب في امتناع الملائكة عن دخول بيتٍ في كلب هو كثرة أكل الكلبة للنجاسة، حيث يقول الإمام النووي في شرح هذا الحديث الشريف: "قال العلماء: سببُ امتناعهم من بيتٍ فيهِ صورةٌ كونها معصيةً فاحشة، وفيها مضاهاة بخلق الله تعالى، وبعضها في صورة ما يعبد من دون الله تعالى، وبسبب امتناعهم من بيتٍ فيه كلبٌ لكثرةِ أكلِهِ النجاساتِ، ولأنَّ بعضها يسمى شيطانًا كما جاء به الحديث، والملائكةُ ضدُّ الشياطينِ، ولقبحِ رائحة الكلب، والملائكةُ تكره الرَّائحة القبيحةَ، ولأنَّها منهيٌ عن اتخاذِها، فعوقِبَ متخذُها بحرمانهِ دخولَ الملائكةِ بيتَهُ وصلاتُها فيه، واستغفارُها له وتبريكُها عليهِ وفي بيته ودفعها أذى الشيطان"، والله أعلم.[٨]

المراجع[+]

  1. "حديث نبوي"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 17-05-2019. بتصرّف.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 5481، صحيح.
  3. ^ أ ب "التساهل في تربية الكلاب"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 17-05-2019. بتصرّف.
  4. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 1574، صحيح.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 1575، صحيح.
  6. "تحريم اقتناء الكلاب إلا ما استثناه الشرع"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 17-05-2019. بتصرّف.
  7. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 1963، صحيح.
  8. "باب ما جاء أن الملائكة لا تدخل بيتا فيه صورة ولا كلب "، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 17-05-2019. بتصرّف.