الأحاديث النبوية الصحيحة عن الكذب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٩ ، ٥ مايو ٢٠١٩
الأحاديث النبوية الصحيحة عن الكذب

الكذب

إنَّ الكذب هو أن يخبر الإنسان بشيءٍ ما عكس ما كان هذا الشيء، يعتبر الكذب خصلة من الخصال الذميمة والأخلاق السيئة التي حذَّر الإسلام المسلمين من ارتكابها أو التعامل بها، وهو صفة رئيسة من صفات المنافقين، فالمنافق يكذب ويتحرَّى الكذب في كلِّ أفعاله وتصرفاته، فمن اعتاد على هذه الخصلة السيئة، أخذته إلى الفجور والعصيان ومادت به وأوصلته إلى ما أبعد من مجرد الكذب بكثير، فالمؤمن الحقُّ يضع الصدق في أعلى مبادئه ولا يتعامل إلَّا به، وهذا المقال سيسلِّط الضوء على أبرز ما جاء في السنة النبوية من الأحاديث النبوية الصحيحة عن الكذب بالإضافة إلى شرح حديث نبوي عن الكذب.[١]

الأحاديث النبوية الصحيحة عن الكذب

بعد تعريف الكذب لا بدَّ من المرور على أبرز ما جاء من الأحاديث النبوية الصحيحة عن الكذب وهي أحاديث حذَّر فيها رسول الله -صلّى الله عليه وسلَّم- من هذه الآفة السيئة ودعا المسلمين إلى اجتنابها، ومن أبرز ما جاء من الأحاديث النبوية الصحيحة عن الكذب ما يلي: [٢]

  • عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "علَيْكُم بالصِّدْقِ، فإنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إلى البِرِّ، وإنَّ البِرَّ يَهْدِي إلى الجَنَّةِ، وما يَزالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ ويَتَحَرَّى الصِّدْقَ حتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللهِ صِدِّيقًا، وإيَّاكُمْ والْكَذِبَ، فإنَّ الكَذِبَ يَهْدِي إلى الفُجُورِ، وإنَّ الفُجُورَ يَهْدِي إلى النَّارِ، وما يَزالُ الرَّجُلُ يَكْذِبُ ويَتَحَرَّى الكَذِبَ حتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللهِ كَذّابًا"[٣]
  • وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله قال: "آيَةُ المُنافِقِ ثَلاثٌ: إذا حَدَّثَ كَذَبَ، وإذا وعَدَ أخْلَفَ، وإذا اؤْتُمِنَ خانَ"[٤]
  • وعن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله قال: "مَن حَلَفَ علَى يَمِينٍ كَاذِبًا لِيَقْتَطِعَ مَالَ رَجُلٍ لَقِيَ اللَّهَ وهو عليه غَضْبَانُ"[٥]
  • وعن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- إنَّ رسول الله قال: "أنا زعيمٌ ببَيْتٍ في ربَضِ الجنَّةِ لِمَن ترَك المِراءَ وإنْ كان مُحِقًّا، وببَيْتٍ في وسَطِ الجنَّةِ لِمَن ترَك الكذِبَ وإنْ كان مازحًا، وببَيْتٍ في أعلى الجنَّةِ لِمَن حَسُنَ خُلُقُه"[٦]

حديث رسول الله عن الكذب

بعد ما جاء من الأحاديث النبوية الصحيحة عن الكذب التي وردت في صحيح سنة رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- سيتم المرور على شرح حديث من الأحاديث النبوية الصحيحة التي جاءت في السنة عن الكذب، وهو ما رواه المغيرة بن شعبة إنَّ رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام- قال: "إنَّ كَذِبًا عَلَيَّ ليسَ كَكَذِبٍ علَى أَحَدٍ، مَن كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا، فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ"[٧]، وفيما يلي ذكر مناسبة الحديث وشرح الحديث الشريف أيضًا:[٨]

مناسبة حديث رسول الله عن الكذب

يعتبر هذا الحديث من الأحاديث النبوية الصحيحة عن الكذب، وهو وقفة من الوقفات التربوية التي كان يقوم بها رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في سبيل تعليم أصحابه كلَّ المسائل التي تتعلق بهذا الدين العظيم حتَّى يعلموها بدورهم للتابعين والأجيال اللاحقة، فمناسبة هذا الحديث الشريف تعليمية، وهي من المواقف التي كان يقوم بها رسول الله في سبيل تعليم أصحابه الخير والهداية والصلاح حتَّى يأتمروا بكلِّ ما يرضي الله وحتَّى لا يرتكبوا ما يُغضب الله تعالى جهلًا بأحكام هذا الدين.[٨]

شرح حديث رسول الله عن الكذب

يوضِّح رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في هذا الحديث الشريف خطورة الكذب في الإسلام بشكل عام، ويبيِّن خطورة هذه الآفة إذا كان الكذب على رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- تحديدًا، فيقول -عليه الصَّلاة والسَّلام-: إنَّ من يكذب عليَّ، فكذبه أعظم وأشد خطورة من الكذب على أي إنسان غيري، فمن كذب عليه قصدًا وعمدًا وبإصرار مسبق فمصيره النار والعياذ بالله، ويقول القاضي عياض في تفسير هذا الحديث: "وإذا كان الكذبُ ممنوعًا فى الشرع جملةً فهو على النَّبيِّ -عليه السَّلام- أشدُّ، لأنَّ حقَّه أعظم، وحقُّ الشريعة آكدُ، وإباحةُ الكذب عليهِ ذريعةٌ إلى إبطال شرعِهِ، وتحريف دينِهِ"، والله تعالى أعلم.[٨]

المراجع[+]

  1. "الصدق والكذب"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 02-05-2019. بتصرّف.
  2. "الكذب"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 02-05-2019. بتصرّف.
  3. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 2607، صحيح.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 6095، صحيح.
  5. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 2676 ، صحيح.
  6. رواه ابن القيم، في مدارج السالكين، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 3/72، إسناده صحيح.
  7. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن المغيرة بن شعبة، الصفحة أو الرقم: 1291، صحيح.
  8. ^ أ ب ت "من كذب عليَّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 02-05-2019. بتصرّف.