اقتباسات من كتب نجيب محفوظ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
اقتباسات من كتب نجيب محفوظ

نجيب محفوظ

نجيب محفوظ هو أديب عربيّ، ولد محفوظ في عام  1911م وتوفّي في عام 2006م، وكان أوّل من يحصل على جائزة نوبل للآداب من العرب، وكان ذلك في عام 1988م، عاشَ نجيب محفوظ في حيّ الجمالية الذي ولد فيه، ثمّ انتقل إلى أحياء أخرى كثيرة، حاز على شهادة اللسانس في الفلسفة من جامعة القاهرة، وعملَ بعدها موظفًا في وزارة الأوقاف، إنَّ النتاج الأدبي لنجيب محفوظ كثيرٌ جدًا وغزير فقد انتشرَ له أكثر من خمسين كتابًا بين مسرحيةٍ وروايةٍ ودراسةٍ أدبيةٍ  ومقالات، ونذكر اقتباسات من كتب نجيب محفوظ مثل "ربما كان من الخطأ أن نبحث فى هذه الدنيا عن معنى بينما أنَّ مهمّتنا الأولى أن نخلق هذا المعنى".

اقتباسات من كتب نجيب محفوظ

تنوّع نتاج نجيب محفوظ الأدبي بين مقالات في بداياته كانت مقالات فلسفية في صحف ومجلات مختلفة، ثم اتجه بعدها نحو الكتابة الأدبية فكتب روايته الأولى "عبث الأقدار"، ثم بدأ بعدها بكتابة سيناريوهات لأفلام السينما،  ثم كتب مواضيع اجتماعية وسياسية في جريدة الأهرام، وسيحتوي هذا المقال على اقتباسات من كتب نجيب محفوظ:

  • رواية السكرية: "من المستحسن دائمًا أن يتأمل الإنسان ما يراود نفسه من أحلام، على ذلك فالتصوف هروب، كما أنَّ الإيمان السلبي بالعلم هروب، وإذن فلا بد من عمل، ولا بد للعمل من إيمان، والمسألة هي كيف نخلق لأنفسنا إيمانًا جديرًا بالحياة".
  • كتاب الشيطان يعظ: "لدى ظهور الإنسان انعقدت عليه آمال كبار، ألم يئن الأوان لإعادة النظر؟ رائحته تفسد جو الأرض وفعاله يندى لها جبين الحيوان".
  •  رواية السكرية"تعاليم الإسلام وأحكامه شاملة تنظيم شؤون الناس في الدنيا والآخرة، وأنَّ الذين يظنون أن هذه التعاليم إنما تتناول الناحية الروحية أو العبادة دون غيرها من النواحي مخطئون في هذا الظن، فالإسلام عقيدة وعبادة ووطن وجنسية ودين ودولة وروحانية ومصحف وسيف".
  • حديث الصباح والمساء: "نحن نحلم بالراحة دائماً ولكن لا راحة مع الحياة".
  • رواية أولاد حارتنا:"من الحكمة نسيان الماضي، لكن ليس لنا من زمن غيره".
  • يكتاب همس النجوم"كلما عضنا الندم، هرعنا إلى ذكريات الماضي الجميل".
  • كتاب حكاية بلا بداية ولا نهاية"تفحصها بنظرة عميقة بقدر ما سمح الموقف الخاطف. لمح قسمات غير غريبة كنغمة قديمة عزفت بعد نسيان، ونظرة حركت باطنه بقوة مذهلة".
  • رواية أولاد حارتنا" ومن عجب أن أهل حارتنا يضحكون! علام يضحكون؟ إنهم يهتفون للمنتصر أيًا كان المنتصر، ويهللون للقوي أيًا كان القوي، ويسجدون أمام النبابيت، يداوون بذلك كله الرعب الكامن في أعماقهم، غموس اللقمة في حارتنا الهوان، لا يدري أحد متى يجيء دوره ليهوي النبوت على هامته".
  • رواية الحرافيش: "عليه أن يرتفع، أن يرتفع دائمًا، فلا سبيل إلى النقاء إلا بالارتفاع. وفوق القمة تسمع لغة الكواكب، وهمسات الفضاء، وأماني القوة والخلود، بعيدًا عن أنات الشكوى والخور و روائح العفن، الآن تشدو ألحان التكيّة بأغنيات الخلود، ،تعرض الحقيقة العشرات من وجوهها الخفية، وينكشف الغيب عن شتى المصائر. من هذه الشرفة يستطيع أن يتابع الأجيال في تعاقبها، أن يؤدي لكل جيل دورًا، وأن ينضم بصفة نهائية إلى أسرة الأجرام السماوية".
  • رواية القاهرة الجديدة: "الشرف قيد لا يغل إلا أعناق الفقراء".
  • رواية خان الخليلي: "الحياة مأساة والدنيا مسرح ممل، ومن العجب أنَّ الرواية مفجعة ولكن الممثلين مهرجون، ومن العجب أن َّالمغزى محزن، لا لأنه محزن في ذاته ولكن لأنه أريد به الجد فأحدث الهزل، ولما كنا لا نستطيع في الغالب أن نضحك من إخفاق آمالنا فإنَّنا نبكي عليها فتخدعنا الدموع عن الحقيقة، ونتوهم أنَّ الرواية مأساة والحقيقة مهزلة كبرى".
  • رواية بين القصرين: "الثورة وأعمالها فضائل لا شك فيها مادامت بعيدة عن بيته، فإذا طرقت بابه، وإذا هددت أمنه وسلامته وحياة أبنائه، تغير طعمها ولونها ومغزاها، انقلبت هوسا وجنونا وعقوقا وقلة أدب".
  • رواية زقاق المدق"أيُّ واحد منا تستقبله الدنيا كملك من الملوك، ثم يصير بعد ذلك ما يشاء له نحسه، وهذا خداع حكيم من الحياة، والا فلو أنَّها افصحت لنا عما في ضميرها منذ اللحظة الاولى لا بينا أن نفارق الارحام".
  •  رواية اللص والكلاب: "أيُّ هزة فرح كانت تسكر جوارحك عند بزوغ طلعتها، هزة شاملة متغلغلة مطربة مسكره، تشدك من أطراف أصابعك إلى السماء السابعة فيها الدمعة والضحكة والاندفاع والثقة والفرحة الجامحة".
  • كتاب المرايا: " علينا أن نوطن أنفسنا على قبول الضرب أو السجن أو حتى المشنقة، فلا قيمة للحياة بلا حرية، ولا حرية بلا تضحية".
  • خمارة القط الأسود: "على الذين يعيشون للرصاص والدم ألا يمرضوا أو يحلموا، وعليهم ألا يبحثوا عن راحة إلا في الموت، عليهم أن ينتحروا قبل أن يقتلوا".
  • كتاب شهر العسل: "ما الأمل الذي تشقى من أجله؟، وظيفة حقيرة!، ثم إنك عبد مضطهد، الاضطهاد يطبق عليك في بيتك، ويطاردك في الخارج، وكلَّ عام أو عامين يتصدى لك دكتاتور كالكلب الأرمنت يلتهم لحمك ويهشم عظامك".
  • رواية الشحاذ"يوجد نوعان من الحكومة، حكومة يجيء بها الشعب فهي تعطي الفرد حقه من الاحترام الإنساني ولو على حساب الدولة، وحكومة تجيء بها الدولة فهي تعطي للدولة حقها من التقديس ولو على حساب الفرد".
  • كتاب دنيا الله"ماذا جنى من حياته الماضية؟ ماذا جنى غير الفراغ والدوار؟ قدّمتُ من الجهد فوق ما يطيق البشر، ولكنه جهد مضى باسم الطموح الجنوني، باسم الجشع، باسم الأنانية، باسم الكراهية، باسم الحقد، باسم العراك، ولا عمل واحد باسم الله!"
  • أفراح القبة: "إنِّي أدمنُ الحُلم كما يدمنُ أبي الأفيون، بالحلمِ أغيِّر كلَّ شيءٍ وأخلقُهُ".

وفاة نجيب محفوظ

تعرَّض نجيب محفوظ لمحاولة اغتيال في عام 1995م، فقد قام شابّان بطعنه في رقبته، وجاءت هذه المحاولة إثر اتهامه الكفر وبأنَّه قد خرج عن الدين، بعد نشره لرواية أولاد حارتنا، لكنَّ هذه المحاولة لقتله لم تنجح، فقد عاش بعدها محفوظ حتى عام 2006م، حيث تمَّ نقله إلى المستشفى بعد أن أُصيب بمشكلات صحيَّة فغي الرئة والكليتين، وتوفي متأثرًا بمرضه في ذاك العام، رحل محفوظ تاركًا وراءه إرثًا ثقافيًا كبيرًا، وبقي أثره ممتدًا في نفس كلِّ محبٍّ له ولأدبه.