المقدمة يستعد العالم العربي منذ الآن لاستقبال شهر رمضان، شهر الخير والبركة، وهو مناسبة اجتماعية يحرص الجميع على الاستمتاع بها بكل تفاصيلها. تغلب الروح الشرقية على الأزياء المتعلقة بالشهر الفضيل، فتميل السيدات غالباً لارتداء الزي التقليدي للبلد الذي تعيش فيه، ويتميّز الخليج العربي خاصة بطقوسه الفريدة والمتنوعة في هذا الشهر، كما تهتم النساء في الخليج بشكل خاص بالظهور بأبهى الإطلالات في مختلف المناسبات واللقاءات الاجتماعية التي تفرضها روح رمضان. مصممة المجوهرات العالمية خلود الكردي تقدّم خطوات ونصائح للسيدات في ارتداء المجوهرات في رمضان: مع العباية: بما أن العباية هي الزي التقليدي في الإمارات، لا بد من الأخذ بعين الاعتبار اختيار المجوهرات بما يتلائم معها، وينصح ارتداء خواتم كبيرة مع العباية وذلك باعتبار أن اليدين هما الجزء البارز عند ارتداء العباية. العباية السوداء ينصح بارتداء أقراط ناعمة ولطيفة تتلاءم مع الشيلة وبالطبع إذا كانت العباية باللون الأسود فهذا يعني أن جميع ألوان المجوهرات تليق بها، سواءً كانت مصممة باللون الذهبي أو الفضي. العباية الملونة يجب ارتداء الألوان المتناسقة في حال كانت العباية بأكثر من لون، فلون الأحجار المستخدمة في تصميم المجوهرات يجب أن ينسجم مع لون العباية وألا يتضارب معها.   أما مع الأزياء الرسمية أو السبور شيك الإفطار: تتجه موضة ارتداء المجوهرات نحو أنصاف الأطقم، أي الخواتم والأقراط المتطابقة من غير قلائد أو سلاسل. أو أنصاف الأطقم من الأساور والخواتم المتطابقة من غير أقراط أو قلائد. وهو الأمر الذي يسمح للمصمم أن يصب إبداعه في قطعتين عوضا" عن ثلاثة أو أربعة قطع متشابهة في التصميم والأحجار والألوان.  و عمليا" أيضا" فإن القيمة المادية لقطع المجوهرات ستنخفض تدريجيا" بمجرد إقصاء قطع من الطقم الكامل (والذي يعرف عادة بأنه طقم مكون من القلادة والأقراط والخاتم والإسوارة)، الأمر الذي يسمح للسيدات اللاتي يرغبن في صرف نفس مبلغ الطقم الكامل أن يخترن قطعاً ذات أحجار أكبر حجماً أو أعلى جودة، وهذا ما يناسب مناسبات الإفطار، فالمجوهرات في هذه الجلسات يجب أن تكون بعيدة عن التكلّف والمبالغة، فالأفضل ارتداء خاتم مع إسوارته، أو سلسال أنيق مع خاتم، أو حتى أقراط وخاتم فخم. السحور بما أن وقت السحور يمتد حتى أوقات متأخرة، ففي هذه الأمسيات استمتعي بارتداء طقم كامل وأيضاً أنا أنصح أن يكون بعيداً عن التكلف فالسحور من أجمل اللحظات التي تقضيها العائلة أو الأصدقاء.

اعتني باختيار مجوهراتك في رمضان

اعتني باختيار مجوهراتك في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: 12 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

المقدمة

يستعد العالم العربي منذ الآن لاستقبال شهر رمضان، شهر الخير والبركة، وهو مناسبة اجتماعية يحرص الجميع على الاستمتاع بها بكل تفاصيلها.

تغلب الروح الشرقية على الأزياء المتعلقة بالشهر الفضيل، فتميل السيدات غالباً لارتداء الزي التقليدي للبلد الذي تعيش فيه، ويتميّز الخليج العربي خاصة بطقوسه الفريدة والمتنوعة في هذا الشهر، كما تهتم النساء في الخليج بشكل خاص بالظهور بأبهى الإطلالات في مختلف المناسبات واللقاءات الاجتماعية التي تفرضها روح رمضان.

مصممة المجوهرات العالمية خلود الكردي تقدّم خطوات ونصائح للسيدات في ارتداء المجوهرات في رمضان:

مع العباية:

بما أن العباية هي الزي التقليدي في الإمارات، لا بد من الأخذ بعين الاعتبار اختيار المجوهرات بما يتلائم معها، وينصح ارتداء خواتم كبيرة مع العباية وذلك باعتبار أن اليدين هما الجزء البارز عند ارتداء العباية.

العباية السوداء

ينصح بارتداء أقراط ناعمة ولطيفة تتلاءم مع الشيلة وبالطبع إذا كانت العباية باللون الأسود فهذا يعني أن جميع ألوان المجوهرات تليق بها، سواءً كانت مصممة باللون الذهبي أو الفضي.

العباية الملونة

يجب ارتداء الألوان المتناسقة في حال كانت العباية بأكثر من لون، فلون الأحجار المستخدمة في تصميم المجوهرات يجب أن ينسجم مع لون العباية وألا يتضارب معها.

 

أما مع الأزياء الرسمية أو السبور شيك

الإفطار:

تتجه موضة ارتداء المجوهرات نحو أنصاف الأطقم، أي الخواتم والأقراط المتطابقة من غير قلائد أو سلاسل. أو أنصاف الأطقم من الأساور والخواتم المتطابقة من غير أقراط أو قلائد. وهو الأمر الذي يسمح للمصمم أن يصب إبداعه في قطعتين عوضا” عن ثلاثة أو أربعة قطع متشابهة في التصميم والأحجار والألوان.  و عمليا” أيضا” فإن القيمة المادية لقطع المجوهرات ستنخفض تدريجيا” بمجرد إقصاء قطع من الطقم الكامل (والذي يعرف عادة بأنه طقم مكون من القلادة والأقراط والخاتم والإسوارة)، الأمر الذي يسمح للسيدات اللاتي يرغبن في صرف نفس مبلغ الطقم الكامل أن يخترن قطعاً ذات أحجار أكبر حجماً أو أعلى جودة، وهذا ما يناسب مناسبات الإفطار، فالمجوهرات في هذه الجلسات يجب أن تكون بعيدة عن التكلّف والمبالغة، فالأفضل ارتداء خاتم مع إسوارته، أو سلسال أنيق مع خاتم، أو حتى أقراط وخاتم فخم.

السحور

بما أن وقت السحور يمتد حتى أوقات متأخرة، ففي هذه الأمسيات استمتعي بارتداء طقم كامل وأيضاً أنا أنصح أن يكون بعيداً عن التكلف فالسحور من أجمل اللحظات التي تقضيها العائلة أو الأصدقاء.