اعتقادات خاطئة عن مسببات ألم الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٥ ، ٧ أبريل ٢٠١٩
اعتقادات خاطئة عن مسببات ألم الظهر

المقدمة

ألم الظهر أمر يصيب جميع الأشخاص دون استثناء, و ذلك لكثرة مسبباته, و لكن هل كل ما يتداول بين الاشخاص عن مسببات ألم الظهر صحيح, في الواقع هناك العديد من الاعتقادات الخاظئة حول التصرفات التي تتسبب في ألم الظهر.

أبرز الاعتقادات الخاطئة عن مسببات ألم الظهر

الجلوس دائما باستقامة

يعتقد البعض بأن الجلوس دائما باستقامة أمر صحي و يجنب المرء التعرض لألم الظهر، في الواقع إن الاستمرار بهذه الوضعية لفترات طويل يمكن أن يسبب ضغط على الظهر و يؤدي إلى الألم, و بالتالي فأن المرء يحتاج بأن يغير وضعية الجلوس بين الحين و الآخر و لا يوجد مانع من حني الظهر لفترات قصيرة, و كما ينصح بالوقوف أو السير لفترة قصيرة ثم العودة للجلوس.

 الأوزان الثقيلة

إن المشكلة في حمل الأوزان الثقيلة لا تكمن فقط بثقلها, بل بالطريقة التي ترفع و تحمل بها, و تعتبر أفضل طريقة لفرع الأوزان بالاعتماد على قوة الرجلين و الذراعين أثناء الرفع و إبقاء الظهر في حالة استقامة دون حنيه, و بذلك يمكن تجنب أي حمل زائد على الظهر أو حدوث تشنجات, و الجدير بالذكر بأنه لا يفضل أن يحاول المرء رفع وزن أكبر من قدرته.

الاستلقاء بالسرير

نعم إن الاستراحة و الاستلقاء بالسرير يمكن أن يساعد في تخفيف ألم الاصابات الحديثة أو التشنجات, و لكن ان الستمرار في الاستلقاء لفترة يومين أو أكثر يمكن أن يزيد من ألم الظهر, حيث أن المرء يحتاج للحركة لتجنب التصلب.

ألم الظهر سببه الإصابات فقط

إن الاصابات هي أحد مسببات ألم الظهر, و لكن هناك العديد من العوامل الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى ألم الظهر, و منها الأمراض و الالتهابات و عوامل وراثية و نقص في نمو الاسطوانات المتواجدة بين فقرات العمود الفقري.

الوزن

إن الاعتقاد بأن زيادة الوزن يمكن أن تساهم في حدة ألم الظهر أمر صحيح, و لكن إن نقصان الوزن المبالغ فيه من خلال اتباع حمية غذائية قاسية يمكن أن يؤدي إلى ألم الظهر, و ذلك بسبب نقص العناصر الغذائية اللازمة من أجل المحافظة على العظام و المفاصل.