استخدامات الزئبق الفضي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
استخدامات الزئبق الفضي

الزئبق

الزئبق أحد عناصر الجدول الدوري الفلزية الانتقالية الثقيلة إذ تبلغ كتلته الذرية 200.59 غرام/ مول وعدده الذري 80، ويرمز له بالرمز الكيميائي Hg، وهو من العناصر التي عرفها واستخدمها الإنسان منذ قديم الأزل فقد كان معروفًا في الحضارات الفرعونية والصينية والرومانية والإغريقية والهندية وقد أُطلق عليه اسم ساعي الآلهة السريع، يوجد الزئبق في الطبيعة بكمياتٍ قليلةٍ في القشرة الأرضية لكن الرواسب تحتوي على كمياتٍ كبيرةٍ منه خاصةً في المسطحات المائية والصخور وغيرها، ومحور هذا المقال يدور حول استخدامات الزئبق الفضي.

خواص الزئبق الفضي

الزئبق هو العنصر الوحيد السائل في الجدول الدوري عند درجة الحرارة العادية، وله العديد من الخواص الفيزيائية والكيميائية ومنها:

  • سائل ذو لونٍ فضيِّ أبيض لذا يُطلق عليه أحيانًا الزئبق الأبيض بدلًا من الزئبق الفضي كما ويُطلق عليه اسم الزئبق فقط.
  • ذو كثافةٍ عاليةٍ تبلغ 13.534 غرام/ سم³.
  • في حالة التجمد أي عند درجة حرارة -38.9°م يبدأ بالتحول من اللون الأبيض الفضي إلى اللون الفضي المائل إلى الزُّرقة حتى يبدو مظهره مشابهًا لعنصر الرصاص.
  • له درجة غليان مرتفعة تبلغ 356.73°م.
  • قابل للانصهار والتبخر.
  • موصل للتيار الكهربائي، وعند تمرير إشارة كهربائية في بخاره ينتج عنه أشعة فوق بنفسجية أو وميض لامع مُبهر.
  • الزئبق الفضي له القابلية للتفاعل مع الأكسجين والأوزون والهالوجينات والهواء الجاف والأمونيا وغيرها من المركبات.
  • أكاسيد الزئبق قاعدية ضعيفة.
  • أرقام الأكسدة للزئبق هي: 1، 2، 3، ومركباته تُعرف بمركبات الزئبقوز ومركبات الزئبقيك.
  • الزئبق الفضي له عشرة نظائر.

استخدامات الزئبق الفضي

عنصر الزئبق الفضي من العناصر الواسعة الاستخدام في مجالات الصناعة المختلفة لما يمتاز به من خواص تجعله جيدًا لهذه الصناعات، ومن تلك الاستخدامات ما يلي:

  • صناعة الموازين الحرارية نظرًا لبقائه في الحالة السائلة لدرجات حرارةٍ مختلفةٍ كم أنه يمتاز بخاصية التمدد والانكماش تحت تأثير ارتفاع وانخفاض الحرارة.
  • صناعة اللمبات المُشعة والمتوهجة نتيجة تمرير التيار الكهربائي فوق بخار الزئبق.
  • في مجال الطب يُستخدم الزئبق في تحضير المطهرات المعروفة باسم الميكروكروم، وفي أدوية المبيلات المستخدمة لعلاج الكلى وأمراضها، وفي تصنيع حشوات الأسنان المعروفة باسم مملغم.
  • صناعة مستحضرات التجميل خاصةً تلك التي تعطي للبشرة البياض واللمعان.
  • استخلاص الذهب من خاماته الطبيعية.
  • تحضير المركبات المستخدمة في الكشف عن المركبات العضوية ويكون على شكل Hg2SO4 أي كبيرتات الزئبقوز.
  • صناعة البطاريات على شكل أكاسيد الزئبق.
  • صناعة الدهانات خاصة ذات اللون الأحمر كما يستخدم الدهان المحتوي على الزئبق في طلي جدران السفن للقضاء على الفطريات والبكتيريا البحرية التي تنمو عليها.
  • تصنيع المصابيح والأجهزة الكهربائية والورق ودباغة الجلود.
  • تصنيع السبائك المحتوية على خليط من الزئبق وعنصر واحدٍ أو أكثر والمستخدمة في عمليات التصنيع.