إعراب صيغ المبالغة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٣ ، ٧ أغسطس ٢٠١٩
إعراب صيغ المبالغة

صيغة المبالغة

تعدّ صيغة المبالغة نوعًا من أنواع المشتقات في اللغة العربية إلى جانب اسم الفاعل، واسم المفعول، والصفة المشبهة وغيرها، وتعرف بأنّها: "أسماء تُشتق من الأفعال للدلالة على معنى اسم الفاعل بقصد المبالغة.[١]، وتُصاغ صيغ المبالغة من الأفعال الثلاثية على أوزان مشهورة وهي: فعَّال مثل: كذّاب، مِفعال مثل: مِكثار، فَعُول مثل: غفور، فعيل مثل: رحيم، فَعِل: حَذِر، وظهرت صيغ أخرى عدها الصرفيون القدماء غير قياسيّة أيْ سماعيّة، وقد وردت في القرآن الكريم منها: فُعّال مثل: كُبارا، فِعِّيل مثل: صِدّيق، فُعَلة مثل: هُمَزة، وغيرها. وسيتم الحديث في هذه المقالة عن إعراب صيغ المبالغة.[١]

إعراب صيغ المبالغة

إنّ صيغة المبالغة تأتي بمعنى اسم الفاعل، ولكنّها تدل على كثرة حدوثها من صاحبها، وينطبق على صيغة المبالغة ما ينطبق على اسم الفاعل في شروط العمل، فهي لا تختلف عنه إلا في الدلالة، وتعمل صيغ المبالغة عمل الفعل في ثلاث حالات وهي: عندما تكون منونة كما في المثال الأول، وعندما تكون معرفة بـ "أل" التعريف كما في المثال الثاني، وعندما تكون صيغ المبالغة مضافة كما هو في المثال الثالث، وبيان ما سبق أدناه:[٢]

  • حذر أمورًا لا تضير وآمن ** ما ليس منجيه من الأقدار
    • حذر: خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو ، وفاعل صيغة المبالغة ضمير مستتر تقديره "هو"،
    • أمورًا: مفعول به لصيغة المبالغة منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح الظاهرعلى آخره.
  • هذا هو القطّاع الطرقَ
    • القطاع: خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، والفاعل: ضمير مستتر تقديره هو.
    • الطرقَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة.
  • إنّ الله غفّار الذنوبِ
    • غفّار: خبر إن مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    • الذنوبِ: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره. وهو مفعول به لصيغة المبالغة في المعنى.

أمثلة على إعراب صيغ المبالغة

بناءً على ما سبق، يمكن ذكر أمثلة توضّح طريقة إعراب صيغ المبالغة في اللغة العربية عندما تكون عاملة بحيث تعمل عمل الفعل فترفع فاعلًا، وتنصب مفعولًا به أحيانًا، وفيما يأتي ذكر لبعض الأمثلة مع إعرابها:[٣]

  • وإني لصبّارٌ على ما ينوبني ** وحسبك أن الله أثنى على الصبر.

صبّارٌ: صيغة مبالغة على وزن فعّال وهي عاملة عمل الفعل؛ لأنها منونة. وتعرب صبّارٌ: خبر إن مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضم الظاهر على آخره، وفاعل صيغة المبالغة ضمير مستتر تقديره "أنا".

  • المؤمن طلّابٌ كلَّ خير.

طلّاب: صيغة مبالغة على وزن فعّال وهي عاملة عمل الفعل؛ لأنها منونة. وتعرب طلّاب: خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضم الظاهر على آخره، وفاعل صيغة المبالغة ضمير مستتر تقديره "هو". أما كلَّ: فتعرب مفعول به لصيغة المبالغة منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، وهو مضاف. وخير: مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة على آخره.

  • أنت حمولٌ النائبةَ.

حمول صيغة مبالغة على وزن فعول وهي عاملة عمل الفعل؛ لأنها منونة. وتعرب حمول: خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضم الظاهر على آخره، وفاعل صيغة المبالغة ضمير مستتر تقديره "أنت". أما نائبة فتعرب: مفعولًا به لصيغة المبالغة منصوبًا وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "صيغ المبالغة "، www.almerja.net، اطّلع عليه بتاريخ 26-07-2019. بتصرّف.
  2. محمود مغالسة (2007)، النحو الشافي الشامل (الطبعة الأولى)، عمّان: دار المسيرة للنشر والتوزيع والطباعة، صفحة 524، 525. بتصرّف.
  3. خلود الخوار (2014)، مغني الألباب عن كتب الصرف والإعراب (الطبعة الثانية)، عمّان: دار الفكر ناشرون وموزعون، صفحة 513، جزء 1. بتصرّف.