إعراب المصدر المؤول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٦ ، ١٥ أغسطس ٢٠١٩
إعراب المصدر المؤول

المصدر المؤول

المصدر المؤوّل هو تركيب لغويّ يتكوّن من حرف مصدريّ وفعل بعده، أو من حرف مصدريّ واسمه وخبره، والمصدر المؤوّل هذا صالح لأن يحلّ محلّه مصدر صريح، يؤدّي المعنى نفسه الذي يؤدّيه المصدر المؤوّل، وله الإعراب نفسه، والأحرف المصدريّة التي تسبق الفعل هي: "أنْ، لو، كي، ما"،و "أ" على خلاف بين النّحاة، مثل: قوله تعالى: {وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ تَغْفُلُونَ}،[١] أي: ودّوا غفلتَكم، وحرف مصدريّ واحد يليه جملة اسميّة من "مبتدأ وخبر" وهو: "أنّ"، مثل: ألاحظُ أنّ العمل منظّم، أيْ: ألاحظ تنظيمَ العمل، وبعد هذا لا بدّ من التّعرّف على إعراب المصدر المؤول.[٢]

إعراب المصدر المؤول

بعد معرفة المصدر المؤوّل وحالتي مجيئه، سيتمّ توضيح حالات إعراب المصدر المؤول، حيث يأخذ المصدر المؤوّل في الإعراب حالات إعراب المصدر الصّريح، وذلك لأنّ المصدر المؤوّل يمكن تعويضه بمصدر صريح، مثال:أريد أن أدرسَ، فيصبح بعد التّأويل: أريد الدّراسة، فيكون إعراب المصدر المؤول كالآتي:[٣]

  • في محلّ رفع مبتدأ: نحو قوله تعالى: {وَأَن تَصُومُوا خَيرٌ لَّكُم}،[٤] والتّقدير: صيامُكم خيرٌ لكم، فصيامُكم: مبتدأ مرفوع، فإذا وقع المصدر المؤول في أوّل الجملة فغالبًا ما يكون إعرابه في محل رفع مبتدأ.
  • في محلّ رفع خبر: نحو قوله تعالى: {قَالَت ما جَزَاءُ مَن أَرَادَ بِأَهلِكَ سُوءًا إلا أن يُسْجَنَ}[٥]، والتّقدير: إلّا السّجنُ، فالسّجن: خبر جزاء مرفوع.
  • في محلّ رفع اسم كان وأخواتها: نحو قوله تعالى: {مَا كَانَ لَهُم أَن يَدخُلُوها إلا خائِفينَ}،[٦] والتّقدير: ما كان لهم دخولُها، فدخولها: اسم كان مرفوع .
  • في محلّ رفع فاعل: نحو قوله تعالى: {فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأ مِنْهُ}[٧]، والتّقدير: كونُه عدواً لله، فكونه: فاعل مرفوع.
  • في محلّ رفع نائب فاعل: نحو قوله تعالى: {يُخَيَّلُ إِليهِ من سِحْرِهِم أنَّها تَسْعَى}[٨]، والتّقدير: يخيل إليه سعيُها، فسعيُها: نائب فاعل مرفوع.
  • في محلّ نصب مفعول به: نحو قوله تعالى: {وَيُرِيدُ اللهُ أَن يُحِقَّ الحَقَّ بِكلماتهِ}[٩]، والتّقدير: ويريد اللهُ إحقاقَ الحقِّ، فإحقاق: مفعول به منصوب.
  • في محلّ نصب مفعول فيه: نحو قوله تعالى: {خالِدِينَ فِيها ما دامَتِ السَّماواتُ وَالْأَرْضُ}[١٠]، والتّقدير: خالدين فيها مدّة دوام، فمدّة: مفعول فيه ظرف زمان منصوب.
  • في محلّ جرّ بحرف الجرّ أو بالإضافة: فالجرّ بحرف الجرّ، نحو قوله تعالى: {قُل إنَّ اللهَ قَادِرُ على أن يُنَزِّلَ آيَةً}[١١]، والتّقدير: على إنزالِ آية، فإنزال: اسم مجرور بـ على.

والجرّ بالإضافة، نحو وقوله تعالى: {يُجادِلُونَكَ في الحَقِّ بَعْدَ ما تَبَيَّنَ}،[١٢] والتّقدير: بعد تبيّنِهِ، فتبيّنِهِ: مضاف إليه مجرور.

تطبيقات إعرابية على المصدر المؤول

بعد التّعرّف على حالات إعراب المصدر المؤول، لا بدّ من توضيحها بإجراء تطبيقات إعرابيّة على أمثلة منها، حتّى يكون البحث أكثر وضوحًا وشمولًا، ومن هذه الأمثلة:

  • قال الله تعالى: {وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ تَغْفُلُونَ}،[١٣] الشّاهد في الآية الكريمة: {لَوْ تَغْفُلُونَ}، مصدر مؤوّل من لو والفعل المضارع تغفلون، أي: ودّوا غفلتكم.
    • ودّ: فعل ماضٍ مبني على الفتح الظّاهر على آخره.
    • الذين: اسم موصول مبنيٌّ على الفتح في محلّ رفعٍ فاعلًا.
    • كفرُوا: فعل ماضٍ مبنيٌّ على الضّمّ لاتّصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متّصل في محلّ رفعٍ فاعلًا، وجملة "كفروا" صلة الموصول لامحلّ لها من الإعراب.
    • لو: حرف مصدريٌّ.
    • تغفلون: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النّون في آخره لأنّه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متّصل مبنيّ على السّكون في محلّ رفعٍ فاعلًا.
    • لو تغفلون: المصدر المؤوّل "لو تغفلون" في محلّ نصبٍ مفعولًا به.
  • قال الله تعالى: {يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفاً}،[١٤] الشّاهد في الآية الكريمة: {أَن يُخَفِّفَ}، مصدر مؤوّل من أن والفعل المضارع، أي: يريد اللهُ التّخفيفَ.
    • يريد: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضّمّة الظّاهرة على آخره.
    • أنْ: حرف مصدريّ ونصب.
    • يخفّفَ: فعل مضارع منصوب بأن، وعلامة نصبه الفتحة الظّاهرة على آخره.
    • أن يخفّف: المصدر المؤوّل في محل نصبٍ مفعولًا به.
  • قال امرؤ القيس:[١٥]

أجَـارَتَنـا إِنَّ الخُطُـوبَ تَنـوبُ

وإنِّـي مُقِيـمٌ مَا أَقَـامَ عَسِيـبُ

الشّاهد في البيت السّابق "ما أقام"، مصدر مؤوّل من ما المصدريّة والفعل الماضي أقام، أي: مدّة إقامة عسيب، و"عسيب": جبل قرب نجد.

    • ما: مصدريّة ظرفيّة زمانيّة مبنيّة على السّكون لا محلّ لها.
    • أقامَ: فعل ماض مبنيّ على الفتح الظّاهر على آخره.
    • ما أقام: المصدر المؤوّل "ما أقام" في محل نصبٍ مفعولًا فيه ظرف زمان، والظّرف: متعلّق بالمشتقّ "مقيم".
  • قال ابن حمديس:[١٦]

قصرٌ لوَ انَّكَ قد كحلتَ بنورهِ

أعمى لعادَ إلى المقامِ بصيرَا

الشّاهد في البيت السّابق: "أنّك كحلتَ" مصدر مؤوّل من أنّ المصدرية واسمها وخبرها، أي: "ثبتَ تكحيلُك".

    • لو: حرف شرط غير جازم، أو حرف امتناع لامتناع.
    • أنّكَ: أنّ: حرف مشبّه بالفعل، والكاف: ضمير متّصل مبنيّ على الفتح في محلّ نصبٍ اسم إنّ.
    • قد: حرف تحقيق.
    • كحلتَ: فعل ماضٍ مبنيٌّ على السّكون لاتّصاله بتاء الرّفع المتحرّك، والتّاء: ضمير متّصل مبنيٌّ على الفتح في محلّ رفعٍ فاعلًا.
    • أنّك كحلتَ: المصدر المؤوّل "أنّك كحلتَ" في محلّ رفعٍ فاعلًا لفعلٍ محذوف، تقديره: لو ثبتَ تكحيلُك..

المراجع[+]

  1. سورة النساء، آية: 102.
  2. "المصدر المؤول .. بحث في التركيب والدلالة (1)"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 02-08-2019. بتصرّف.
  3. على الجارم ومصطفى أمين، كتاب النحو الواضح في قواعد اللغة العربية، مصر: الدار المصرية السعودية للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 270-271، جزء 1. بتصرّف.
  4. سورة البقرة، آية: 184.
  5. سورة يوسف، آية: 25.
  6. سورة البقرة، آية: 114.
  7. سورة التوبة، آية: 114.
  8. سورة طه، آية: 66.
  9. سورة الأنفال، آية: 7.
  10. سورة هود، آية: 107.
  11. سورة الأنعام، آية: 37.
  12. سورة الأنفال، آية: 6.
  13. سورة النساء، آية: 102.
  14. سورة النساء، آية: 28.
  15. "أجارتنا إن الخطوب تنوب"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 02-08-2019.
  16. "واعمر بقصر الملك ناديك الذي"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 02-08-2019.