إزالة التصبغات الجلدية بالليزر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٨ ، ١٧ أكتوبر ٢٠١٩
إزالة التصبغات الجلدية بالليزر

التصبغات الجلدية

ُتشكل التصبغات الجلدية حالةً جلديةً شائعةً تصيب الناس من مختلف الأعراق، وقد تُؤثر بشكل موضعي أو معمم حسب الحالة المسببة، وهي تنتج إمَّا عن زيادة الميلانين وهو الصباغ الذي يعطي للبشرة لونها أو عن زيادة الخلايا الميلانينية المنتجة له أو عن أسباب أخرى، وقد تطورت طرق علاجها وإزالتها بشكلٍ كبيرٍ في الآونة الأخيرة ومنها إزالة التصبغات الجلدية بالليزر وهو ما سيتمُّ التحدث عنه بشكلٍ مفصلٍ في هذا المقال بعد الحديث عن أسباب التصبغات الجلدية.

أسباب التصبغات الجلدية

للتصبغات الجلدية العديد من الأسباب، ويؤثر في ظهورها لونُ البشرة؛ فهي عند البيض أوضح بسبب لون بشرتهم الفاتح، وقد يكون السبب الكامن ورائها موضعيًا يؤثر على الجلد فقط أو جهازيًا يشمل العديد من الأعضاء بما فيها الجلد، وفيما يخص الأسباب الأكثر شيوعًا:[١]

  • التعرض للشمس: حيث ينتج الجسم المزيد من الميلانين لحماية البشرة عند التعرض الطويل لأشعة الشمس، وهذا يمكن أن يسبب بقعًا داكنةً على الجلد تسمى بالبقع الشمسية أو المرتبطة بالعمر.
  • الالتهاب الجلدي: فيمكن أن تصبح المناطق الجلدية أغمقَ بعد الإصابة بالتهابٍ في الجلد، وذلك يمكن أن يشمل حب الشباب أو الأكزيما أو الذئبة أو أذية الجلد، وتجدر الإشارة إلى أنَّ الأشخاص ذوي البشرة الداكنة هم أكثرُ عرضةً لتطوير فرط تصبغ بعد الالتهابات.
  • الكلف: قد تتشكل بقع داكنة على الجلد عند حدوث بعض التغيرات الهرمونية، وهذا النوع من فرط تصبغ شائعٌ أثناء الحمل.
  • تأثيرات جانبية للأدوية: لبعض الأدوية مثل الأدوية المضادة للملاريا ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات والمواد الكيميائية المستعملة في العلاجات الموضعية.

الحالات المرضية الطبية للتصبغات الجلدية

سبق الذكر أنَّ السبب المؤدي للتصبغات قد يكون موضعيًا أو جهازيًا والأخطر هو الثاني وذلك يشمل داء أديسون وداء الصباغ الدموي ومن أعراض داء أديسون فرط التصبغ في طيات الجلد، الشفاه، المرفقين والركبتين، المفاصل، أصابع القدمين وباطن الخد، بالإضافة إلى أعراض أخرى يجب على الشخص مراجعة الطبيب إذا لاحظ أيًّا منها، وتشمل على:[١]

  • التعب وضعف العضلات.
  • الغثيان والتقيؤ والاسهال.
  • فقدان الوزن.
  • آلام في المعدة.
  • دوخة.

أمَّا فيما يخصُّ داء الصباغ الدموي فهو حالة وراثية تؤدي إلى زيادة مخزون الجسم من الحديد، الذي قد يترسب في العديد من الأعضاء ومنها الجلد، بالإضافة إلى أعراض أخرى منها:

  • التعب.
  • آلام في المعدة.
  • آلام في المفاصل.
  • فقدان الوزن.

إزالة التصبغات الجلدية بالليزر

في إزالة التصبغات الجلدية بالليزر يتمُّ استخدام أشعة مستهدفة من الضوء لتقليل فرط التصبغ، وهناك نوعان من الليزر المستخدم لذلك الليزر الجاذ أو الاستئصالي وغير الجاذ، ويعد الأول أكثر شدةً ويشتمل على نزع طبقات من الجلد، ومن ناحية أخرى يستهدف الليزر غير الجاذ الأدمة ويعزز من تركيب الكولاجين ونمو البشرة، ومع أنَّ أشعة الليزر الجاذة أقوى، لكنَّها قد تسبب المزيد من الآثار الجانبية، وكلاهما يعملان من خلال تدمير العناصر الموجودة في البشرة لإعادة نمو جديد أفضل لخلايا الجلد.[٢]

هل تصلح إزالة التصبغات الجلدية بالليزر للجميع

هنا تكمن إحدى العقبات فلا يمكن تطبيق الليزر عند جميع الأشخاص، علاوة على أنَّ الليزر الجاذ قد يعمل بشكلٍ أفضل عند الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة، ومن جهة أخرى قد يسبب الليزر غير الجاذ عند بعض الأشخاص زيادةً في التصبغ بدلًا من تخفيفه، لذلك هنا يكمن دورطبيب الأمراض الجلدية الذي عليه تقييم الحالة بالاعتماد على المسبب ولون البشرة واستعمال الطريقة المناسبة في إزالة التصبغات الجلدية.[٢]

التحضير لإزالة التصبغات الجلدية بالليزر

لا بدَّ بدايةً من استشارة طبيبٍ مختصٍ في الأمراض الجلدية وإن تطلب الأمر آخرَ مختصٍ بالجراحة التجميلية، ثمَّ سيقوم الطبيب بتقييم الحالة وأخذ قصة مرضية وإجراء الاستقصاءات اللازمة، وهنا من المهمّ إخبار الطبيب في حال الإصابة بأية قرحات أو بثور، ومن جهة أخرى على الطبيب إخبار المريض بتجنب بعض الأدوية أو الأغذية التي قد تؤثر على عملية تخثر الدم مثل الأسبرين أو الإيبوبروفين أو فيتامين E لمدة 10 أيام قبل الجراحة، كما يجب إيقاف التدخين قبل أسبوعين من الإجراء وبعده وذلك لأنَّ التدخين يمكن أن يطيل عملية الشفاء، وأخيرًا قد يصف الطبيب بعض الصادات الحيوية أو المضادات الفيروسية تجنبًا لأي إنتانٍ جرثومي أو فيروسي محتمل.[٣]

مضاعفات إزالة التصبغات الجلدية بالليزر

سبق القول بأنَّه لا يمكن استخدام هذه الطريقة عند كل الأشخاص، كما أنَّ لهذه الطريقة في العلاج عدة مضاعفات قد تحدث اثناء العلاج أو بعده ومنها:[٤]

  • حروق أو إصابات أخرى من حرارة الليزر.
  • تندب.
  • تغيرات في تصبغ الجلد بما في ذلك مناطق البشرة الداكنة أو الفاتحة.
  • إعادة تنشيط قرحات الحلأ.
  • إنتان جرثومي.
  • الميليا أو الدخن وهي نتوءات بيضاء صغيرة قد تظهر في المناطق المعالجة بالليزر أثناء الشفاء.

علاجات أخرى للتصبغات الجلدية

ينبغي معرفة أنَّ العلاج بالليزر ليس الحل الوحيد للتصبغات الجلدية، فالعلاج الطبي لها يعتمد على السبب الكامن وراء فرط التصبغ، كعلاج داء أديسون أو إيقاف الدواء المسبب مثلًا، وقبل البدء بالعلاج لا بدَّ من التشخيص الدقيق للسبب وهذا الأخير قد يكون واضحا في بعض الاحيان كما هو الحال إذا كان السبب تعرضًا لأشعة الشمس أو الكلف وغيرها، في حين أنَّ بعض الأسباب تحتاج إجراءات أكثر للتشخيص، لينتقل الأمر بعدها إلى العلاج الطبي المتاح الذي قد يشمل بالإضافة إلى العلاج بالليزر:[٥]

  • التقشير الكيميائي.
  • التقشير الجلدي الدقيق.
  • العلاج الضوئي النابض المكثف IPL.
  • العلاج بالتبريد.

فيديو عن إزالة التصبغات الجلدية بالليزر

في هذا الفيديو يتحدث أختصاصي الجلدية والتجميل الطبي والليرز و[٦]زراعة الشعر الدكتور نعيم عساف عن إزالة التصبغات الجلدية بالليزر.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "What to know about hyperpigmentation", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب " 8Treatment Options for Hyperpigmentation ", www.healthline.com, Retrieved 24-7-2019. Edited.
  3. "Laser Resurfacing", www.webmd.com, Retrieved 24-7-2019. Edited.
  4. "Laser Resurfacing", www.webmd.com, Retrieved 24-7-2019. Edited.
  5. "How to Treat Skin Hyperpigmentation Naturally", www.healthline.com, Retrieved 24-7-2019. Edited.
  6. "إزالة التصبغات الجلدية بالليزر", youtube.com, Retrieved 17-10-2019.