إبداع التصميم يتخطى الحدود التقليدية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
إبداع التصميم يتخطى الحدود التقليدية

مجال تصميم المجوهرات مجال كبير، فيه تصاميم قطع تجارية مكررة و فيه قطع متفردة في جمالها وتصنيعها. فهذه التصاميم تعكس رؤى وقصص وأفكار ما أن تترجم على هيئة المجوهرات حتى تنتج قطعاً بديعة غاية في الدقة، يراها الإنسان بجمالها الأخاذ ليفهم منها قصة أو رواية يفهمها كل على حسب شخصيته. وقد أدخلت مصممة المجوهرات العالمية خلود الكردي العديد من الأفكار المتجددة والتي نتج عنها صرخة في مجال المجوهرات عند متذوقي هذا الفن الراقي، فمزجت بين قصص قصيرة لطيور محلقة وسناجب لعوبة و خيول جامحة وصقور شامخة و فراشات بديعة يفهمها الرائي حالما تقع عينه على القطع، والتي ميزها استخدام الذهب والألماس والزفير الملون وعدد لا يحصى من الأحجار الكريمة المنقوشة بعناية فائقة. وها هي المزيد من القطع الحصرية الصنع تصاغ بحرفية عالية لتنتج قطع مجوهرات بديعة، مختلفة وغاية في التفرد.

حجر من التانزانايت الأزرق بلون جذاب و زرقة بحرية مدهشة بنقش دقيق لرأس خيل عربي، ليبدو فيه الخيل نافرا" عن سطح الحجر الكريم بجمالية بالغة. و جاءت حدوة الحصان لتحضن الحجر في إيماءة ذكية لربط مفهوم "الحظ" بين الحدوة و لون الحجر. إذ أن حدوة الحصان و اللون الأزرق يرمزان منذ الأزل للحظ السعيد و الرأي السديد.

حجر من التورمالين الأحمر الوردي منقوش كهيئة جزء من خلية النحل بكل تفاصيلها الدقيقة، وجاء التصميم مكملا" لجمالية هذا الحجر الصعب التكرار ليضيف بضع نحلات ألماسية مطعمة بالألماس الأبيض و الأسود لينتج عن ذلك قطعة آسرة في جمالها و جاذبيتها و دقة تصنيعها.

 .