أين يقع جبل عرفات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أين يقع جبل عرفات

مناسك الحج

الحجّ من أركانِ الإسلام الخمسة التي لا يصحُّ إسلامُ العبد دون الإيمان بها والمحافظة عليها، وقد فرض الله -تعالى- الحجّ على القادر مرًة في العمر، وتبدأ مناسك الحج في اليوم الثامن من ذي الحجة، ومن أهمِّ مناسكها الوقوفُ بجبل عرفات في اليوم التاسع من ذي الحجة، ويجب أن يؤدي الحاج هذا النسك ليكون حجه صحيحًا، كما قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "الحجُّ عرفة"، فيقفُ الحجاج على جبل عرفات مُتزامنين بالزمان والمكان رافعين أيديهم إلى الله -عز وجل- ليغفرَ لهم ويدخلهم الجنة، وفي هذا المقال سيتم الإجابة عن سؤال: أين يقع جبل عرفات بالإضافة إلى ذكر سبب تسميته بهذا الاسم.

أين يقع جبل عرفات

يسمع الكثيرونَ عن جبل عرفات وأهميته، وقد يتساءل البعض منهم: أين يقع جبل عرفات، فعرفات هو اسم آخر لجبل عرفة الاسم المشهور به، قال -تعالى-: {لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُواْ اللّهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِن كُنتُم مِّن قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّآلِّين}، وعرفات ليس جمع عرفة كما يظن البعض وإنما اسمٌ مفرد، وفيما يأتي إجابة عن هذا السؤال:

  • يقع جبل عرفات في المملكة العربيّة السعودية على الطريقِ الواصل بين مكة المكرمة والطائف، ويبعدُ عن مكة مسافة ٢٢ كيلومتر شرقًا، و١٠ كيلومترات عن منى، و ٦ كيلومترات عن المزدلفة، ويصلُ طول الجبل إلى ميلين، وعرضه ميلان أيضًا، ويكونُ على شكل سهل منبسط تحيط به سلسلة من الجبال على شكل قوس كبير.
  • قال ابنُ عَباسٍ: "حدُّ عَرفة مِن الجبل المُشرِف على بَطْن عُرَنَة إلى جبالها إلى قصر آل مالك، ووادي عَرَفَة"، حيث إنّ حدودَ جبل عرفة من جهة مكة هي نَمِرَة، وثُوَيَّة، وذي المجاز، والأراك، ومن بقية الجهات تحدّه سلسلة من الجبال السوداء مثل أم ُّ الرَّضُوم، وقد قامت السلطات السعودية بوضع عَلميْن يظهران بداية الجبل، وعلمَيْن يظهران في نهايته، وبين هذه الأعلام يقعُ بطن عرنة.

سبب تسمية جبل عرفات

بعد التعرُّف على أين يقع جبل عرفات لا بدّ من التعرّف على سببِ تسميته بذلك، وهناك عدّة روايات تشيرُ إلى سبب التسمية، وهي:

  • لأنّ الناس يتعارفون فيه.
  • لأن جبريل طاف بإبراهيم -عليه السلام- وكان يريه المشاهد فيقول له: أعرفت؟ أعرفت؟ فيردّ إبراهيم -عليه السلام-: عرفتُ، عرفتُ.
  • لأنّ آدم وحواء التقيا به بعد الهبوط من الجنة، فعرفها وعرفته.
  • لأنّ الناس يعترفون بذنوبهم عنده.

وهناك عدّة أسماء تطلق على جبل عرفات، مثل: جبل الرحمة، والقرين، وجبل الآل.