أين يقع جبل الطور

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٣ ، ٤ أبريل ٢٠١٩
أين يقع جبل الطور

ذكر الله تعالى في كتابه الكريم  ( و التين و الزيتون (1) و طور سنين (2) و هذا البلد الأمين ) صدق الله العظيم، حيث ورد اسم الطور أو ما يعرف بإسم جبل الطور في سورة التين في القرآن الكريم، وكذلك ذٌكر في السور التي روت قصة سيدنا موسى عليها السلام، فماذا نعني بجبل الطور؟

آراء ونظريات للعلماء والمؤرخين حول جبل الطور

  • اختلف تأويل أهل المعرفة لذلك؛ مستندين في آرائهم وأحكامهم على دراسة التاريخ، وإقتفاء رحلة سيدنا موسى عليه السلام.
  • أو على تفسير القرآن الكريم وتحليل مصطلحاته وترتيب الأحداث الواردة فيه.
  • وسنعرض الآن نظريتان من أهم  النظريات التي حاولت – بالعلم والإستنباط – معرفة مكان هذا الجبل.

النظرية الأولى

  • يوجد الجبل في فلسطين؛ ويدرج مؤيدوا هذه النظرية عدداً من الحقائق المتعلقة بها.
  • يقع جبل الطور في المثلث الفلسطيني إلى الشمال ( مرج ابن عامر)، ويمكن لسكان الجليل رؤيته من جبال مدينتهم.
  • يبلغ ارتفاع الجبل عن سطح البحر ما يقارب 588 متراً.
  • يؤمن المسيحيون أنه تمت مشاهدة السيد المسيح للمرة الأولى في هذا الجبل، ولهذا يسميه المسيحيون بجبل التجلي.
  • أقيمت قرى ثلاث على سفح هذا الجبل الفلسطيني وهي؛ قرية الشبلي شرقاً، وقرية أم الغنم شرقاُ، وقرية أم الغنم ( بجزئها الثاني)غرباً.

النظرية الثانية

  •  جبل الطور في مصر ويدرج مؤيدوا هذه النظرية عدداً من الحقائق المتعلقة بها.
  • يسمى بهذا الإسم لاعتقاد المصريين بأنه الجبل الذي كلم الله منه كليمه ( موسى عليه السلام ).
  • يقع الجبل إلى جنوب شبه جزيرة سيناء وعلى ارتفاع 2285 متر على سطح الأرض.
  • انطلقت الديانات السماوية الثلاث ( الإسلامية والمسيحية واليهودية) من هذا الجبل.
  • يستقبل جبل الطور المصري المئات من السياح سنوياً مستندين في ذلك إلى المعتقد الديني بالإضافة إلى التمتع بالطبيعة الخلابة.
  • تم بناء كنيسة يونانية صغيرة في جبل الطور لأصحاب الديانة المسيحية، بالإضافة إلى جامع صغير للمسلمين.

ولا زال الإختلاف قائماً حتى اللحظة حول الإجماع على المكان الحقيقي الذي يوجد فيه جبل الطور، ولكن كلا البلدين ( مصر وفلسطين) تدعم رأيها بالحجج والبراهين التاريخية، وسواء أكان جبل الطور في فلسطين أو في مصر فإنه يبقى رمزاً يجتمع أصحاب الديانات الثلاثة على قداسته.